أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي














المزيد.....

- أدونيس - الثائر السوري الحقيقي


زكريا كردي
الحوار المتمدن-العدد: 5541 - 2017 / 6 / 4 - 01:49
المحور: الادب والفن
    


في إعتقادي ، يُعدّ " ديوان الشعر العربي " أدونيس سورية واحداً من أهمّ الكتّاب العرب في المجالات الفكرية والنقدية ، فقد استطاع ذو " الشعرية العربية " أن ينقل حقاً " زمن الشعر " العربي إلى العالمية . و قد اعتبر مؤلف " النص القرآني وآفاق الكتابة " لدى المشتغلين بالشأن المعرفي والفكري ، من أعظم رواد الحداثة في منطقتنا العربيـــة من حيث " النظام والكلام "..
جاءت كتاباتهُ الشعرية منذ " أغاني مهيار الدمشقي" عبارة عن فكر حيّ ذو أبعاد فلسفية عميقة ومؤثرة ، تطرح في " وقت بين الرماد والورد " أهم التساؤلات و تثير أجرأ الاشكاليات الفكرية على صعيد الذات الإنسانية " احتفاءً بالأشياء الغامضة الواضحة " ..
لقد برهن هذا المُفكر الحصيف والشاعر السوري أدونيس في كتابه "الخطاب الحجاب " على أننا نعيش حقاً ثقافة حجاب له وجهان : واحدٌ لواقع يبدو كأنّه غيب ، وآخر لغيب يبدو كأنّه واقع . و ذكر فيه أيضاً ، أن وعي الاختلاف والفرادة ، خاصيّة يتميّز بها الإنسان وحده بين المخلوقات كلّها. وكل محاولة قتل لهذا الوعي ، بحجة أو بأخرى ، بشكل أو بآخر ، إنما هو نوع من نزع إنسانية الإنسان و الهبوط به إلى مستوى الكائنات غير العاقلة.
رغم الهجوم المُستعر منذ أمدٍ بعيد ، على صاحب كتاب " الثابت والمتحول" من قبل أزلام تيارات الإسلام السياسي و رويبضات الثقافة وإمعات الأدب ، وعلى رأسهم مثقفو العصابات الفكرية للإخوان المسلمين ، ودَأبهم المستمر في ترويج الأكاذيب الرخيصة حول فكره الثرّ ومواقفه المعرفية الجريئة والمتميزة ..
- بكل صدق وأمانة ، أذكر أنه في بداية الأزمة السورية ، لم اكن اعرف من أي طائفة ينتمي هذا الشاعر " المُفرد بصيغة الجمع "، رغم أني قد قرأت له تقريبا معظم ما كتب ، من شعر " القصائد الأولى " وفكر حتى تلك الفترة .. ولكن للحق أيضاً ، كنتُ استغرب عداء بعض المُتعلمين له - ولا أقول المثقفين - ، وكنتُ اظن ذلك سببه مُجرّد سوء فهم او جهل لقيمة " زمن الشعر" الذي يفيض به ، او أنها غيرة وحسد من المكانة السامقة التي وصلت اليها " منارات " هذا المُفكر وجهلا بـ" الصوفية السوريالية " عند هذا الأديب الكبير ، أو ضياعاً عن " الأرض الملتهبة " لمترجم " أوفيد " ..
و كنت أقول في نفسي لربما بسبب ترشح صاحب " الابجدية الثانية" أكثر من مرة لنيل جائزة نوبل للآداب نظراً لجهده الفكري الذي يحمل قيمة معرفية و يدعو إلى رفعة إنسانية عظيمة تفوق بكثير بعض ممن نالوا تلك الجائزة حتى الآن ..
في إعتقادي ستمرُّ عقود طويلة كي تأتي سوريا بعاقلية تماثل رصانة وعمق المُفكر والشاعر "أدونيس"، بينما أكاد أجزم أن المجيء بأمثال مُنتقديه ، من طائفيين جهلة، وسياسيين تافهين، وكتَّاب مأجورين ، هو أمرٌ سهلٌ للغاية وكثير ، بل وأجزم أنهم أكثر من غبارِ المَكانس على طرقات الجهل ..
" فتنبأ أيها الاعمى " " هذا هو اسمي " وسأبقى " ورّاقا يبيع كتب النجوم ".
يروقُ لي تمرّدي .. فأشتهي تمرّداً حتى على التمرّد..
-أدونيس..
ملاحظة : كل ما بين نجمتين" " هي اسماء الكتب التي قرأتها لهذا المفكر الكبير
وللحديث بقية ..



















رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أزمَةُ أفهَام لا أزمَة حُكّام ..
- لعنة الماضي ..
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل - (3)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل- (2)
- ملاحظات على هامش كتاب - الدّين في حدود مُجرّد العقل (1)
- التَقَيّةُ الفلسفية عند كانط ..
- الإنسانية ودينُ المُسْتقبل
- المُشكلة أنّهم لا شيئ ..
- معارضة تحكي وعاقل يسمع
- هوامش هيغلية (1)
- إنطباعات هولندية (3)
- الداعشية فكر بالدرجة الأولى (2)
- الداعشية فكر في الدرجة الأولى
- ومن البيان لسحرا...
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (3)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (2)
- أفكار بسيطة حول مفهوم الدولة (1)
- أحاديث المقهى الثقافي.. (2)
- تهويمات حول الحرية..(1)
- وقفة صدق مع الذات السورية..


المزيد.....




- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- عشرون طالبا يدخلون "غينيس" بالعزف على بيانو واحد
- محمود عباس يشيد بجهود جلالة الملك في الدفاع عن القدس
- 7 أحزاب و150 شخصية عامة بمصر يؤسسون حركة لمواجهة أوضاع البلا ...
- النحت على الجليد.. حديقة أميركية أبدعها 35 فنانا
- هل تعتز إسرائيل بالفن اليمني أكثر من العرب؟
- (الزمان) تلتقي النجم هادي أحمد في بغداد: المال بديل لثقافة ا ...
- فيلم أمريكي عن حرب النجوم يكتسح صالات السينما
- ماريو ديسي (1902- 1979): الدماغ ليلاً
- الاشتراكي اليمني ينعي فقيد الثقافة هشام علي


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - زكريا كردي - - أدونيس - الثائر السوري الحقيقي