أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود محمد ياسين - فى الدعوة الى الوصاية الدولية على السودان















المزيد.....

فى الدعوة الى الوصاية الدولية على السودان


محمود محمد ياسين
الحوار المتمدن-العدد: 5543 - 2017 / 6 / 6 - 23:47
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


من الأفكار التى لا تصدق عينيك عند قراتها ( والأفكار المحيرة أصبحت كثيرة فى حاضر أيامنا) هى الأصوات التى ظهرت فى العلن داعية الى فرض نوع من الوصاية الدولية على السودان.

المبرر الرئيس لهذه الدعوة على حسب أصحابها هو أن الدول الكبرى التى يؤول لها الإشراف على إدارة السودان لن تنسى مصالحها ولكنها إستجابة لنصائح مجموعة من الحكماء المحليين،( الذين يتم إختيارهم لمساعدة الاوصياء على هتك سيادة الدولة السودانية)، سوف لن تتجاهل مصالح السودان والنتيجة وضع مثمر للطرفين (win-win situation) :I love naiveté.

والإنتباه لخطورة هذه الأفكار رغماً عن سذاجتها ينبع من أنها مظهر خارجى لعقلية عاجزة عن إدراك طبيعة الصراع السياسى فى عمق المجتمع، كما أنها تشكل إمتداداً رديفاً لتفشى التعويل الواهم على الدول الكبرى (المجتمع الدولى) لإيجاد حل لازماتنا.

عادة ما يبدأ المنادى بتكليف الدول الكبرى لإدارة السودان بالتشديد على أن عقله خالى الوفاض من أى آيديولوجية وكأن فى هذا التوضيح إثبات لصحة فكرته؛ ولكن سوء الفكرة تحت النظر يعزى بالتحديد لهذا الإعتراف. فالحقيقة الفلسفية الخالدة هى أن الأشخاص الذين يتوهمون بأنهم لا ينتمون لأى إتجاه فلسفى هم فى الحقيقة حملة أكثر أشكال التفكير سطحية وبدائية. الطبيعة تمقت الفراغ (nature abhors vacuum).

إن الدعوة الى التنازل عن سيادة السودان أو الإستنجاد بالدول الكبرى لحل الأزمة السودانية هى دعوة معكوسة. فالنشاط السياسى ( على صعيد التكتيك والإستراتيجية) المتسق مع مسار التاريخ هو تحرير القرار السياسى والإقتصاد من أسار التبعية للدول العظمى التى تمثل دعوتها لحماية السودان تكليف الثعلب بحراسة بيت الدجاج. فالسودان دولة تابعة تحتكر السيادة السياسية فيها طبقة تجارية كمبرادورية ظلت تحمى مصالحها شتى انواع الحكومات المدنية والعسكرية والتعبير عن هذه الحماية بمختلف الآيديولوجيات. ومصالح هذه الطبقة تكمن فى إحتكار مجال التجارة الخارجية والتوكيلات المتعلقة بالإستثمار الأجنبى الذى يشكل قِوام النشاط الإقتصادى بالبلاد.

إن موقف الدول التى تفرض التبعية والاخرى التابعة ليست إختياراً: فالأولى المستعمِرة تتحكم ظروف موضوعية، فى سعيها للسيطرة على البلدان الفقيرة وإستغلالها إقتصاديا،ً تتمثل فى تعويض نقص أرباح مؤسساتها الذى يفرضه تدنى الإرباح فى بلدانها كنتيجة لا محيد عنها فى المراحل المتقدمة لعمل الوحدات الإقتصادية الرأسمالية، وفى مسعاها هذا، وبأسلوب التقسيم الدولي للعمل، فرضت التبعية على السودان أن يبقى بلداً زراعياً محبوساً فى إطار إقتصاد رأسمالى متخلف ومشوه. والثانية التابعة تهيمن على حكوماتها طبقات تجارية مغلوبة على أمرها وليس أمامها من أجل إزدهارها الإقتصادى الراسمالى والشبه-رأسمالى غير تكريس التبعية؛ ومعروف أن النشاط ضد التبعية يعنى، فى آخر التحليل، مناهضة الرأسمالية.

إذن المصالح الإقتصادية للكمبرادور هى ما يجعل السودان قابل للإستعمار. فالقابلية للإستعمار لا يمكن أن يكون سببها خنوع أو صفة سايكولوجية بالدونية أوعدم قدرة على إدارة الدولة تأصلت فى الشعب. وفى هذا الخصوص فإن الإستهانة بالشعب وقدراته، كأحدد المبررات للتبعية، فيها الكثير من عدم الحساسية تجاه الشعب الذى يواجه نظام الحكم إحتجاجاته فى شوارع المدن السودانية بالذخيرة الحية.

إن الدعوة الى أى تدخل أجنبى فى السودان هى هدية (بقصد ام دون قصد) للدول الغربية والأقليمية المتربصة بالسودان فى إطار عملية إعادة تقسيم العالم الجارية الآن على قدم وساق. وليس سراً أن إستهداف السودان بلغ مراحل قصوى تمثلت فى حصاره بشكل ملموس من معظم الإتجاهات الجغرافية وأن المسالة السودانية أصبحت منذ زمن بعيد بنداً ثابتاً فى أجندة إجتماعات مجلس الأمن القومى الأمريكى. ويجدر بنا النظر فى التجارب الماثلة أمامنا والتعلم منها الى أى مصير تقود التبعية، ومن هذه التجارب الماساة التى يعيشها العراق الذى سلمه العملاء العراقيين لأمريكا بدعوى إنقاذ البلاد وشعبها من الدكتاتورية.

