أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - مفاجأة تفاقم الخلاف بين الخليج وقطر وبلوغه حد القطيعة















المزيد.....

مفاجأة تفاقم الخلاف بين الخليج وقطر وبلوغه حد القطيعة


ميشيل حنا الحاج
الحوار المتمدن-العدد: 5543 - 2017 / 6 / 6 - 10:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قيام أربع دول هي مصر وثلاث دول خليجية، بقطع علاقاتها الدبلوماسية واغلاق حدودها البرية والمائية والجوية مع امارة قطر، لم يكن أمرا مفاجئا تماما، ذلك أن الحملة الاعلامية ضد قطر، كانت مستمرة من قبل هذه الدول منذ اليوم التالي لمغادرة الرئيس ترامب للمملكة السعودية. وكانت الحملة الاعلامية تتصاعد يوما بعد آخر رغم وساطة كويتية ساعية دون جدوى لتحجيم الخلاف بين قطر وتلك الدول الأربع، الى أن تفاقت الأزمة لتبلغ مرحلة العلاقات واغلاق المعابر حتى الجوية منها، دون تحديد ما اذا كان الاغلاق الجوي سيمتد ليشمل اغلاقه في وجه الطائرات الأميركية المنطلقة من والى قاعدة عيديد في قطر.

ويستطيع المراقب أن يتفهم بسهولة موقف مصر من قطر. فهذه الامارة الصغيرة باتت داعمة بوضوح للارهاب، ولم ترتدع عن خطها ذاك رغم كل التحذيرات والتنبيهات والاتهاملت التي اطلقها العديد من الدول لتلك الدولة الصغيرة حجما لكن الغنية بالغاز وما يدره عليها من أموال فائضة. وأكثر ما كان يؤدي لامتعاض مصر من امارة قطر، لم يكن مجرد تقديمها الدعم المالي والتسليحي للحركات الارهابية، لأنه استنادا لهذه الشكوى فحسب، يفترض ـأن تقطع نصف دول لعالم علاقتها بقطر. لكن أكثر ما أزعج مصر ولم يزل، هو دعم امارة قطر العلني لحركات الاخوان المسلمين، ومنه الدعم الواضح والعلني لحركة حماس التي لم تعد قطر تكتفي بتواجد الكثير من الأعضاء في المكتب السياسي لحماس... في الدوحة، بل امتد ليسمي حركة حماس بالممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، علما أن حماس تنتمي لحركة الاخوان المسلمين التي تعادي مصر، ولا تخفي تعاطفها ودعمها لهم.

فتعاطف قطر مع حركة الاخوان المسلمين المحلية والدولية، بات أمرا مكشوفا ولم يعد من الممكن تجاهله من الكثيرين، وخصوصا من مصر التي عانت كثيرا من الهجمات الارهابية التي يشنها معتنقون لأفكار الحركة ومعتقداتها. وكان آخر تلك الهجمات ذاك الذي أودى بحياة 29 قبطيا. وكان قد سبقه في مرحلة أعياد الفصح لدى المسيحيين، هجومين آخرين احدهما على كنيسة في الاسكندرية وآخر على كنيسة كبرى في القاهرة. ونفذت قبل هذه وتلك، هجمات ارهابية كثيرة على مراكز للأمن ولرجال الشرطة سواء في القاهرة او في مدن مصرية أخرى، اضافة الى هجمات مماثلة على مواقع للأمن والقوات المسلحة المصرية المتواجدة في سيناء وخصوصا في العريش.

فأسباب الغضب المصري الشديد على قطر الداعمة للارهاب ولحركة الاخوان المسلمين التي لا يقل خطرها عن خطر القاعدة والدولة الاسلامية...بات واضحا ومعلوما، وكانت مصر تنتظر فحسب اللحظة المناسبة لتوجيه اتهامها العلني لقطر. ووجدت في القمة العربية والاسلامية في الرياض، اللحظة المناسبة لتنفث عن غضبها ذاك، والذي عبرت عنه كلمات الرئيس عبد الفتاح السيسي في الكلمة التي ألقاها باسم مصر في ذاك المؤتمر.

