أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - احزابنا كالمصيبة 2














المزيد.....

احزابنا كالمصيبة 2


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 5548 - 2017 / 6 / 11 - 17:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


احزابنا كالمصيبة 2
استعرضنا فى المقال السابق الفصل الاول من ماساة حزب الخضر المصر وهنا نستعرض الفصل الثانى والاخير حيث استمر الشد والجذب بين طرفى حزب الخضر المتصارعين لفترة تربو على الست سنوات بين اروقة المحاكم وبين محاولات صلح فاشلة ، الى ان استقر الامر على عقد صلح بين المتنازعين لتكون رئاسة الحزب بينهما سنة لكل منهما
، وفى خطوة نادرة الحدوث قرر احد المتنازعين على الرئاسة التنازل عن حقه فى الرئاسة الدورية للحزب املا فى استقرار الحزب ، واستقر الامر للرئيس ومرت خمس سنوات اخرى ، الى ان حان موعد الانتخابات ، وفى الاجتماع التحضيرى اعرب الامين العام عن عزمه صراحة خوض الانتخابات على مقعد الرئيس ،
وهنا صاد الصمت لبرهة الاجتماع وكأن الترشح لمنصب الرئيس اثم من عمل الشيطان ، وعقب الاجتماع بدأ الرئيس باستمالة اعضاء المكتب تارة بالترغيب عن طريق الاغراء بالمناصب فى الحزب ، وتارة بالتخويف من هذا الطامح للرئاسة وانه شخصية غير مرغوبة من نظام مبارك وانه حال فوزه سيطيح بالجميع ،
الى ان تشاركنا جميع فى مؤامرة لفصل هذا الزميل فيما عدا ثلاثة تقريبا ، ولم يشذ عن القاعدة سوى ثلاثة اعضاء تم استبعادهم من اجتماعتنا التامرية ، وللحقيقة فاننى لم اكن اعتقد على الاطلاق ان ما افعله يضر بالقيم الديمقراطية بل انه يصب لصالح الديمقراطية وحتى لا ينقض على الحزب دكتاتور صغير
المهم بعد فصل العضو الطامح عقدنا انتخابات وتم توزيع المناصب الجديدة وبدا فصل جديد فى الصراع على السلطة فى الحزب بين العضو المفصول والرئيس ، ولكن لما كانت ارادة التغيير لاتصب فى مصلحة نظام مبارك الذى كان يمهد لوراثة ابنه عرش مصر ، فقد نال الحزب الرضى السامى وتعين الرئيس فى الشورى واختزل الحزب فى نشاط الرئيس
وحتى عندما قررت فى خطوة جريئة تنفيذ طموحى والدفع بنشاط الحزب الى الفضاء العام فوجئت بالرئيس الذى انا من شلته يقول ان ما افعله ليس على هوى النظام ، والايحاء لى بضرورة الاستقالة من منصب الامين العام وتبوء منصب نائب الرئيس غير الفاعل على الاطلاق
والعجيب ان الرئيس كان دائما يشكو مر الشكوى من ثقل المهمة الملقاة على عاتقه فى ادارة شئون الحزب ، وكان يقول دوما انه يتمنى ترك ادارة الحزب ليتبوأه الشباب ، ولم تفارقه هذه الامنيه الكاذبة الى ان لقى ربه ، وهذا يذكرنى بمثل مصرى اصيل يقول ( نفسه فيه ويقول اخيه )
وبعد وفاة الرئيس عادت الخلافات للظهور مرة اخرى بين ورثة الرئيس وبين العضو السابق فصله والذى كان مجمدا الصراع معه الى الوقت المناسب
وعاد الحزب ليكون لافته وعدد من الاعضاء لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة ، وجبهة اخرى ايضا لا تتجاوز نفس العدد ،
الم اقل ان احزابنا تبدا كبيرة كالمصيبة ثم تتلاشى
ولكن هذا لا يمنع ان هناك تيار لاباس به باتت تشغله قضايا البيئة ، وان تجاهلها يمثل خطورة داهمة ويشعر ان نذر الخطورة تلوح فى الافق
، ولكن التيار العام فى اى مجتمع سواء تيار يسارى او يمينى او معتم بالبيئة امر ، والاحزاب السياسية المنظمة الممثلة لهذه التيارات و التى تسعى الى الى السلطة امر اخر وهذا مقال اخر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,960,021
- احزابنا كالمصيبة
- هل مصر تسير على الطريق السليم
- فساد النخبة فى مصر
- مستقبل اليسار فى مصر


المزيد.....




- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- ليلة الدخلة: نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب الليلة ...
- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- مقاتلات بريطانية ترافق -سو-30- الروسية
- الإحصاء الروسية: اللحوم تشكل ثلث نفقات الطعام لدى الروس
- الولايات المتحدة تمدد حظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية لع ...
- تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية
- ترامب يتعهد: لن أفعل هذا في غرينلاند
- بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية يمنح الحرس الثوري أ ...
- مع احتمال توجه ناقلة النفط الإيرانية لليونان.. واشنطن تحذر م ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد محمد جوشن - احزابنا كالمصيبة 2