أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - الكفيشي ... ومشكلته مع الشيوعيين !














المزيد.....

الكفيشي ... ومشكلته مع الشيوعيين !


صادق محمد عبد الكريم الدبش
الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 19:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الكفيشي (صاحب حديث الجمعة من قناة آفاق) يقول ..
أن الشيوعيين
لا يؤمنون بالُمثُل والقيَم والأخلاق ..!!
يقول الامام الشافعي :
( نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيبٌ سوانا
ونهجو ذا الزمانَ بغير ذنبٍ ولو نطق الزمان لنا هجانا
وليسَ الذئبُ يأكلُ لحمَ ذئبٍ ويأكلُ بعضنا بعضاً عيانا ) .
أسأل ... هذا الذي يعيب على الشيوعيين ! بأنهم من دون قيم ومثل وأخلاق !!؟؟.
أقول ( هل من الدين والأخلاق والقيم ببوصف الأخرين بما ليس فيهم !؟
ومن أنت لتقييم الأخرين وتطلق أتهاماتك الباطلة والمضللة والكاذبة على من زكتهم الحياة ، وشهد لهم أصدقائهم وخصومهم بالنزاهة والأستقامة والأخلاق الرفيعة ، وأصحابي قيم أنسانية راقية ، الوطنييون المخلصون والأوفياء لشعبهم ووطنهم ، المدافعين عن تقاليده وأعرافه الخلاقة والنبيلة ، الذين يحترمون العلم والعلماء ، المدافعين عن معتقدات الناس ومقدساتهم وأدياتهم ، وعن حقهم في ممارسة شعائرهم وطقوسهم الدينية ، وهذه كلها مثبتة في النظام الداخلي للحزب الشيوعي العراقي ويمارسونه قولا وفعلا .
أين أنت أيها المتدين الورع من الشيوعيين ومثلهم وقيمهم وأخلاقهم ؟!!
وهل دينك هذا يأمرك بالتشهير والتجريح بالأخرين وبما ليس فيهم ؟ .. ولماذا الشيوعيين بذاتهم ؟
هل هم من نهب البلاد والعباد ودمر البشر والحجر والبشر والشجر ؟
وهل أنتهيت من داعش وفاحش والفساد ؟.. ومن السلاح المنفلت ، والطائفية المفتة لنسيجنا الأجتماعي ؟ ... هل أنتهيت مولانا المبجل !!.. من نشاط الميليشيات المدججة بالسلاح المنفلت والمروعة للناس ولأمنهم ولسلامتهم ؟ ... وهل تصديت لمشكلة غياب الخدمات والبطالة والفقر ؟؟... ولل الجريمة المنظمة ، ومن الخطف والقتل والتعدي على الحرمات ؟
هل أستتب الأمن ؟... وعولجت مشكلة النازحين الذين يفترشون الأرض ويلتحفون السماء وهم بالملايين ؟... هل سألت نفسك وأنت تلقي بمواعضك على الناس ، عن وجود دولة عادلة في العراق من عدمها ؟.. هل أستتب العدل والأنصاف للفقير والمحتاج والمسلوب الأرادة والكرامة ؟.
أين أنت ومن هم من فصيلتك ؟.. من هذه الملايين الجائعة ، ومن بلد مشرعة حدوده للدول الأقليمية والدولية ومن دون حسيب ولا رقيب ؟
أين أنتم ياسادة يا مراجع من الذين بسيسون الدين لمصالحهم وأهوائهم ونزواتهم
ويوجهونه حسب ما تقتضيه حاجة هؤلاء سماسرة الدين ؟.. هل تسمعون بهم وبما تمليه عليهم مخيلتهم المريضة !.
الذين يخالفون قواعده وشرعته السمحاء ، ونصوص القرأن الكريم ؟
لماذا يتطاولون هؤلاء على كل من هو أفضل منهم خلقا وأخلاقا وقيما ومبادئ ووطنية ؟...
ألم يعوا قول المصطفى محمد الذي يقول ( الكلمة الطيبة صدقة ) وقوله تعالى في سورة الأنعام ( قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ۚ وَلَا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَيْهَا ۚ وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ) (164) .
ألم يكن هذا كلام رب العزة ’ ؟ لماذا تحرفون الكلمة عن مواضعها ؟ .. ولا تتقوا الله في دينكم ودنياكم وتسوقوا للناس ثقافة الأختلاف وقبول الأخر وتسمعون قول . ( النسفي الحنفي نقلها عنه ابن نجيم في الأشباه والنظائر[ص330] ونصها:
" إذا سئلنا عن مذهبنا ومذهب مخالفينا في الفروع، يجب علينا أن نجيب بأن مذهبنا صواب يحتمل الخطأ ومذهب مخالفينا خطأ يحتمل الصواب؛ لأنك لو قطعت القول لما صح قولنا إن المجتهد يخطئ ) .
لا أدري متى يتوقف الأسلام السياسي ووعاضه ودعاته عن عدائهم السافر والمكشوف والفاضح ؟ ، بالوقت الذي يعرفه الجميع بأن الشيوعيين هم أقرب الناس الى المتدينين الأتقياء والزهاد المتعففين ، كون الشيوعيين هم من يؤمن بالعدل والمساوات وبالفضيلة والصدق والأمانة والوطنية وبعمل الخير وبحب بني البشر ومن دون تمييز ولا عنصرية .
فهل هناك قيم ومبادئ وخصال أسمى وأرفع من ذلك ؟
لتنهزم كل قوى الشر والطائفية والتمييز وقيم الكراهية والعنصرية ولتسود محلها قيم التعاون والتعايش والمحبة والألفة ، وليسود السلم المجتمع رائد كل شئ أنساني .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
13/6/2017 م





