أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - احدى وخمسون قصيدة: تجاوز .. بلاغة.. مفارقة .. تباين .. شفافية















المزيد.....

احدى وخمسون قصيدة: تجاوز .. بلاغة.. مفارقة .. تباين .. شفافية


احمد صالح سلوم
الحوار المتمدن-العدد: 5553 - 2017 / 6 / 16 - 01:50
المحور: الادب والفن
    


تجاوز

مسافر
يتوخى
بحار القصيدة
التي تنهار
في كل لحظة
لأنها
تنوء
بحمل
فن الشعر
..............................................

بلاغة

يدهشني
المعبد
الكافر
المترنح
بين عواصف
نهديها
..................................................

مفارقة



وبين حبات العنب
عمق
لا تتمتع به
الا حين يتخمر
وانت امام
فراشة
مسعورة
تهجم
كالسهم
...................................................

تباين

حبات الفريز
تطلي
ثغورها
بالمساحيق
ويفضحها
عبق خلاياها
النفاذ
.............................................................

شفافية

جسدها
لا يمكن ان تجده
الا راقصا
يتمتع
بأجنحته
ويتهادى
كالفراشات
..............................................................

مكابرة

الأشجار
تطفو
وتغطس
بين التلال والوديان
مع انها تتظاهر
بالطيران
كالفراشات
..............................................................

وقت

ديوان شعر
لا يسعه
ان يحلق
الا عند حلول
الفجر
.....................................................................

تحضير

قبل ان تصفف كلماتك
بقصيدة جيدة
حاول ان تهدئ
غيوم السواد
التي تسقط
بين تضاريس شرايينك
حتى لا تسهب
......................................................................

تآكل


بالرغم من
ان الجبال القديمة
تبذل قصارى جهدها
كي تلبي دعوة
قيثارة شاعر
موهوب
الا انها
لا تعقد العزم
فالوهن
قد اعطى
كلمته
الأخيرة
.....................................................................

تيار


ربما مع ذلك الوجه
الذي يقيم احتفاله
ويبدل مواسمه
ويضيف نقوشا
وحكايات
سنكتب
عكس الريح
......................................................................

هندسة


القنادس
لا يعتدل مزاجها
الا اذا انحسر
فائض الأمواج
الهادرة
عن فصول
استجمامها
............................................................................

انسان

جناحاه مبسوطان
كمختارات
قصائد بوذية
اشكالها متعددة
واستثناءاتها طريفة
وتعليقاتها مكثفة
...........................................................................

كتابة

ثمة
بيت مشطور
بين ثمرة الفريز
واختزان الجمال
...............................................................................

خواء


كل الأشياء
تولد من جديد
أليس قاسيا
ذاك الوهم:
انك
عدم
يطحنك الخواء
حتى تذروك
الرياح
.....................................................................

اطياف

زهور الوستارية
وحدها
تتحول
الى طاحونة الوان
تدور
وتدور
حتى تتدفق
حبات اللؤلؤ
بين اضلاعنا
.............................................................

مهارة


هذه الأشنيات
تختزن
وداعتها
حين تبلغ الكآبة
الذبى
..........................................................................

تجريد

وريقات
تتصيد الشبه
بين ربيع مثخن
بالأرجوان
وشموس
تمزق شرايينه
بالأخاديد
...........................................................................

انسياب


لا تتوقف هذه
عن الرقص
انها كالقمر
تهبط كضوء شفاف
دون ان
تلتف
او تتعرج
.........................................................................

تحية


مع هذه الساقية
اعود
الى لغة
تتعرج
وتتحفز
وتتجدد
حيث لا يضيرني
ان ارفع قبعتي
لها صباحا
او مساء
.................................................................

تناغم

الاقداح
مثقلة بالحزن
فيما تطفو
الكلمات
بقوتها
حتى تسرق
ما خفي
من الهام
...................................................................

عزف


المرايا
تنشد
مثل قوس قزح
عن الغيوم اللاهثة
خلف
منحدر النهر
......................................................................

