أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - الأمن مهمة الحكومة الأرأس














المزيد.....

الأمن مهمة الحكومة الأرأس


زيد كامل الكوار

الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 23:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



منذ التغيير الذي حصل في العراق في عام 2003 وموضوع الأمن هو الموضوع الأشد تعقيدا على الساحة العراقية على كثرة المواضيع المعقدة التي فشلت الحكومات المتعاقبة في إيجاد حل جذري ناجع لها، لكن موضوع الأمن يتربع فوق عرش قائمة المواضيع الشائكة في الواقع العراقي الراهن.
فكثرة الخروق الأمنية في مختلف أنحاء العراق تلقي بظلال معتمة على المشهد العراقي لتجعل الحياة فيه مملوءة بالقلق المستمر من المصير المجهول الذي تسير البلاد اليه. فالمستقبل عند غير العراقيين مقترن بالأمل والطموح والتخطيط الدقيق المستمر له ومحاولة ترتيب أوراقه بما يضمن الحد الأدنى المعقول من الضمانات. لكن حال العراقيين وطموحاتهم لا تتعدى في أحسن أحوالهم التفكير في الطريقة الأنجع لإبطاء التدهور في الحالة المعيشية للفرد ومحاولة الوقوف في مكانه بدلا من التقهقر إلى الخلف. ولا شك أن أوضاعا كهذه كان من شأنها زعزعة ثقة المواطن العراقي بحكوماته المتعاقبة بسبب الفشل الواضح في ضبط الأمن في الشارع العراقي، الأمر الذي يؤدي بالنتيجة إلى انتكاسات عديدة في قطاعات الحكومة العديدة، فالفساد المالي ناتج عن ضعف الجهاز الأمني والرقابي وانسحب بالتالي على السلطة القضائية التي تستمد قوتها وفاعليتها من السلطة التنفيذية،وبالتالي فقد ترسخت قواعد وأسس الفساد في منظومة الحكومة لتترك المواطن يئن ويرزح تحت ثقل الانهيار الأمني والاقتصادي في البلاد، وليس الوضع المعيشي والاقتصادي على أهميته بالأمر الأهم فالوضع الأمني هو الذي يتسبب في شلل الوضع الاقتصادي وتحديد وتحجيم حركة عجلة العمل في البلاد . ولن تزدهر الحالة الاقتصادية في العراق قبل الاستقرار الأمني التام وعودة عجلة العمل في القطاع الحكومي والقطاع الخاص و لاسيما المعامل والمصانع المتوقفة، وليس قطاع الزراعة بأفضل حالا من ما ذكرنا فالقطاع الزراعي كذلك يشكو قلة الدعم الحكومي ويشكو شراسة المنافسة مع المنتج المستورد الذي غزا الأسواق العراقية وبأسعار يصعب التنافس معها لضعف الحالة المادية للمزارع العراقي المهمش والرازح تحت إشكاليات الوضع الأمني القلق والوضع السياسي المتشنج وضبابية الرؤية المعتمة نحو آفاق المستقبل الغامض.
من كل هذا وذاك أصبح واضحا وجليا مدى أهمية وجسامة الملف الأمني، وضرورة وضعه في أعلى قائمة أولويات الحكومة وإعارته الاهتمام الكبير واتباع الخطط العلمية والعملية لضبط الأمن لاسيما ونحن نخوض أشرس المعارك مع أعتى قوة إرهابية شهدتها البسيطة منذ عهد المغول الذين اختطوا لداعش منهج الوحشية والتطرف والتخريب. ولا يستقر الوضع الأمني في العراق بالقضاء على عناصر التطرف من الدواعش وسواهم فحسب، بل ينبغي القضاء على الفكر المتطرف وتجفيف منابعه والقضاء على المنظرين له، ونشر ثقافة المحبة والسلام والتآلف بين شرائح المجتمع ابتداء من النسغ الصاعد إلى أعلى طلاب المدارس والناشئة من الشباب لكي ننشئ مجتمعا متماسكا متحابا لا يشرخ هيكله المغرضون .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,192,146
- تفعيل دور العراق في المحيط الإقليمي
- موقفنا من توجيهات المرجعية الدينية الأخيرة
- الرأي والرأي الآخر
- المصالحة والسلم الأهلي
- روسيا والبحث عن المجد الضائع
- استقلال القرار السياسي والهوية الوطنية للدولة
- اختلاف الميول وتقاطع المصالح
- المناهج الدينية التعليمية وأثرها في النشء الجديد
- العشائر العراقية و سطوة القانون
- الأحزاب الدينية وثوبها المبقع
- تجريم التمييز الطائفي
- السبيل الأمثل لإنهاء التمييز والتوتر الطائفي
- جذور التوتر الطائفي في العراق وأبعاده
- تقاطع الأيديولوجيات وأثره على الواقع السياسي العراقي
- استغلال العراقيين كورقة ضغط سياسية
- العرب والكرد وإشكالية المواطنة
- وزارة الثقافة ودورها المفترض
- دور الرياضي في دعم قيام الدولة المدنية
- دور الفنان في المطالبة بالإصلاحات والدولة المدنية
- دور المنظومة الدينية في نشر ثقافة الدولة المدنية


المزيد.....




- بالصور.. اندلاع حرائق في القدس بسبب الحر الشديد
- معضلة أسرى المخيمات في العراق...متهمون إلى أن تثبت براءتهم
- فرنسية يزيد عمرها عن 100 عام متهمة بقتل جارتها في دار للمسني ...
- معضلة أسرى المخيمات في العراق...متهمون إلى أن تثبت براءتهم
- رعب في السماء... تعرف على أخطر 12 صاروخا باكستانيا (فيديو +ص ...
- بالصور... أول مشجع يتسلم بطاقة التعريف وتذاكر أمم أفريقيا 20 ...
- بوغدانوف: بوتين يستعد لزيارة الملك سلمان قريبا
- قرار حاسم للجيش السوري حول وجود الإرهابيين في ريفي حماه وإدل ...
- بالفيديو... الراجمات السورية تدك تحصينات تنظيم -حراس الدين- ...
- بعد حادث -خط ساخن-... سلاف فواخرجي توجه رسالة لجمهورها


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - الأمن مهمة الحكومة الأرأس