أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر حميو - الحكواتي والروائي














المزيد.....

الحكواتي والروائي


عامر حميو
الحوار المتمدن-العدد: 5541 - 2017 / 6 / 4 - 01:49
المحور: الادب والفن
    


(الحكواتي والروائي)
===========
كلنا يعرف الفرق بين الحكواتي والروائي، ففي الوقت الذي يعرض فيه الحكواتي لسيرة شخصية تاريخية، أو اجتماعية، أو سياسية، أو علمية، أو أدبية ويبين مواقفها، معتمدا على مصادر وفرها له من كتب قبله عن شخصيته، أو شهود عاصروا الشخصية واحتكوا معها، هو في الوقت عينه لا يستطيع أن يحلل مواقفها تلك لان الموقف الذي سلكت فيه الشخصية تصرفها ذاك لا يحتمل التأويل، وإذا عرفنا أن فن السيرة وهو ما يصطلح عليه فن البيوغرافيا ينقسم لبيوغرافيا ذاتية يحكي فيها الشخص سيرته الذاتية وبيوغرافيا غيرية وهي أن يحكي كاتب ما عن شخصية ما، يتطوع الكاتب ويتابع مسيرتها في الحياة (أما تزلفا أو إعجابا بها) أو أن يُكلف الكاتب من قبل الشخصية لان يكتب عن حياتها. وقليلا ما تسلم البيوغرافيا الذاتية والغيرية سوية مما يصطلح عليه اليوم ب(فن الفتوشوب)، وهذا الأمر يعتمد بالدرجة الأساس على مدى قرب كاتب البيوغرافيا من الشخصية التي يتكلم عنها، ومدى اتفاق أو اختلاف كاتبها مع آراء ومواقف المعني بالسيرة، أو مقدار الأموال التي يغدقها صاحب السيرة على من سيكتب له، أما إذا كانت السيرة ذاتية(تكتبها الشخصية ذاتها) فان الأمر منوط بكاتبها، وقد افرز لنا النتاج العربي بيوغرافيا ذاتية واحدة فقط لم تخضع لفن الفتوشوب(على الأقل في حدود ما قرأت) حتى أن كاتبها وصل اسمه للبلاد العربية قبل أن يصل الكتاب ويمنع تداوله في المكتبات العربية أصلا، وأنا اقصد بذلك كتاب(الخبز الحافي) لمحمد شكري، أما البقية فاعتقد أن غالبيتهم كُتبت سيرهم الذاتية والغيرية من خلال نافذة العيب والممنوع والحرام.
يبقى علينا أن لا نبخس حق كاتب السيرة بنوعيها حق إضفاء خياله الشخصي على شكل المحيط، والبيئة التي أراد له مخزونه اللاواعي أن يهيئ شكلها للقارئ.
بينما الروائي يفترض شخوصا معينين سيوصلون أفكاره التي تعتلج في مخيلته لتصور حياة، يرى صياغتها أو (افتراض صياغتها) سيكون بالشكل الذي سيعالجه الحدث، الذي لملمه داخل قحفته ليخدم الرسالة التي يريد إيصالها لقرائه، وفي الوقت الذي يكون فيه الباعث الأساسي لقارئ البيوغرافيا هو الفضول لمعرفة الشخصية التي يحكي عنها كاتب السيرة، فأن الفضول لمعرفة كيف عولجت الأحداث في الرواية هو الباعث الذي يدفع القارئ لان يطلع على تلك الرواية، مضافا له الرغبة لان يستطلع رأي الروائي فيما يتخيله لشكل الحياة وقيمتها، فنحن لهذا اليوم لازلنا نعرف أن رجب في شرق المتوسط اعتقل ثم خرج مفقوء العينين، ونعرف إن زوربا اليوناني إنسان يعيش لحظته ولا يفكر في الغد أبدا، ونعرف إن صاحبه أعطاه أمواله وضيعها زوربا على نزواته وطيشه، ونعرف كيف قتل راسكولينوف المرابية العجوز ببلطته وعاش تأنيب الضمير، حتى انه تقدم بملء إرادته واعترف بجريمته لينال عقابه عليها، لكننا دائما ما نرجع لهذه الروايات وغيرها لنرى كيف إن عبد الرحمن منيف، ونيكوس كزنتزاكيس، ودستويفسكي عالجوا الأحداث داخل رواياتهم؟ وكيف صاغوا شخوصها وعبروا عما يختلج داخل نفوسهم قبل أفكارهم؟ فالروائي عدسة المكرسكوب التي تُكبر لنا نقاط الضعف والخلل، وكذلك تُكبر لنا نقاط القوة والصمود، وكل مشاعر الخطيئة والغفران التي تضطرب داخلنا، ولا نستطيع البوح بها لأحد غير ذواتنا، لكن عندما نشتاق لان يشاركنا أحدهم هذا البوح دون أن يسخر منا، أو يستهزأ ويحتقرنا، ودون أن يبجلنا لصمودنا كرموز أسطورية، فأننا نركض حفاة بعرينا كله، ودون خجل، لعالم الرواية والروائيين لنرتمي بأحضان كتاباتهم، دون أن نشعر بالخوف والرهبة من الممنوع والمعيب والمحرّم علينا.
لكل هذه الأسباب فليس من الجائز لنا أن نقول عن رواية ما نعرف أحداثها، أنها رواية محروقة، ففي الرواية يجب علينا أن نغادر طفولتنا وننسى قولنا لجداتنا:
- تلك حكاية سمعتها منك سابقا..احكِ لي غيرها يا جدتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,934,501,534
- السيدة التي جعلت في بهار إشكالية إقحام وفبركة


المزيد.....




- كيف تحول بيل كوسبي من -الأب الأمريكي- إلى -وحش جنسي-؟
- -الجونة السينمائي- يناقش دور المهرجانات في صناعة السينما
- رحيل المفكر المصري البارز جلال أمين
- سجن الممثل الأمريكي بيل كوسبي بتهمة الاعتداء الجنسي
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع رئيس جزر القمر
- مدراء جدد بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياس ...
- رحيل الكاتب والمفكر المصري جلال أمين
- اختتام -أيام الموسيقى العربية- في برلين
- الباحث والناقد ناجح المعموري والشاعر عادل الياسري في ستوكهو ...
- انطلاق فعاليات معرض عمان الدولى للكتاب ومصر ضيف الشرف


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر حميو - الحكواتي والروائي