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,099,330
- رسالة لكل بني الأنسان بأعياد ميلاده !
- تم التعديل / الشمس لا تستحق الرجم والتشهير !!!
- تعديل الشمس لا تستحق الرجم والتشهير!
- الشمس لا تستحق الرجم والتشهير !
- أطلقوا سراح الناشطين .
- أطلقوا سراح الناشطون في الحراك المدني ,
- يوم النصر على الفاشسة
- لتندحر القوى الفاشية المعادية للديمقراطية والتقدم .
- الطائفية وما تنتجه من أثار مدمرة على حياة الدولة والمجتمع .
- يومكم سعيد يا شعب الرافدين .
- حل الميليشيات ضرورة وطنية ملحة .
- تعقيب على ما جاء به الدكتور عدنان عاكف .
- وحيل القائد الشيوعي غانم حمدون
- تمخض الجبل فولد فأرا !
- هل النظام السياسي يعيش في القرن الحادي والعشرون ؟
- متى سيستفيق نظامنا السياسي من غفوته ؟
- هل يتعلم الأنسان من تجارب التأريخ ؟
- كل المجد للمناضلة زكية خليفة .
- من المسؤول عن أرتفاع نسبة الفقر بشكل مريع ؟
- تعقيب على تغريد السيد صالح الفياض !


المزيد.....




- نادي -مستر أربيل- للرجال في العراق..أزياء أنيقة وشوارب منمقة ...
- شاهد.. ماذا سيحدث إن اصطدمت طائرة آلية بطائرة ركاب؟
- كيف ستبدو أزياء ميغان ماركل خلال فترة حملها؟
- أمارافاتي في الهند.. هل ستُصبح المدينة المستدامة الأضخم؟
- مفوضة أممية حول قضية خاشقجي: لا ينبغي استخدام الحصانة لـ-عرق ...
- بومبيو يشكر الملك سلمان على التزامه بدعم إجراء تحقيق شامل بش ...
- قضية خاشقجي.. لقاء بومبيو ومحمد بن سلمان في السعودية
- خدرها واغتصبها على شاطئ جزيرة في تايلاند.. والشرطة تغلق القض ...
- ماذا غرد محمد عبده وأحلام وناصر القصبي وبلقيس حول قضية خاشقج ...
- قتلى وعشرات الجرحى في انقلاب قطار بالمغرب


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صادق محمد عبد الكريم الدبش - الكفيشي ... ومشكلته مع الشيوعيين !