أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الأسعد بنرحومة - ملابسات وظروف قطع العلاقات مع دولة قطر














المزيد.....

ملابسات وظروف قطع العلاقات مع دولة قطر


الأسعد بنرحومة

الحوار المتمدن-العدد: 5550 - 2017 / 6 / 13 - 09:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعتبر قرار مصر والامارات والسعودية ودول أخرى بقطع العلاقات مع قطر، وقيام الأردن بتخفيض علاقاته معها هو جزء من آلة الضغط الأميركي على قطر حتى تسير مثل باقي دول الخليج في كيفية التعاطي مع متطلبات المرحلة الجديدة من مشروع الشرق الأوسط الكبير فيما يخص ملفات المنطقة ومنها دول الخليج، إضافة إلى ضرورة التزام قطر بما يتوجب عليها مما فرضته إدارة ترمب على دول الخليج من أتاوات ضخمة.
وفيما يخص متطلبات المرحلة الجديدة من المشروع الأميركي فإن الحدث الذي حرك المياه الراكدة في الخليج لا بد من قراءته في سياق ما طولبت به قطر من التوقف عن دعم "الإرهاب"، والتوقف عن دعم الإخوان وحماس، إضافة إلى الكف عن التعاون مع الدول الداعمة لـ"الإرهاب" (إيران)، ومطالبة قطر بذلك بعد زيارة ترمب الأخيرة، يمكن أن يفهم منه:
أولًا: إن ما يجري هو امتداد للتوجه الأميركي نحو المنطقة منذ انقلاب السيسي؛ أي هو امتداد لمرحلة إخضاع الشعوب للأمر الواقع، وطي صفحة إشراك "الإسلاميين" في الحكم ومواصلة فرض العلمانية على المنطقة بالحديد والنار بعد أن حققت أميركا غرضها من الثورات؛ وهو تفتيت جزء من بلدان المنطقة في طريق تمزيق الجزء الآخر. وهذه المرحلة من مراحل تفكيك الشرق الأوسط تقتضي إنهاء حالة التوازن والاحتواء التي كانت تمارسه الولايات المتحدة عن طريق الإمارات والسعودية بدعم التيار الليبرالي والدولة العميقة، وعن طريق قطر بدعم التيار "الإسلامي" المتثل بالقوى الشعبية والجماعات الإسلامية وعلى رأسها "الإخوان المسلمين". حيث كان الاحتواء والتوازن ضرورة مرحلية لمنع خروج قاطرة التغيير عن المسار المخطط له. وقد بدأت المرحلة الثانية من مراحل المشروع الأميركي منذ انقلابها على أدوات المرحلة الأولى وهم قيادة قطر السابقة والإخوان المسلمون وتركيا والجماعات "الجهادية"، ومنذ أن استُبدلت السعودية والإمارات بقطر لقيادة قاطرة التغيير في المنطقة. وبالتالي فإن لجم قطر هو نتيجة حتمية للمرحلة القادمة ونتيجة طبيعية للسياسة الأميركية التي تقتل "خيولها" بعد استهلاكها.
ثانيًّا: إن مجرى الأحداث ومواقف الدول ذات العلاقة يدل على أن هناك استراتيجية قصيرة المدى تستهدف قطر وسياستها لتحجيمها ومنعها من مواصلة الدعم للتيار الإسلامي الذي لم يعُد يلزم في مرحلة الحرب على "الأيديولوجية الإسلامية" ومتطلبات التقسيم في سوريا وليبيا واليمن؛ وأن هناك استراتيجية بعيدة المدى تستهدف السعودية والخليج برمته، وهذه الأزمة هي بداية الفرز وصياغة التحالفات العائلية في الدول الخليجية عن طريق محمد بن زايد ومحمد بن سلمان تمهيدًا لدعم التيار الليبرالي في الأسر الحاكمة وبخاصة آل سعود وتقويض الإيديولوجية "الإسلامية" التي يتسلح بها النظام السعودي. وعلى ما يبدو أن الولايات المتحدة تستغل وجود الملك سلمان وتحكم ولده محمد بالمملكة لرسم مستقبل المملكة بعيدًا عن السند الأيديولوجي الذي توفره الوهابية. حيث أن مطالبة المملكة لقطر بوقف الدعم لـ"الإسلاميين المؤدلجين" قيدٌ سيرتد على النظام السعودي ذاته.
ثالثًا: من المرجح أن تخضع قطر للضغوط وتبدأ بالتحول التدريجي والتضييق على أصحاب التوجه الإسلامي استجابة للإملاءات الأميركية. ومن المتوقع أن ينجم عن ذلك تصعيد ضد التنظيمات المعارضة في بلدان "الربيع العربي" لمحاصرتها وعزلها أو تصفيتها.
