أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - الولدان المخلدون















المزيد.....

الولدان المخلدون


أحمد صبحى منصور

الحوار المتمدن-العدد: 5541 - 2017 / 6 / 4 - 01:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    





الولدان المخلدون
جاءنى هذا السؤال : ( ما مصير الأطفال الذين يتوفاهم الله عز وجل قبل أن يبلغوا سن البلوغ والتكليف؟ )
كنت أريد أن أجيب بأنهم ــ من وجهة نظرى ــ سيكونون الولدان المخلدين أو الغلمان المذكورين فى الجنة , ولكن الأمر إحتاج الى كتابة هذا المقال للتوضيح :
أولا : الغلمان المخلدون خدم لأصحاب الجنة :
1 ـ المعروف أن أصحاب الجنة قسمان : السابقون المقربون وأهل اليمين، يقول جل وعلا : ( وَكُنتُمْ أَزْوَاجاً ثَلاثَةً (7) فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8) وَأَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْئَمَةِ (9) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) الواقعة )
2 ـ وخلال تفصيلات نعيمهم فى الجنة يأتى ذكر الولدان المخلدين ، أو الغلمان المخلدين الذين يقومون بخدمة أهل الجنة . يقول جل وعلا : ( يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ (17) بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ (18) الواقعة ).( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ (24) الطور) ( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنثُوراً (19) الانسان ).، ويقول جل وعلا :( وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ (46) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (47) ذَوَاتَى أَفْنَانٍ (48) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (49) فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ (50) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (51) فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ (52) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ (53) مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) الرحمن ) أى الذى جنى الجنتين شخص ( دان ) أى قريب ، هنا ذكر الوصف مع حذف الموصوف ، وهم الولدان المخلدون خدم اهل الجنة .
3 ــ ونفهم أن هؤلاء الولدان أو الغلمان هم : مخلدون لا يموتون ، يظلون فى عمرهم كما هو ( غلمانا ولدانا ) مخلدين فيه وفى الجنة ، وهم فى أجمل خلق ، وهم لخدمة أهل الجنة يطوفون عليهم بالشراب . وفى سورة الرحمن أن منهم من يجنى ثمار الجنة بينما أهل الجنة على فُرش متكئين ، يقول جل وعلا : ( مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ (54) الرحمن )
4 ــ من المستحيل أن نعرف حقيقة نعيم الجنة ، يقول جل وعلا ( فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17) السجدة ). والله جل وعلا يعطينا صورة قريبة الى مستوى إدراكنا ، نفهمها باسلوب المجاز ( التشبيه : كأنهم لؤلؤ مكنون ، أو تحسبهم لؤلؤا منثورا ) ،. لا نستطيع تخيل الشكل الحقيقى للولدان المخلدين ،لأن الجنة لم يتم خلقها بعد ، ولكنهم سيكونون هناك لأهل الجنة .
ثانيا : من هم الغلمان المخلدون
فى تصورى أن الغلمان أو الولدان المخلدون هم من البشر الذين يتغمده الله جل وعلا برحمته وينجيهم من النار ، بسبب ظروف خاصة بهم ، منهم :
1 ــ الأطفال الذين ماتوا قبل البلوغ . يقول جل وعلا عن عذاب أهل النار ، يقول جل وعلا : ( وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ (36) وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمْ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ (37) فاطر ). الشاهد هنا هو ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ ) اى عاشوا الى مرحلة البلوغ والتكليف حيث يتذكر الانسان وتكون له قدرة على التمييز ومعرفة الحق والباطل . إذا وصل الى هذه المرحلة فقد أصبح مسئولا وعليه التكليف ، إن أطاع ومات طائعا دخل الجنة ، وإن عصلى ومات عاصيا بلا توبة كان من أهل النار . أما من مات طفلا فهم معاف من العذاب . ولأنه لم يعمل للجنة عملها فهو فى مرحلة وسطى أن يكون من الولدان المخلدين أو الغلمان المخلدين
2 ـ المجانين : لأنه لا يكلف الله جل وعلا نفسا إلا وسعها ، ولا يكلف الله جل وعلا نفسا إلا ما آتاها (البقرة 233 ، 286 ــ الانعام 152 ـ ـ الطلاق 7 ) وهؤلاء حرمهم الله جل وعلا من نعمة العقل ، فهم معافون من العذاب . ولأنهم لم يعملوا للجنة عملها فهم فى مرحلة وسطى أن يكونوا غلمانا مخلدين أو ولدانا مخلدين .
3 ـ الذين لم يروا رسولا ولا وصلتهم الرسالة ، يقول جل وعلا : ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً (15) الاسراء ). ونستعيد آية سورة فاطر وما سيقال لأهل النار فى عذابهم : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمْ النَّذِيرُ )، هنا مجىء النذير . والنذير أعم وأشمل من الرسول والنبى ، أى أى شخص يدعو الى دين الله هو نذير ، وكل أمة قد خلا فيها نذير ، ، يقول جل وعلا :(وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خلا فِيهَا نَذِيرٌ (24) فاطر ) ، ولكن قد لاتصل دعوة النذير الى كل أفراد الأمة . هؤلاء الذين لم يصلهم النذير لا عذاب لهم .