واذا كان ذلك هو موقف مصر الغاضب من قطر، فان دولة الامارات لم تكن أقل غضبا من مصر على دولة قطر. فحركة الاخوان المسلمين قد خططت وسعت لتأسيس تواجد سري لحركة الاخوان المسلمين على أراضي دولة الامارات، وهو ما تحظره قوانين تلك الدولة ، مما أدى لاعتقال البعض ووضعهم في السجن بعد محاكمتهم. لكن محاولات الاخوان المسلمين لايجاد موطىء قدم لهم في الامارات، لم تتوقف أبدا، مما أغضب الامارات وجعلها تشعر بخطر الاخوان عليها، وبالتالي بخطر قطر عليها لكونها تدعم تلك الحركة سياسيا وماديا. ومن هنا يمكن تفهم غضب دولة الامارات وامتعاضها الشديد من الخطر الذي تمثله قطر عليها، وهو الخطر الي يرافقه دعم قطري لم يعد بوسع أحد انكاره، لحركات الارهاب سواء كان ارهاب الدولة الاسلامية، أو القاعدة، أو حتى الاخوان المسلمين من بينها.

ولكن اذا كان ذلك يشكل بعض الأسباب التي دفعت مصر والامارات لاتخاذ موقف متشدد من قطر، فما هي الأسباب التي دفعت المملكة السعودية لاتخاذ موقف كهذا؟ هل اتخذته تذمرا من تأييد قطر لحركات الارهاب سواء كان التأييد سياسيا ومعنويا او تجاوزه، كما ترجح التقارير والتحقيقات، لكونه تأييدا ماديا ماليا وتسليحيا؟

المعروف أن حركة الاخوان المسلمين لم تشكل في مرحلة ما خطرا على المملكة السعودية، لأن الوهابية تنتشر في السعودية، ومبادىء الاخوان المسلمين مهما كانت متشددة، لم تكن تبلغ في تشددها درجة تغري لقيام معتنقي المبادىء الوهابية المتشددة، بالتخلي عنها والانضمام لحركة الاخوان المسلمين. فالسبب الحقيقي والفعال الظاهر على السطح، وربما المعلن أيضا، لاقدام السعوديىن على قطع علاقاتهم مع قطر، هو دعم قطر المادي والمعنوي للارهاب. ولكن هل يشكل ذلك سببا مقنعا لتبرير هذه الخطوة السعودية عندما نتذكر أن دعم الارهاب قد انطلق أصلا من السعودية منذ ثمانينات القرن الماضي، عندما قدمت المملكة دعما كبيرا للمجاهدين العرب والأفغان الذين تحولوا لاحقا لتنظيم القاعدة الذي انبثقت داعش من صفوفه وثناياه.

فالسعودية اذن داعمة للارهاب بالقدر الذي تقدمه قطر من دعم لهم وأكثر. وكلنا ما زلنا نذكر الدعم المكشوف والواضح الذي قدمه الامير بندر بن سلطان عندما كان مديرا للمخابرات العامة السعودية، من دعم للارهاب وتجنيد للمقاتلين المرتزقة، وتسهيل وصولهم عبر الحدود التركية المفتوحة، الى الاراضي السورية للمشاركة في القتال هناك. فالحرب في سوريا التي تحولت أيضا الى ماكينة لتفريخ الارهاب والارهابيين، كانت حصيلة تعاون سعودي قطري تركي. وانجرفت وراءهم دول أخرى خليجية، بل وأوروبية عدة باتت الآن تحصد نتيجة وعواقب مافعلت، عندما تأكد مضمون المثل العربي القديم القائل " اللي بيلعب بالنار، بيحرق أصابعه فيها".

