أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الشيخ القرضاوي بين التسامح والارهاب سدنة هياكل الوهم -نقد العقل الفقهي














المزيد.....

الشيخ القرضاوي بين التسامح والارهاب سدنة هياكل الوهم -نقد العقل الفقهي


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5547 - 2017 / 6 / 10 - 21:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هذا عنوان الجزء الثاني من كتابنا سدنة هياكل الوهم، وقد صدر عن رابطة العقلانيين العرب في "دار الطليعة –بيروت -2005 .. وقد استدعا التذكير به هو ما أثاره قرار ابعاد (الشيخ القرضاوي) كـ(إرهابي) عن قطر ، قبل أن نبدي راينا بموضوع الابعاد هذا، فإننا نعلن رفضنا بل وادانتننا الانسانية والاخلاقية لرجل شيخ تسعيني (كالقرضاوي) الذي يعتبر في راس قائمة من يسمون بعلماء المسلمين، بعض النظر عن رجحان صفحة ( التسامح أو الارهاب ) على منظومته الفكرية ، لأن منظومته (ما قبل الحداثية ) تسمح له بالقراءتين دون أس استشعار بالتناقض، ككل المنظومات الدينية (إسلامية –مسيحية –يهودية !!! )، وكل المنظوات الفكرية ماقبل الحداثة، أي ما قبل المنظومات المترابطة والمتشارطة والمتسقة كنظام بنيوي تكويني متجانس للعقلانية الحديثة المؤسسة على منظومات العلم البرهانية وشجرة معرفتها التجريبة التي تتفرع عن بيكون وهيغل ودارون وماركس وفرويد واينشتاين التي عمادها التجربة وليس الإيمان الذي يستند إليه الفكر الديني ( السماوي أو أوالدنيوي) ...مما هو غير مطلوب منه البراهين العلمية على اتساقه، بوصف العلوم الدينية هي من علوم القلب والايمان والكشف وليس علوم التجربة والبرهان، حيث الإيمان من معارف الوجدان والذوق ونور ينقذف في داخل المرء حسب تعبير الامام الغزالي ...

ولعل أهم مدخل لهذه الرؤية للعالم، هو اعتذار الشيخ القرضاوي من الامام الغزالي لا ضطرارنا في العصر الحديث أمام التحدي (اليهودي المسيطر على الجامعات العالمية ) أن لا نقف عند حدود اعتبار (العلوم الطبيعية والرياضي ) كعلوم كفاية ، بل هي ترتقي إلى مستوى ( فروض العين )، بسبب اليهود الانجاس الذين أجبرونا على الاهتمام بهذه العلوم الوضعية ( الوضيعة ) ...حسب راي الشيخ ....

فنحن ضد قرار ابعاد أو حصار الشيخ الدكتور قرضاوي ليس لأسباب انسانية أخلاقية فحسب ، بل لأسباب تتعلق بالحرية المطلقة للفكر الانساني بوصفها حقا شرعيا مكتسبا للعقل والكائن الانساني والكائن، واعتبار أن الأفكار لا توتجه إلا بالأفكار، وهذا ماحدث معنا كمثقفين مدنيين ديموقراطيين علمانيين، في حوارنا الهالفي وردنا على الشيخ القرضاوي منذ أكثر من عشرين سنة تقريبا ، عندما أعاد الاعتبار لفتوى تطبيق حد (قتل المرتد ) بدون محاسبة أواستتابة، لأن التهاون في تطبيق هذا الحد هو الذي أدى إلى انتشار العلمانية وتشجيع العلمانيين على الهرطقة.

