أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - في بغداد ودَّعت قرة عين














المزيد.....

في بغداد ودَّعت قرة عين


ابراهيم مصطفى علي
الحوار المتمدن-العدد: 5548 - 2017 / 6 / 11 - 23:20
المحور: الادب والفن
    



في بغداد لم يشغلني يوم الرحيل غير قرة عينٍ
تبهر بطارف عينها النواظر *
مستدقَّة الأخصار يثني وسطها النسيم كالخيل الضوامر
بين دُرر مبسمها يتلاون الضياء فوق جيدها كالأساور
عطرها ما زال قابعاً في جوانحي يتعتق خمراً
ويسامر وحدتي بالخواطر
والقلب قد لا يأمن الفراق والمنايا بربوع الغربة
قد تطاله حالما تدور الدوائر
والعصافير حيرى هنا كلما مازحتها
بالصفير تهرب نحو الغدائر *
كان ظني مثلما كانت ببغداد في الصباح
ترشف العبق من حِنَّاء الضفائر
أذكر يوماً سألتها لِمَ عيناكِ تحجب الوجد
مذ كنت استجدي منكِ البشائر
إبتسمت بعد أن وافى الحياء وجهها
واستحرَّت وجنتاها بلون الحرائر*
والأجفان ران عليها النعاس لولا
غريد بلبلٍ أهابها على الأوطار *
واليوم لا أرى غير بغايا غربان قارعة الطرق
تلتقط السقاط من غصون الأشجار *
رُبَّ رؤيا تخلعْ صِفاد قلبي وتناغيني ببيانٍ عنها
يحمل ما تستلذه روحي وأنال بلسماً لدائي الجائر
...............................................................
*استدقَّ الشَّيءُ : صار دقيقًا ، أي صغُر
*قُرَّة العَيْن : ما يصادف المرء به سرورًا فلا تطمح العين إلى ما سواه
*غدائر : جمع غَديرة .. القطعةُ من النبات
*إستحر الشيء : صار حارا
*حرائِرُ : جمع حَرير
*ران عليه النُّعاس : اشتدَّ عليه
*أهاب: ناشد .. حث
*أَوطارٌ .. جمع وَطَر أَي نال منه بُغْيتَه
*ألسقاط..كُلّ ما سَقَط من الشّيء :- سُقاط الشّجر .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,950,648
- العراق في عقل النجوم
- نينوى والهروب من الجحيم
- طلعة البدر في بلادي
- ألجفون الزرق
- كيف كَفَّنتُ دمعي
- ( يردلي سمره قتلتيني )
- في بلادي حكايات
- دِلِلّول يُمَّه دِلِلّول
- ألآن أدركت خاتمتي
- قمرٌ لا يعرف نفسه
- كمانٌ في حياض الجنون
- كنت في غرناطه
- هذه يا دنيا جوهرتي
- في فَلَكِ القريض
- حقائب ذاكرتي ومرائب الشوق
- أحلمُ أن تخفق محل قلبي
- وجعٌ بقلم التاريخ
- كلُّ شيىء فيكِ يغلي
- عزفٌ على جروح وطني
- بريد الغرام


المزيد.....




- السفير هلال: منتخبو الصحراء هم الممثلون الشرعيون لساكنة المن ...
- السفير المصري: ممثل البوليساريو تسلل إلى حفل اثيوبيا
- هلال: مبدأ الوحدة الترابية يسمو على قواعد القانون الدولي الأ ...
- موقع فرنسي يكشف تفاصيل محاولة سعد لمجرد الانتحار
- قطّعوه وهم يسمعون الموسيقى.. تفاصيل مرعبة لتصفية خاشقجي
- روبوت يشبه الكلب يرقص على أنغام الموسيقى
- آلة البالالايكا رمز روسيا الموسيقي والثقافي
- جائزة كتارا للرواية العربية تكرم المتوجين بدورتها الرابعة
- فرنسا: تكريم الكاتب الجزائرى الشهير الراحل كاتب ياسين
- الامارات: دورة جديدة من مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطف ...


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - في بغداد ودَّعت قرة عين