إن طبيعة الدولة السودانية حالياً تنسجم تماماً مع مصالح الكمبرادور المار ذكرها، وبالتالى إن النضال ضد إستبدادها، الذى لا تخطئه عين، لن تكن له فاعلية إذا لم ينطلق من الصورة الكلية للمشهد السياسى وعنوانه هو أن إستقلال الإرادة الوطنية هى المهمة الإستراتيجية التى لا مفر أن يكون التكتيك السياسى فى خدمتها أولاً واخيراً.

خارج سياق المقال
*** كلما ذُكر التخابر والعمالة تستحضر الذاكرة قصة الصحفى السودانى الراحل الاستاذ أحمد طيفور الذى قابلت الاوساط السياسية السودانية كتابه (حقيقة جبهة التحرير الإرترية-1966) بإلإستهجان والسخط العارم العفويين. ففى كتابه وصف طيفور الجبهة الإرترية بالعنصرية والتشدد الإسلامى والفساد وذلك بعد أن كان من أبرز مناصيرها من خلال الكتابة الصحفية. فطيفور كان من اوئل الصحفيين الذن أسهموا فى تقديم الثوة الإرترية للعالم وقد غير بتحقيقاته الصورة التى رسمتها إثيوبيا للثوار الإرتريين بأنهم ليس أكثر من "شفته" قطاع طرق. لم يقدم أحد دليلاً واحداً على أن طيفور قبض ثمن كتابه بال "birr" الإمبراطورى، او ان الكتاب لم يكن من تأليفه حيث زعم البعض أنه تعرض للإبتزاز من قبل المخابرات الإثيوبية التى قيل أنها تمتلك صور فاضحة تخصه واجبرته على يحمل الكتاب اسمه كمؤلف له. وعلى أىّ حال فإن الحقيقة دفنت مع طيفور. ولكن المؤكد هو أن طيفور وقع ضحية عدم قدرته وضع معلوماته الثرة عن الثورة الإرترية فى بداياتها فى إطار صورتها الكلية كحركة سياسية عادلة هدفها تحرير سيادة إقليمها من السيطرة الإثيوبية إذ إختار نشر اقاويل حول أن من أهداف الجبهة الوليدة ضم شرق السودان لأرتريا والتركيز على جزيئات فى عملها لم يستعرضها كسلبيات قابلة للتصحيح فى مجرى النضال.

*** إن الدعوة الى دولة سودانية بلا جهاز أمن قومى دعوة صبيانية؛ النقطة المهمة تكمن فى طبيعة الدولة ومنطلقها فيما يخص الأمن : هل هو حرص على حماية المصلحة العامة للشعب أم حماية مصالح الفئات الإجتماعية التى يمثلها الحكم المستبد.

*** من غرائب الأخبار التى تتحدى المنطق فيما يخص العلاقات بين الدول هو مخاطبة مسؤول مصرى للحكومة السودانية موجهاً لها فيما يشبه الأمر، وكان السودان ضيعة مصرية، أن تتراجع عن قرارها الأخير بحظر إستيراد بعض المنتجات المصرية لأنه خطأ.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,704,529
- محمد أحمد محجوب وإرث عبد الناصر
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--6-
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--5-
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--4-
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--3-
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--2-
- الماركسية و-تشريح العقل الرعوى--1-
- العامل الثقافى: إسهام ماركس وخطأ غرامشى
- السودان وسد النهضة بعد فشل اللجنة السداسية
- سد النهضة بين قضية الديمقراطية ومرحلة ما بعد إنشائه
- السودان: اتفاقية نيفاشا و علاقات الارض القديمة
- شخصيات فى الخط الأمامى للدفاع عن الرأسمالية العالمية
- القادة الأفارقة والأفيال البيضاء
- رأس المال العالمى: وضع اليونان تحت الوصاية !
- اليونان : إستبداد راس المال العالمى
- المحكمة الجنائية الدولية : أحداث جنوب أفريقيا ووهم العدالة
- خيبة أمينة النقاش
- محمود محمد طه والماركسية
- سد النهضة: غموض الإتفاق الإطاري....بؤس الدراسات (2-2)
- الدبلوماسية السودانية وعاصفة الحزم


المزيد.....




- بعد فراغ لعامين.. ترامب يرشح قائدا عسكريا من أصل لبناني لمنص ...
- إسرائيل تتدرب في اليونان على مواجهة -إس-300-
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- ميلانيا ترامب تدعو لإقالة مسؤولة بالأمن القومي من البيت الأب ...
- سناتور جمهوري: تصويت مرتقب على معاقبة السعودية بسبب حرب اليم ...
- سلاح -جهنمي- جربته سوريا يصل إلى الغرب الروسي
- روسيا تبدأ بتصميم طائرة نقل فائقة الثقل
- شقراء تحطم بالفأس سيارة -بورشيه- في وسط كييف
- الأسد يحتسي قهوة النصر مع مختطفي السويداء المحررين
- مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة


المزيد.....

- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي
- ما يمكن القيام به في أوقات العجز* / دعونا ندخل مدرسة لينين / رشيد غويلب
- أناركيون / مازن كم الماز
- مناقشات بشأن استراتيجية اليسار/ يسار الوسط ..الوحدة المطلوبة ... / رشيد غويلب
- قراءة وكالة المخابرات المركزية للنظرية الفرنسية / علي عامر
- مراجعة في أوراق عام 2016 / اليسار العالمي .. محطات مهمة ونجا ... / رشيد غويلب
- هل يمكننا تغيير العالم من دون الاستيلاء على السلطة ؟ جون هول ... / مازن كم الماز
- موسكو تعرف الدموع / الدكتور احمد الخميسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود محمد ياسين - فى الدعوة الى الوصاية الدولية على السودان