والمشكلة أن العلمانية بالنسبة للشيخ القرضاوي هي صفة فكرية يطلقها على كل من هو غير إسلامي أو اخواني، وهذا ما أظهره في حواره السجالي المطول مع المفكر العلماني الشهير (الدكتور فؤاد زكريا ) رئيس قسم الفلسفة في عدد من الجامعات العربية ، وقد تناولنا هذاالحوار بشكل مطول في كتابنا المشار إليه للمهتمين بالموضوع ، حيث وجدنا أن الشيخ في حمى غضبه على العلمانيين يتهم ( نساءهم بأنهن يسرن على حل شعرهن )، فتساءلنا حينها هل بنطبق ذلك الحكم على العمال والفقراء الناصريين الذي لا يختلفون في وعيهم الثقافي والاجتماعي الشعبي المحافظ عن جمهور الأخوان، رغم أن الشيخ يصكهم بالعلمانية التي لا يعرفون معناها ... وعلى هذا فإن وسائل الاعلام الاسلاموية تتحدث عنه بصفته (صلى الله عليه وسلم)، رغم أنهم استاؤوا منا عند صدور كتابنا المذكور منذ أكثر من عقدين، إذ إخذوا علينا تبجيله اسلاميا وشعبيا بوصفه ( بابا العالم الاسلامي )، رغم أن البابا يبقى دون التبجيل النبوي والولايتي للباباالاسلامي القرضاوي الذي ندين الاساءة المادية والمعنوية إليه فكريا أو انسانيا بكل الأحوال من أية جهة أتت...
-





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الخليج و(قطر) خاصة كحصان طروادة للتدخل الدولي !!!!
- غضبنا ضد قطر .. لأنها خرجت على الاجماع العربي الأول ضد تهديد ...
- قطر (العظمى ) تقاطعها معظم دول الخليج تآمرا على مواقفها الثا ...
- المواطن الأوربي لم يعد يصدق أننا دعاة -ثورة- ما دمنا نفاوض ق ...
- الذكرى الخامسة لتأسيس الأسدية سنة ( الذبح بالسكين والحربة وا ...
- إيران تعلن موقفها من القمة (السعودية –الخليجية –الإسلامية مع ...
- هل هناك دولة سورية / وليس هناك دولة فلسطينية !!!
- الإئتلاف تتوحد أهدافه مع النظام الأسدي والمجتمع الدولي بقياد ...
- هل يمكن الحكم على رمز تاريخي كصلاح الدين الأيوبي بأنه كان ( ...
- هل يستطيع الأزهر الشريف أن يخرج الاسلام من عنق الزجاجة في زم ...
- هل قايضت تركيا حلب بالباب ..؟؟؟.!!! إعلاميون سوريون مع الثو ...
- صادق العظم: بين الحداثة التنويرية...والثورية العضوية !! ...
- هل يمكن للابداع الصوفي الروحي أن يحرر السلفية ( الداعشية وال ...
- الوهابية والولايتية كصناعة أمريكية للحرب الطائفية المؤبدة .. ...
- سوق ( السنة ) واليسارية الاشتراكية -حسب التعبير الأخواني- في ...
- هل انتهت مرحلة الفوضى الخلاقة الأميركية ( الاطفائي الشرير ) ...
- هل يمكن لأمريكا أن تسقط الأسد لصالح الأخوان !!!؟؟؟
- هل اقنعت الثورة السورية امريكا بأن التعويل على الأقليات الاث ...
- متى ستستشعر قيادة مايسمى (المعارضة/ المعارصة) السورية (الإئت ...
- الأخوان المسلمون المصريون يجرون مراجعة نقدية لتجربتهم بعد فو ...


المزيد.....




- روسيا: لا يوجد اتفاق في مجلس الأمن بشأن الهدنة في سوريا
- مؤتمر بروكسل لدعم القوة العسكرية في الساحل الأفريقي يعقد الي ...
- هل سيتم تأجيل الانتخابات الرئاسية في فنزويلا
- محتجون يعترضون طريق الجبير للبرلمان الأوروبي
- محكمة فرنسية ترفض إطلاق سراح طارق رمضان
- تركيا ترد على قرار البرلمان الهولندي بشأن -إبادة- الأرمن
- ضابط يمني: مصرع وإصابة 50 من قوات التحالف في نجران
- هل أرسلت روسيا مقاتلات شبح إلى سورية؟
- فلوريدا تطلب دعما ماديا عقب حادث إطلاق النار
- التحالف يوضح لماذا تضررت شاحنة مساعدات أثناء قصفه موقع عسكري ...


المزيد.....

- وجهة نظر : من سيحكم روسيا الاتحادية بعد ٢٠٢ ... / نجم الدليمي
- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الشيخ القرضاوي بين التسامح والارهاب سدنة هياكل الوهم -نقد العقل الفقهي