أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟














المزيد.....

الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟


طارق رؤوف محمود

الحوار المتمدن-العدد: 5552 - 2017 / 6 / 15 - 22:56
المحور: حقوق الانسان
    



إحدى الحقائق الثابتة في الواقع الإنساني منذ نشأة الحياة على الأرض الحروب الدولية والنزاعات الداخلية المسلحة التي تتسم بالوحشية في سفك الدماء البريئة وتدمير ما بناه الانسان من حضارة ومعرفة، وخلق مآسي بين شعوب الارض، هذا هو الداء والمرض الذي نعنيه يصيب بعضا من البشر، الامر الذي يتسبب بكوارث تعم البشرية جمعاء، لهذا ظهرت الحاجة إلى خلق قواعد يجب مراعاتها في إثناء الصراعات تعمل على مراعاة الاعتبارات الإنسانية. وتشكلت هذه القواعد حتى بلغت في عصرنا الراهن فروعا هامة من أفرع القانون الدولي العام التي تعالج المشاكل الدولية التي تسببها الحروب والنزاعات والكوارث الطبيعية منها على سبيل المثال: -(القانون الدولي الإنساني.)
والملاحظ إن هناك تكامل بين (القانون الدولي الإنساني) (والقانون الدولي لحقوق الإنسان) فكلاهما يسعى إلى حماية أرواح البشر وكرامتهم وصحتهم ويتفق إلى حد بعيد مع الضمانات الأساسية والقانونية التي يكفلها القانون الإنساني، ومنها على سبيل المثال: - حضر التعذيب، والإعدام بدون محاكمه، وحماية المدنيين والممتلكات ، وغيرها .
ونخلص من هذا إلى إن هناك هدفا مشتركا بين المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، واتفاقيات القانون الدولي الإنساني، هو حماية حقوق الإنسان وحرياته والحفاظ على كرامته. وحماية المدنيين والمهجرين. والنازحين وضمان بقاء الحقوق الأساسية للإنسان سارية في زمن الحرب والسلم.
لقد جاء القانون الدولي الإنساني للتعبير عن قيم سامية نصت عليه الشرائع السماوية والقوانين البشرية بهدف تكريم الإنسان وبلغة قانونية فرض الالتزام بها من قبل الدول الإطراف في الاتفاقيات المكونة له و التي قبلها المجتمع الدولي بأسره، كما فرض على جميع الإفراد احترام هذه القواعد، والإخلال بها يعرضهم للمسئولية الجنائية.
الذي يعنينا بالدرجة الاولى شعبنا الذي نال القسط الاكبر من المعاناة نتيجة الحروب والارهاب والمليشيات التي تسببت بالنزاعات المسلحة وهدرت الكثير من دماء ابنائنا ، ومن خلال استغراب العالم عما يحدث في بلد الخير والحضارة والسلام ، عليه يجب إن نخطو خطوات تؤكد إنسانيتنا المشتركة مع شعوب العالم المتحضرة بتنفيذ مضمون القوانين الدولية وخاصة القانون الدولي الإنساني و الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، لأننا نحتاج إلى الانتقال الثقافي و النظام القانوني الدولي من اجل جعل مبادئ هذه القوانين حقيقة واقعة في بناء صرح العراق الجديد ومعالجة الكثير من المشاكل والآلام.

وأخيرا نقول إن الإنسان خلق بالفطرة محبا للسلام ، و إذا ما استطعنا إن نرتفع بفهمنا لإنسانيتنا المشتركة و صالحنا العام لنصبح فوق المصالح الأنانية و الذاتية الضيقة عندها نقول (وجدنا الدواء لذلك الداء )كي نستطيع لجم النزعة التدميرية للصراعات والنزاعات المزمنة في بلدنا ، .وإحلال السلام والعدل والقانون بدلها ,لان الخير والشر صناعة الإنسان.
نأمل إن تساير ثقافتنا في العراق ثقافة الدول المتحضرة في مجال حقوق الإنسان كي نفهم العالم سلوكنا الأخلاقي وأننا فعلا أبناء تلك الحضارة الإنسانية الواغلة في القدم .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,821,230
- البحر تعلو فوقه جيف الغلا - والدر مطمور باسفل رمله
- يوم الأم في العراق 21- مارس اذار من كل عام
- 8 اذار يوم المرأة العالمي . واثر النزاعات المسلحة والحروب عل ...
- يوم الحب ويوم القس فالنتين
- الوطن العربي .. والاستعمار الجديد .. اهانة وامتهان ؟
- المنافقون والمنافقات .. والمديح والمجاملات
- الطفولة البائسة في العراق .. والمستقبل المجهول؟
- الشباب ويوم السلام العالمي
- داعش واسباب استيطانه ومجزرة الكرادة
- الحب ويوم القس فالنتين
- اين مجلس الامن، اين الأمم المتحدة اين الجامعة العربية، اين ا ...
- تحرير الرمادي ؟
- TIME الامريكية BYE BYE IRAQ THE END OF IRAQ
- جرائم العصابات المنظمة تفضح صاحبها مهمه طال الزمن
- حقوق المراة العربية وما تعانيه من اوضاعنا الان
- مسؤوليتنا امام الارهاب باسم الاسلام
- من يعيد مجدك يا بغداد
- الدولة المدنية
- اخلاء الموصل من سكانها الاصلين اخوتنا المسيحيين .. وتدمير ال ...
- عراق السلام وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية


المزيد.....




- الإدارة الذاتية الكردية: تدهور شديد في الوضع الإنساني و275 أ ...
- جراح إيطالي عالمي يكرس نفسه لعلاج ضحايا التعذيب من اللاجئين. ...
- الهجوم التركي.. منظمات إغاثة دولية توقف عملها في شمال سوريا ...
- تركيا/سوريا: العملية العسكرية في سوريا تعرّض المدنيين للخطر ...
- هيومن رايتس ووتش تحذر من نقل معتقلي داعش إلى العراق
- تونس تلاحق الآراء على الإنترنت
- مطالبة الصليب الأحمر بدور أكبر تجاه الأسرى الفلسطينيين المرض ...
- موريتانيا: اتخذوا خطوات أساسية لدعم حقوق المرأة
- النيابة الكويتية تأمر باعتقال أمير من العائلة الحاكمة
- وكالة إغاثة تعلق عملياتها في شمال شرقي سوريا وتجلي موظفيها ا ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - طارق رؤوف محمود - الانسان هو اصل الداء - وهو مبتدع الدواء ؟