أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - زمن الفواتير ياسادة الخليج














المزيد.....

زمن الفواتير ياسادة الخليج


علي الكاتب
الحوار المتمدن-العدد: 5543 - 2017 / 6 / 6 - 22:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زمن الفواتير يا سادة الخليج

علي الكاتب
حتى الأمس القريب كانتا الرياض والدوحة خصمان في السر، حلفاء في العلن، تجمعهما جغرافية الخليج وحب واشنطن وعداء طهران ومشاكسات انقرة.
لكنّ زيارة التاجر الأميركي إلى ارض مكة في حزيران الحالي رفعت من وتيرة الخصام إلى عداء وربما ستنسحب الى اعتداء.
الكل في تلك المنطقة عليه أن يخضع لفاتورة ترامب والتسعيرة التي حملها معه ابان الحملة الانتخابية.
حقبة تحريك الجنود المارينز وتدوير المحركات لحماية عروش النفط في الخليج مقابل قروض ميسرة، طويلة الأمد، شارفت على الانتهاء. لفضسثؤءس3صص32ا أمان لمن لا يؤمن بالجباية والدفع المقدم يامشايخنا الكرام.
السعودية اختارت أن تكون أول قاعدة لهبوط النسر الجديد القادم من المحيط الأطلنطي. خائفة تحاول ان تحظى بنوم هادئ بعيداً عن كابوس الملالي ومفاعل ولاية الفقيه حتى ولو كلف ذلك 400 مليار دولار ثمن الليلة الواحدة. قيلولة الملوك والأمراء في البيت الأبيض باهظة الأثمان في زمن الخصخصة السياسية.

فتحت قمة الـ56 دولة في حزيران الرياض، باب المزايدات. فالخزانة الأميركية لا يملئ جوفها بالمال السعودي فقط، هنالك قطر والإمارات والعراق الغارقات بالنفط. لكن الأمر يحتاج إلى صناعة أعداء وتحريك البيادق.
بغداد دفعت ثمن العصيان والتمرد على صناع نسختها السياسة ما بعد 2003.عوقبت بقسوة لأنها تجهر في العلن بالسيادة والامتنان الى اميركا وتتحرك في الخفاء نحو مصنع قادتها الجدد في ايران. خسرت 37 ترليون مليار ومازال وباء داعش خطراً متنامياً رغم تقلص سيطرته على المدن.
لم ينته الأمر، الحساب يجمع ويصفى ما بعد سقوط دولة الخلافة. ستنتظر إدارة دونالد أين ستتحرك بوصلة زعماء التسوية والإصلاح والمشاريع الوطنية. هل تعلموا الدرس ام ستمد يدها في درج الـ سي أي اي لإخراج نسخة محدثة من التطرف؟.

الإمارات اختارت أن تكون خلف عباءة الملك السعودي. استثماراتها لا تتحمل المغامرة اكثر من ذلك. رغم ان اليمن باتت خاصرة مالية مؤلمة لها.

بقيت دوحة تميم، وتعني بالمجهر الاقتصادي دولة صغيرة المساحة، كبيرة في الغاز، طموحها يتجاوز حجمها. لم تجلس صامتة، تهوى لعبة التحريك والحرب بالنيابة. مشروعها قائم على تأسيس شركة استثمارية لإفلاس جيوب من يحيط حولها. رغبتها العارمة نحو االمشاركة في توجيه اللاعبين الدوليين بمنطقة الشرق الأوسط، اعطت الذرائع لعشاق خزائنها في توصيفها بالدولة الراعية للارهاب، رغم ان الأخير بات "سلاح العصر".

مقدم البرامج الأميركي سابقاً, ومغامر بلاد العم سام حالياً، يفرض على قطر عزلة دبلوماسية لكنَ بغطاء خليجي. ينتظر منها دعوة للتدخل في لملمة العداء وتخفيفه إلى خصام. سيتيح لها اللجوء الى بوتين واردوغان وروحاني ولكنهم لا يمنعون الأقدار في تلك المواقف، الأمر مختلف عن سوريا. ربما سيسهمون في تخفيف الصدمة وإيجاد المنافذ لتأخير عملية السقوط.
تميم بن حمد أمام خيار القبول بمصالحة اميركية ثمنها لا يقل عما دفعه الى العاهل السعودي في قمة الرياض أو إزاحته بطريقته التي وصل إليها إلى العرش والإتيان بالبديل المعد سلفاً لإتمام المهمة.


رابط الصورة الشخصية
http://www2.0zz0.com/2017/06/06/14/727261434.jpg





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,327,877
- الدار للبيع والسور لبغداد
- العبادي يختفي من العاصمة
- الكتابة في زمن -برنت-
- بعيداً عن 20 مدرعة... نساء و -أراكيل-
- -ضجيج- حول قصر مسعود
- سيدي الرئيس
- ساحة التحرير في طريقها الى -النفق-
- المتظاهرون لطفاً.. اتركوا المطالب وتمسكوا بالاسباب
- فتوى النجف -لاتُجمد- بثلاجة تكريت
- ولدي يريد ان يصبح سياساً
- حديث -مباح- مابعد العاشرة ليلا
- كاطع والعراق.. وجهان لعملة واحدة
- لماذا الحسين لايطعم الفقراء؟؟؟
- هكذا فهمنا الحسين
- التهكير السياسي
- بغداد وصراع البحر المتوسط
- العراق في حكومة ال 38
- العراق ما بعد سقوط سنجار
- العراق مابعد سقوط سنجار..
- فيان دخيل .. وفرّي الدموع فالبكاء يطول


المزيد.....




- كيف تُصمم اليخوت الفاخرة من الألف إلى الياء؟
- الحرس الثوري الإيراني حول هجوم الأهواز: سننتقم من الإرهابيين ...
- محاور مع خزعل الماجدي: بعد قرون من العنف...-الروحانيات- هي م ...
- إسرائيل تطلب من سكان قرية خان الأحمر البدوية هدم بيوتهم قبل ...
- أردغان يسمي -المشكلة الأكبر- أمام مستقبل سوريا
- شاهد: جلوس في غير محله في البندقية قد يكلفك 500 يورو غرامة
- روسيا: نحمل إسرائيل المسؤولية كاملة عن إسقاط طائرة إيل-20
- من هي جماعة "حراس الدين" الرافضة لاتفاق تركيا وروس ...
- صحيفة: البغدادي فر إلى أفغانستان
- ما هو سر بلدة التوائم في البرازيل؟


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الكاتب - زمن الفواتير ياسادة الخليج