اندماج

العصافير
تقرأ الجسد
بكل صفاء
وتمتطي صهوة العشق
حين ينصهر
المشهد
امامها
...............................................................................

الوان


الاقحوان
مكتف
يشرب نبيذه
وينام
في ظل كمنجة
ويرحل عاليا
بانتظار طبيعة
بدائية
بقلبه الخاوي
.............................................................................

احتمال


يمكن ان تنحل
تلك الصفصافة
و لا تزهر
ابدا
اذا ما امعنت
التحديق
بالموانع
...........................................................................

ولادة


فيما وراء
الخصوبة
وعند مركز الطاقة
ثمة افق
يأتي
دونما جهد
..............................................................................

اوابد

انه اكتمال
يكلم ذاته
ويمتهن كتابة
سرمدية
تتسع
باستمرار
.........................................................................

تفوق


القندس
يخترق الفراغ
اسنانه
تهندس
رثاء
لقبضات الانسان
.............................................................................

خجل

خلف
مديح البلاغة
ذهبت الزهور
الى أبواب
العزلة
............................................................................

تناسب

قبل ان تهدأ
نبضات
اعتذارها
كانت الاعلام
تنكس صواريها
ببهاء
النهار
............................................................................

وحدة


نوم مباغت
يقفل
وجه النهار
بينما تلك الظلال
تداعب
ظلمات
الخلاء
.............................................................................

دليل


قوس الصحو
يرتفع مرارا
فأعرف
ان لا أثر
للنوم حولي
...........................................................................

اخفاء


تربط حلل شعرها
كأنه وشايات
لحظة سنارة
تشبك
كمينا
يخفي
موتها الرحيم
....................................................................

تصريح


كانت تقول
لم تخف هيبتك
وانت تجهز المدى
بأثر
يترك الفخاخ
في كل خلية
منا
.........................................................................

معركة

سمك الشبوط
يسحب خياشيمه
ويودع متاريسه
بنحيب
لم يترك
سوى الصدفة
كي تنهشه
.........................................................................

احتلال


حين قاد الأعداء
البرابرة
سوادهم الهارب
من اقصى الأرض
بكى بحر فلسطين
كما لم يفعل
أي مفجوع
........................................................................

تداعيات


لم تندم أوراق
نضارتها
كثيرا
فقد ادركت
ان عليها تستقيم عظامي
وتنحسر
امامها
خيوط
الأوهام
............................................................................

تعابير

على قارعة
مجازاتها
البيضاء
تنمو الأزهار
وتتأرجح
بكل زينتها
............................................................................

بصمات


وجهها العذب
يفرغ الامه
في قعر البئر
الجاف
فتحط العصافير
قربي
...............................................................................

اساس


ليس هذا ما ينخر جدران
اعتذارك
الأخرس
فما يزال في قعر البناء
ضجيج
يضرب بحوافره
..........................................................................

اسباب


ليست الوسائد
التي تقضم ذاكرتك
بل ذكريات
لا تجد
لها اعذارا
....................................................................

خزعبلات

في هذه الارض
تباغت الريح
وجوها منكسة
وتقرع أجراس
الحداد
.....................................................................

ربما


لعل أنياب الخيال
ترتطم بالعشق
فنسمع دفق المطر
يجدف
بين سواعده
.......................................................................

استحالة


كيف للغة
ان تفرد متاريسها
والذاكرة حاضرة
بكل
اختامها
.........................................................................

ثورة


لن تركع وجوها
تعانق مشرحة
تكلم الأعماق
وتنبح
في حلكة
الجمجمة
........................................................................

سلام



لسكون
ينحت
نوافذا
تتأرجح
بين نظراتنا
واشارات
مسحورة
بالبهاء
........................................................................

انزياح

حين تدرك
اثر التلال
التي تبعثر انحناءاتها
ستذوب
العدسات الحادة
التي تفضح
الهواجس
.....................................................................

انعكاس



الصديق
غيمة
تنقش خطواتها
أكثر
فأكثر
في صقيع الربيع
فتسبح
بعدها
البراعم
بالحياة
..........................................................................

