أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - من أعلى القمم














المزيد.....

من أعلى القمم


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5552 - 2017 / 6 / 15 - 04:48
المحور: الادب والفن
    



يا ربيع الحياة .. أيها الوقت المبجل!
يا حديقة الصيف !
يا فرح الترقب القلق والانتظار
إني اترصد الأصحاب على دوام التأهب
لم التأخر ، أيها الأصدقاء ؟ تعالوا ، فالوقت حان .


أما بدا لكم أن ركام الثلج الرمادي ،
تزين اليوم بالورود ؟
أنتم من يبحث الليل عنهم ، والرياح والسحب
لاتتسلق السماء في صخب إلا لكي
من أعالي السماء تتقصى مجيئكم .



على القمم ، لأجلكم ، مد سماط مائدتي :
من إذن يعيش إلى النجوم أقرب
إلى أعماق الهوة المرعبة ؟
مملكتي .. وهل كانت مملكة شاسعة أكثر ؟
وعسلي .. من عرف مذاقه أبداً ؟


ها أنكم وصلتم ، أيها الأصحاب ، ولكن ؟
لست أنا من عنه تبحثون
منذهلون أنتم ؟ آه ! أولى بإستيائكم أن ينفجر
ما عدت أنا ؟ يدي ، وخطوتي ، وتقاطيع وجهي تغيرت
أصحابي ، ألست في نظركم ما أكون ؟


ربما كنت غيري ؟ ربما كنت عن ذاتي غريباً
ربما كنت من ذاتي هارباً ؟
مصارعاً من شدة انتصاره على ذاته مرهقاً ،
من شدة ما وتر بأسه ضد ذاته ؟
منتصراً جرحه انتصاره وعطله ؟
فتشت حيث الرياح بأكثر حدة تعصف ؟
تعلمت العيش حيث لا أحد يقيم
في الصحاري ، وعلى التخوم إقامة الدب القطبي ؟
نسيت ما حفظته عن الأنسان والإله ، نسيت التجديف والصلوات ؟
ما عدت غير طيف متشرد على قباب الجليد .


أصحابي القدامى ، ها هي نظراتكم الذابلة
مملوءة حباً ومملوءة هلعاً !
وداعاً ! فلا تغضبوا ! .. ما عاد لكم مكان
هنا : بين الصخر والجليد وشبيه ظبي الجبل
جعلت من ذاتي صياداً عنيفاً ! انظروا :
قوسي موتور يكاد ينقطع .
الذي سطر هذا الخط ، بالفعل هو الأقوى .
ولكن ، آه ! إن السهم خطير كما لا يمكن لسهم آخر أن يكون
ابتعدوا تسلموا ..


تعودون أدراجكم ؟ آه قلبي ، حسبي هذا !
حازماً ظل رجاؤك .
لأصحاب جدد أترك الأبواب مشرعة :
أترك الأصحاب القدامى ، أترك الذكرى !
إذا كنت شاباً ذات يوم فأنت اليوم أفضل .


بخصوص ما يوحدنا ، رباط ذات الرجاء ،
كيف نظل نقرأ
ما اندثر من علامات سطرها الحب ؟
كأنه سفر قديم طلسم تخشى اليد أن تلمسه
لا شئ غير الحمرة والرماد .



ما عادوا أصحاباً .. فكيف نسميهم ؟
أشباح أصحاب
مرات يطرقون زجاج النافذة ، ومرات يطرقون القلب وينظرون إليَّ قائلين ( ألم نكن أصحابك ؟ )
أيتها الكلمة الذابلة ، يا عطر الوردة المتبخر !


يا اندفاع شبابي ، أيتها الحمية ، أيها الخطأ !
هؤلاء هم الذين كنت أبحث عنهم ،
الذين ظننتهم أندادي ، ومثلي تغيروا ،
أن يكونوا كبروا فذاك ما عني قد أبعدهم : وحده يجدني ثابتاً من يتقن التغير .


يا ربيع الحياة ، يا شباباً جديداً ،
يا حديقة الصيف !
يا فرح الترقب القلق والانتظار !
إني أترصد الأصحاب على دوام التأهب
ويا أصحابي الجدد ، تعالوا ، إن الوقت حان .



هو ذا النشيد قد انتهى ، وفي فمي ماتت صرخة الرغبة العذبة :
الساحر ، الصاحب ، باكراً أقبل
صاحب أوج الظهيرة .. لاتسألوا من يكون
إنه يرحل في الظهيرة ، إثنين يجد الواحد نفسه .



الآن نحتفل ، واثقين من فوزنا ،
بحفل الحفلات :
زرادشت وصل ، الصاحب ، نزيل النزلاء كلهم !
العالم يضحك ، الحجاب الفظيع تمزق
هي ذي أعراس الضياء والليل ...



- ديوان نيتشة / أناشيد العقول الحرة





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ادخل يا دوشامب
- مذاق العدم
- كفاح المثلية الجنسية .. نصدقك يا وايلد
- خطاب الورود
- الأنسان - الجمهور
- إلى السجن مرة أخرى
- القراءة والكتابة
- في الواحدة صباحاً
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج
- كفاح المثلية الجنسية. شكراً .. الآن تورنغ
- تأويل النكتة
- هذا السجان سيقتلني
- سؤال الزواج .. والحب
- آخر يوم في السجن
- تلاعب الإعلام
- السجن .. الاختبار العظيم
- ما بعد موت الإله


المزيد.....




- كيف جنّدت فاتنة إسرائيلية فنانا لبنانيا لصالح الموساد؟!
- والت ديزني تحتفل في تونس بذكراها التسعين
- المركز العربي بالدوحة يناقش الأزمة الخليجية
- انطلاق فعاليات المهرجان الدولي للشعر في توزر التونسية
- رحيل مؤلف النشيد الوطني للمملكة الشاعر السعودي إبراهيم خفاجي ...
- رواية -خط منتصف الليل- للكاتب لي تشايلد تتصدر قائمة نيويورك ...
- أحمد عساف يستعد لطرح ديوانه الجديد -طريق هلاك-
- إفتتاح فعاليات الدورة الأولى من مهرجان لبنان للمسرح الملحمي ...
- مسقط: ورشة عمل -البوكر- للكتابة الإبداعية
- تونس تفوز بالجائزة الأولى لأحسن عمل مسرحي موجه للأطفال


المزيد.....

- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - من أعلى القمم