فاذا كانت السعودية قد عرفت ولادة الارهاب في ثنايا مبادىء الوهابية المتطرفة، ما الذي يجعلها اذن تعلن الحرب على قطر حليفتها القديمة لمجرد كونها داعمة للارهاب؟ هل السبب مرده كراهيتها للارهاب، ام هناك سبب آخر أكثر أهمية وضررا للاستراتيجية السعودية؟

يرجح البعض وجود سبب آخر أصاب السعودية بنوع من الصعقة التي اذهلتها. وتمثلت الصعقة بشجب قطر لما تعده السعودية مع الولايات المتحدة، والبعض يقول مع اسرائيل أيضا، من مخططات للشروع بحرب ضد ايران. فقطر قد شجبت هذا الاتجاه باعتبار أن ايران قوة اسلامية هامة، كما رفضت وصف حزب الله بالحزب الارهابي مصنفة اياه بالحزب المقاوم (خلافا للرؤية السعودية)، ومفاجئة الجميع أيضا بتكريس حماس الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ملغية وجود منظمة التحرير الفلسطينية المعترف بها عربيا ودوليا، باعتبارها الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني. فهذا التوجه الصريح والعلني نحو التيار المخالف لرغبات السعودية، وهو خصوصا التيار الرافض للتوجه نحو حرب ضد ايران تضاف الى سلسلة الحروب الأربعة القائمة في المنطقة، هو ما أزعجها وأثار غضبها، وليس رفض قطر التوقف عن دعم الارهاب. فالحرب ضد ايران، أمر تتوق له السعوديبة منذ فترة وتحشد من أجله منذ زمن بعيد، رغبة منها في ازالة عقبة ايران كدولة منافسة لها على قيادة العالمين العربي والاسلامي.

وهناك حديث الآن عن وساطة تركية التي تربطها بقطر اتفاقية تعاون استراتيجي وقعها الأمير تميم قبل اكثر من عام مع الرئيس أردوغان (الاخواني أيضا) لدى زيارة تميم لأنقرة. ولا أحد يعلم ان كانت تركيا ستنجح بوساطة كهذه، علما أن الكويت المعتدلة والمرتبطة بعلاقات متساوية مع كل الأطراف، قد فشلت كما سبق وذكرت، في انجاز وساطتها بين الطرفين. وهناك أستاذ في جامعة قطر أعرب على احدى القنوات ، عن دهشته لموقف السعودية الرافض لوجود نوع من العلاقة الحميمة بين قطر وايران، مذكرا بأن الامارات لديها علاقات اقتصادية ناجحة ومزدهرة مع ايران. وكذلك لدى سلطنة عمان علاقة جيدة ومتميزة مع ايران ولم تزل تحتفظ بعلاقتها الدبلوماسية معها، وهذه العلاقة لم يتطرق لها فتور في اي مرحلة من المرحلة. ومع ذلك فان علاقة عمان بايران لم تثر غضب السعودية، ومثلها العلاقة الاقتصادية المزدهرة بين الامارات وايران، علما ان ايران تحتل ثلاث جزر اماراتية منذ عهد الشاه، وترفض اعادتها لمالكيها الاماراتيين. فما هو اذن السبب الكامن وراء الغضب السعودي الشديد على قطر دون غيرها من دول الخليج؟