شيوعية


ربما في اللحظة
التي لم ينج منها احد
ستنحدر سيول مشتعلة
حتى تجرف
كل خطوات
عبادة الخرافات اليابسة
الصفراء
الباهتة
.......................................................................

افصاح


المراكب الفرعونية
تشهر كنهها
ولا تندم
تريد ابدية
مفتوحة
على مصراعيها
.....................................................................

منارات


اللذة
كالقنادس
تضيء السكون الاخرس
حين تعكس
بزيتها
زينة القلب
........................................................................

تشذيب


فأس القصائد
يذهب الى تضاريس البلاغة
فينحتها
حتى تسبح تشكيلاتها
كما في الخيال
.........................................................
بقلم الشاعـر الشيوعي : أحمد صالح سلوم
..............................................
فليمال - لييج – بلجيكا
حزيران 2017
......................................................
من اصدارات مؤسسة "بيت الثقافة البلجيكي العربي" - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب:
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا "البديل نحو عالم اشتراكي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تقييمي لموقع الحوار المتمدن..حريق لندن يؤكد ان ليس امام فقرا ...
- النص القراني بين السلطة الزمنية والصياغة ..فيصل قاسم عامل حا ...
- مئة قصيدة : صور .. اتحاد ..نقص ..وطن .. شهادة .. أنثى..
- تطاحن محميات الإرهاب من اجل التنافس على تنفيذ شروط العبودية ...
- خمسون قصيدة : نار .. تماهي .. اضاءة .. لقاء
- خمسون قصيدة : تواصل .. كمون .. فاصل .. اغراء
- محاولة لفهم قصيدة بسبع كلمات
- مصر هي الهدف الاستعماري من اقامة اسرائيل ..بيادق الارهاب الق ...
- قصائد : حضور ..بياض .. صفاء .. فجر .. وله .. ايحاء
- قصائد
- تطاحن محميات الخليج فيما بينها من اجل التسابق على خدمة طرفي ...
- ..مقتي فلسطين وخدمته للصهيونية من خلال علاقته مع هتلر
- قصائد: استدعاء .. معرض .. ترددات .. أنفاس ..تأويل ..تناقض .. ...
- رجب اردوغان ومصير ضياء الحق ولقاء في البيت الأبيض..اليسار ال ...
- قصائد : معايير .. أمواج.. بيزنس .. ثناء.. ارتقاء .. أديان .. ...
- قصائد: تملق ..
- قصائد : عمق ..عبور .. تكلف .. مختصر.. تنافر.. نشر .. خيال .. ...
- استخلاصات من تجربة الترجمة..واتس اب ولصق ونسخ لتجميل داعش..ا ...
- قصائد: وخز.. ود.. غرافيك .. ماء .. تقصي .. معرفة .. تراتيل . ...
- قصائد: وهم .. جلي.. جبن .. فن.. جماع.. انبعاث .. عراء .. فتو ...


المزيد.....




- الرميد : المغرب أحرز -عدة منجزات مهمة- في مجال إصلاح العدالة ...
- فيلم يجمع الأبطال الخارقين.. هل تلحق “دي سي” بـ “مارفيل“؟
- بوستة تبرز في واشنطن تجربة المغرب في مكافحة الإرهاب والتطرف ...
- فيلم قصير عن الحب والحظ جميل
- صدر حديثا كتاب بعنوان -أساطير اليونان والرومان- للدكتور علاء ...
- صدور التسخة العربية من المجموعة الشعرية “النوم بعين واحدة مف ...
- الاعلان عن أسماء الفائزين بجائزة السلطان قابوس للثقافة والفن ...
- افتتاح فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الخرطوم للشعر العربي
- لقاء خاص مع وزير الثقافة والرياضة القطري
- الأميران ويليام وهاري يشاركان في أحدث أفلام حرب النجوم


المزيد.....

- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - احمد صالح سلوم - احدى وخمسون قصيدة: تجاوز .. بلاغة.. مفارقة .. تباين .. شفافية