أما فيما يخص الإلتزامات المترتبة على قطر، فإن ترمب كان قد تحدث في حملته الانتخابية عن عجز الموازنة الأميركية الهائل، وأنه يرى أن دول الخليج ينبغي أن تسد ذلك العجز، بل إنه سبق أن خاطب دول الخليج قائلًا: "الأموال الخليجية مقابل البقاء.. لا تملكون غير المال ولا وجود لكم بدوننا". وبعد عودته من مؤتمر الرياض كتب على صفحته في تويتر مخاطبًا الشعب الأميركي: "عدت لكم بمئات المليارات من الدولارات من الشرق الاوسط.. وظائف وظائف وظائف .."، ويبدو أن قطر التي ظهر من حاكمها المراوغة في التخلي عن الدور الذي كانت تؤديه في كلمته التي قطعت بثها الجزيرة بعد ثوان، حاولت المراوغة كذلك في الإلتزام بما طلب منها ماليًّا كما ذكرت بعض المصادر، ويبدو أن ذلك كله هو ما دفع إدارة ترمب للإيعاز لحكام السعودية ومن ساندهم من حكام الخليج للضغط على قطر بقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية وإيقاف الرحلات الجوية والبحرية وإغلاق المعبر البري وطرد الرعايا ... وغيرها من الإجراءات القاسية التي شملت التهديد بالانقلاب بغية إرضاخها.
هذه هي عصابات الحكم وما ينتج عن بقائها متصدرة أكرم وأطهر أمة، لا يخجلون من الرضوخ صاغرين أمام الأميركان وغيرهم من دول الغرب الكافر للحفاظ على عروشهم، حتى لو كان الثمن محاربة دين الأمة وزيادة تفتيت بلادها وقتل أبنائها ونهب ثرواتها جهارًا نهارًا!! فإلى متى تسكت أمتنا على بقاء أولئك الأذلاء الخونة الذين تصدروا في غفلة من الزمن؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,362,914,171
- هل يوجد بترول في تونس ؟
- ملامح عن المشروع المجتمعي المفروض على المنطقة
- وثيقة المبادئ العامة لحركة حماس : على خطى منظمة التحرير في ا ...
- المظاهرات والمسيرات ليست طريقا للتغيير والنهضة
- لماذا الاصرار على الاشتراكية اليوم ؟
- الدولة التونسية بين زيف الجمهورية وأوهام الدّيمقراطية
- اقالة وزير التّربية ناجي جلّول وأزمات مفتعلة بين السّلطة وات ...
- تونس : عمليّة سيدي بوزيد اليوم ... وبعد؟؟
- أزمة الدّينار التونسي .. الأسباب والعلاج
- الربيع العربي منذ 2004 بعيون أمريكيّة
- بريطانيا ... من الامبراطوريّة العظمى الى الخادم الذليل والتّ ...
- العولمة وعولمة العلمانية
- أيّ علاقة بين منظمات المجتمع المدني والاستعمار الأميركي : مر ...
- - صدّام حسين - ودوره في ما آلت اليه أوضاع العراق اليوم :اخلا ...
- - العلمانيّة - جاهليّة العصر الحديث
- السير وراء أميركا تحت شعارها - الحرب على الارهاب - هو الارها ...
- من تونس : نادي رؤية الثقافي يصنع الحدث
- لماذا فشلت ثورة أكتوبر1917 الاشتراكية
- التعليم في تونس عنوان للفشل وطريق لليأس والانتكاس
- النّقابة تحمي فساد السّلطة وعمالة الحكّام تحت شعار -الدفاع ع ...


المزيد.....




- فرنسا: -من المبكر- الحديث عن فرضية عملية إرهابي بعد انفجار ل ...
- بعد شكر نتنياهو لـ-صديقه- السيسي.. إسرائيل تنشر فيديو للمروح ...
- قطر تصدر بيانا عن -ورشة السلام- ضمن -صفقة القرن- في البحرين ...
- مقتل 23 موقوفا في فنزويلا بأحداث شغب في مركز للشرطة
- فيديو: بيع بطيختين صفراوين في اليابان بسعر خيالي يصل إلى 45 ...
- فيديو: بيع بطيختين صفراوين في اليابان بسعر خيالي يصل إلى 45 ...
- رحلة إلى القرم -تصدم- رئيس الأركان الأوكراني
- صحيفة بريطانية تنتقد سياسات ماي بشدة بعد عزمها على الاستقالة ...
- ما علاقة تغير المناخ بزيادة الحساسية؟
- السيسي ينتدب رئيس الوزراء لحضور مراسم تنصيب رئيس جنوب إفريقي ...


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الأسعد بنرحومة - ملابسات وظروف قطع العلاقات مع دولة قطر