لا احد يعلم. وعلى المراقب أن ينتظر ليعرف لاحقا اسباب هذا الغليان السعودي المفاجىء، خصوصا وأن قطر قد نفت صدور تلك التصريحات المتعلقة بايران عن الأمير، مدعية ان البعض قد اقتحم مركز الأخبار في وكالة أنباء قطر، فهكر الوكالة وبث تصريحات كاذبة نسبت للأمير تميم. ولكن هذا النفي والتنصل من المسؤولية، لم يكن كافيا لارضاء السعودية وبالتالي حلفاءها سواء في الامارات أو البحرين، ناهيك عن مصر أيضا المثخنة بالجراح من الأضرار التي الحقتها بها قطر نتيجة دعمها المتواصل للاخوان المسلمين، العدو اللدود للحكومة المصرية، التي فد لا تتراجع عن موقفها المتخذ في مواجهة قطر حتى لو تراجعت الدول الثلاث الأخرى، خصوصا وأن العلاقات الدبلوماسية اصلا، كانت مجمدة بين الدولتين منذ فترة من الزمان. ويبدو بأن القطيعة بينهما تتجه نحو التصعيد، حيث دعا نجيب ساويرس، من كبار رجال الاقتصاد والصناعة في مصر...دعا الصناعيين المصرين، كما تقول قناة العربية، الى اغلاق كافة صناعاتهم واستثماراتهم في الدوحة التي باتت جهارة العدو اللدود لمصر.
المفكر والكاتب ميشيل حنا الحاج
الاعلامي العربي الأول والمتميز لعام 2017 - كما أسمته الهيئة العليا للاعلاميين العرب
مستشار في المركز الأوروبي لمكافحة الارهاب - برلين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مدن بريطانيا الأكثر أمنا في أوروبا باتت فجأة الأكثر استهدافا ...
- رحلة ترامب للشرق الأوسط تسعى لتحقيق السلام الفلسطيني الاسرائ ...
- الارهاب الذي افرزته الحرب السورية يهزم الحزب الاشتراكي الفرن ...
- يوم الشعانين ..يوم الدعوة للسلام..أم يوم الشهداء؟
- هل التوماهوك انتقاما للكيماوي أم لتصحيح صورة جماعة ترامب لدى ...
- أين المنطق في تقييم حادثة خان شيخون؟
- تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ الى جزيئات صغيرة في سوريا. أسبابه ...
- جنيف بين طلاسم علاقة فتح الشام بأحرار الشام وغموض ما يجري في ...
- هل الحرب العسكرية على الدولة الاسلامية قادرة علىى تحجيم الفك ...
- طبيعة العلاقة الاستراتيجية بين تركيا والولايات المتحدة، والع ...
- اسقاط ميغ 23 سورية أم مسعى لاغتيال الاستانة واتفاق بوتين ارد ...
- ألأمم المتحدة المطالبة بمحاكمة سوريا على جريمة حرب، تتناسى ع ...
- نتنياهو القادر على قضم اراضي الضفة الغربية والغاء الدولة الف ...
- السر وراء معركة القنيطرة ودرعا: مسعى لهيمنة الدولة الاسلامية ...
- أوهام القوة والنصر على الارهاب في الموصل والرقة تتناسى الكثي ...
- رغم نفور ترامب من اوباما، سينفذ مشروعه لشرق اوسط جديد بثوب ج ...
- هل -الموت ولا المذلة- معركة لتصفية تواجد النصرة في درعا أم م ...
- قيام اسرائيل بقضم الضفة الغربية قطعة قطعة قد يفرض الحاجة لمن ...
- ترامب: يالتسن اميركا، أم تسونامي يطيح بالدمقراطية سعيا وراء ...
- قرارات ترامب هوجاء مفاجئة أم مدروسة تسعى لتكريسه زعيما لا مج ...


المزيد.....




- البنتاغون: مقتل العشرات من عناصر داعش في ضربة أميركية باليمن ...
- صحف عربية تناقش تنامي النزعة الانفصالية حول العالم
- ترامب يهاجم كوبا ويتهمها بالإضرار بـ 22 دبلوماسيا أمريكيا
- الخارجية الأمريكية تكشف الموقف الرسمي لواشنطن من أزمة كركوك ...
- الجزائر: صدور قانون التمويل غير التقليدي وسط مخاوف من شبح ال ...
- لقاء خاص لـRT مع جبريل الرجوب أمين سر اللجنة المركزية لحركة ...
- مقتل مدونة مالطية اتهمت الحكومة بالفساد
- تدنيس قبور لمسلمين في لوزان السويسرية
- 117 مليون نسمة واجهوا خطر الفقر بدول الاتحاد الأوروبي عام 20 ...
- معارضة جنوب السودان تجتمع في كينيا -لتنسيق الأصوات-


المزيد.....

- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- مثلث الخطر اسرائيل - تركيا ايران / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميشيل حنا الحاج - مفاجأة تفاقم الخلاف بين الخليج وقطر وبلوغه حد القطيعة