أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نادية خلوف - لهم الله والوطن، ولنا عذاب القبر














المزيد.....

لهم الله والوطن، ولنا عذاب القبر


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5551 - 2017 / 6 / 14 - 12:45
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لو جردنا الثورة من كل معانيها، لجردّنا مشاعرنا من لحظات خفقت فيها قلوبنا لأنّ الشباب كان يقول على العلن ما نقوله في قلوبنا، ولو أنكرنا أنها لم تستمر إلا أشهر معدودات، ثم أصبنا بخيبة أمل نكون نضحك على مشاعرنا.
الدكتاتورية حطمّت الجمال في أدمغتنا ،لم يبق لدينا سوى ذلك الحزن الأصيل، أقسم أنّني لم أستيقظ مرّة وكانت الشّمس تصفعني كي أبتسم إلا وذرفت الدّمع سخيّاً. أحياناً أعتقد أنّني خلقت وفي عينيّ نهر من الدّموع. إنّني تلك السّورية التي تلقيّت الظّلم الذي لا تشرحه سطور مقالة، وربما في جميع كتاباتي أشير إلى نوع ذقت منه، وتذوقت طعمه.
لن أتحدث بالسياسة بل بالواقع.
في بدايات الثورة، وكانت الكنائس تسعف الجرحى من المتظاهرين في مدينة حمص. توفيّ شاب مسيحي في الثلاثين من عمره وهو ينقذ جريحاً، وكان" الثّوار" الذين أشرفوا على أسلمة الثورة، وضعوه ميّتاً ورفعوا سبّابته، وقالوا أنّه أصبح مسلماً قبل أن يموت. يا للعار! كان قد خرج من الكنيسة لينقذكم ليس إلا.
كم كانت أغاني السّاروت والممثلة السّورية العلوية فدوى سليمان رائعة. لكنّني كنت أخشى عليها دائماً، فصفحات الساروت مليئة بالطّائفيّة. ربما أعذره اليوم لأنّهم أفنوا عائلته، ولم أكن أعذره يومها.
سوف أسمّي الأشياء بأسمائها، ولتقولوا ما تقولون: البارحة قرأت في صحيفة سورية أن مؤسسة الآغاخان" الاسماعيليّة" سوف تعيد بناء المدارس في طرطوس، واستغربت عن أية مدارس يتحدثون، ولم يبدأ الحلّ في سورية بعد. هي لفتة من القائمين عن العمل في تلك المؤسسة يقولون من خلالها: أنّنا نحن الاسماعيليون ندعم الدكتاتور، وبذلك تكون داعش جاهزة لقتلهم، مع أنّ الجميع يعلم بأنّ نسبة المعارضين في السلمية كبيرة.
كما أن شيخ العقل الدرزي وأعتقد أن اسمه كميل، كان قد تشّيع، لكنه بقي شيخ عقل يقول نحن الدروز مع السلطة، وكذلك بعض الكنائس، والجميع تحت اسم محاربة داعش.
نبكي اليوم على الله. سرقوه منّا وسجلوه باسمهم. نبكي على الوطن. سرقوه منّا ويلعبون بدماء أبنائه، نبكي على أنفسنا.
تحدّثت مع الكثير من الشيوعيين، والقوميين، وأغلبهم مع الدكتاتور لأنّهم كما يقولون ضد التّطرف الإسلامي، وهم في الحقيقة ضد المسلمين الفقراء الذين لا يحركهم الدين بل لقمة العيش.
آخر المستجدّات هي إعطاء الضوء الأخضر من ترامب للسعودية بالاستئثار بالمنطقة، ونحن السوريون نقف ضمن اللعبّة، وكأنّنا دولة لها سيادة، وكل شخص يعطي تصريحه وكأنّه رئيس حكومة. من استفاد من قطر يقف معها ، ومن استفاد من السعودية يقف معها، والأمر لا علاقة له بالقيم . دولتان غنيتان تختلفان وقد تتصالحان. ما دخلنا نحن؟
أما من يموّل الإرهاب، وكيفيّة القضاء عليه فرغم الألم الشّديد فإنّني عندما أسمع بذلك أضحك ضحكة الاستنكار. هل رأيتم في الوطن العربي حكومات حقيقيّة؟ كلهم أمراء مؤمنين، وأمراء حرب، وهذه الشعارات التي أتت بها داعش لم تكن غريبة عناّ، فأنا واحدة من الفتيات كنت في السادسة عشر من عمري عندما كنت أخشى الرّجال، وعندما أسمع قصة مريم العذراء أخشى أن يجري معي ما جرى معها، وأحمل دون أن أشمّ رائحة رجل، وأقتل. ابحثوا في التشريعات العربية عن داعش، وسوف ترونها جلّية، وحتى في إيران الشيعيّة تطبّق نظام داعش الديني. هو تهديد يفيد في القضاء على كل أمر، وعلى كلّ صوت.
نحن سوريين ننتمي إلى طوائفنا بحكم الولادة، وربما نعاني من استبدادها، بينما ننتمي إلى الإنسانيّة بحكم التّدرب. لا نستطيع أن نخلع جلودنا. نرغب أن يعود الله ملكية جماعيّة لكلّ البشر يعبده كلّ بطريقته، وأن لا يجلس على كرسي الحكم مع السّياسيين، وأن يعود لنا الوطن كي نزور أضرحة ذوينا، ونبكي على أطلاله.
كلمة أخيرة. ما يجري في سورية اليوم. لا علاقة للشعب به، ولا حرب على الإرهاب. هي قتل منظم للسّوريين، فالإرهاب له أثواب كثيرة على المسرح السوري. يرتدي الثوب الذي يطلب منه المخرج ارتداءه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كأنّه أبي. الفصل الثاني. 3.
- من نصادق، ومن نعادي؟
- كأنّه أبي. الفصل الثّاني-2-
- بعض أمراضنا الخفيفة
- هذا الشّرق- العظيم- يلزمه بعض التّواضع
- كأنّّه أبي. الفصل الثاني-1-
- أيا حبّي!
- كأنّه أبي -5-
- التّابع والمتبوع
- كأنّه أبي-4-
- الرّقابة الشّعبية على الفكر العلماني مستبدّة أيضاً
- صفّوا النّية
- لغة القلم
- كأنّه أبي-3-
- كأنّه أبي-2-
- كأنّه أبي-1-
- بازر باشي
- صراع مع الأماكن
- أحِبّونا دون شروط
- الشّعب المختار، والمحتار


المزيد.....




- شخصيات عامة ونقابيون وفنانون ومواطنون يتضامنون مع عمال شركة ...
- اليوم بمقر التحالف : وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ...
- ماذا تفعل دراجات مينسك النارية السوفييتية في هانوي الفيتنامي ...
- الرحلة إلى لبنان الجديد.. / بقلم: حسين مروة
- عن غياب “المرجعية العربية” وضياع الدور: السعودية تسترهن لبنا ...
- مراسم تشييع وعزاء الرفيق منير جرجس الصّراف
- الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات في نهاية 2018
- الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات في نهاية 2018
- تشيلي .. هل تستطيع قوى اليسار دحر اليمين في جولة انتخابات ال ...
- الاجتماع ـ الفضيحة على أنقاض اليمن..


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - نادية خلوف - لهم الله والوطن، ولنا عذاب القبر