ثالثا : لماذا
1 ـ لأن الله جل وعلا لايظلم أحدا ، يقول جل وعلا :(وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً (49) ) الكهف )، ويقول جل وعلا :(وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئاً وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ (47) الأنبياء )( ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (51) الانفال ) ( ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (182) آل عمران ) ( ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ يَدَاكَ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (10) الحج ) ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِيدِ (46) فصلت )
2 ـ ولأنه جل وعلا لا يريد ظلما لأحد ، يقول جل وعلا : ( وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعِبَادِ (31) غافر ) ( وَمَا اللَّهُ يُرِيدُ ظُلْماً لِلْعالَمِينَ (108) آل عمران).
3 ـ لأنه لا ظلم يوم الحساب ، يقول جل وعلا :( يَوْمَ هُمْ بَارِزُونَ لا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِمَنْ الْمُلْكُ الْيَوْمَ لِلَّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ (16) الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (17) غافر )
4 ـ الناس هم الذين يظلمون أنفسهم ولا يظلمهم الله جل وعلا ، يقول جل وعلا : ( مَثَلُ مَا يُنْفِقُونَ فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَثَلِ رِيحٍ فِيهَا صِرٌّ أَصَابَتْ حَرْثَ قَوْمٍ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَأَهْلَكَتْهُ وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (117) آل عمران )( وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (118) النحل )( وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ (1) الطلاق )
تعذيب الظالمين بأعمالهم السيئة فى الدنيا
1 ـ سيئاتهم ستتحول الى إدوات تعذيب لهم ، يقول جل وعلا:( وَمَا ظَلَمَهُمْ اللَّهُ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (33) فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون (34) النحل )
2 ـ فالذى يأكل مال اليتيم يتحول ما اليتيم الى نار فى جوفه ،، يقول جل وعلا : (إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْماً إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَاراً وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيراً (10) النساء )، والذى يبخل تتحول امواله التى إكتنزها الى نار يتطوق بها ، يقول جل وعلا :( وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (180) آل عمران ) وسيكتوون نارا بما إكتنزوه ، ، يقول جل وعلا :( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلا يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (34) يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ (35) التوبة )
3 ـ لذا تدعو ملائكة العرش للذين آمنوا ان يقيهم الله جل وعلا شر سيئاتهم، فإن وقاهم سيئاتهم فقد رحمهم ، يقول جل وعلا : ( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7) رَبَّنَا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدْتَهُم وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمْ السَّيِّئَاتِ وَمَنْ تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) غافر )
4 ـ أما أصحاب النار فهم يتعذبون بذنوبهم وبأعمالهم ، ويقال لهم : ( ثُمَّ قِيلَ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذَابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاَّ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ (52) يونس )
مغفرة الغفور الرحيم
الغفران هو تغطية السيئات يوم القيامة ( غفر بمعنى غطّى ) ويكفّر عنهم سيئاتهم ( كفر بمعنى غطّى ) . وبتغطية السيئات وحجبها لا يبقى للمؤمن إلا عمله الصالح الذى يكون به صالحا للجنة : يقول جل وعلا : ( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُدْخِلَنَّهُمْ فِي الصَّالِحِينَ (9) العنكبوت ) . والله جل وعلا يغفر لمن تاب توبة صالحة ، يقول جل وعلا :( وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ لِلنَّاسِ عَلَى ظُلْمِهِمْ وَإِنَّ رَبَّكَ لَشَدِيدُ الْعِقَابِ (6) الرعد )
( ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّكَ مِنْ بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَحِيمٌ (119) النحل ) ( إِلاَّ مَنْ ظَلَمَ ثُمَّ بَدَّلَ حُسْناً بَعْدَ سُوءٍ فَإِنِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (11) النمل ).
الله جل وعلا الغفور الرحيم يغفر السيئات للتائب ويضاعف حسناته فيدخل الجنة ، ( إِنَّ اللَّهَ لا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِيماً (40) النساء )
أما تقديس البشر والحجر فلا غفران له إذا مات صاحبه كافرا مشركا . قال جل وعلا : ( إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) لقمان )( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ ) ً (48)( 116 ) النساء )
أخيرا :
فى إطار رحمته جل وعلا وعدله فإنه فى يوم القيامة لن يعذب من مات طفلا أو مجنونا ومن مات دون ان بلغه الدعوة .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,858,592,950
- ( حسب ) بمعنى الظن الخاطىء للكافرين والمنافقين ( 5 : 5 )
- ( حسب ) بمعنى التوقع والظن الخاطىء للمؤمنين ( 4 : 5 )
- القاموس القرآنى : ( حسب) بمعنى ( كفى ): عن الكافرين السلفيين ...
- القاموس القرآنى : حسب بمعنى ( كفى ) ( 2 : 4 ) حسبى الله :
- القاموس القرآنى : حساب ومشتقاته ( 1 : 2 )
- تحالف عبد العزيز آل سعود مع رشيد رضا : هل كان سببا فى إكتشاف ...
- ( لحظات قرآنية ) برنامجنا على اليوتوب ردا على ( مركز إعتدال ...
- سيستمر ذبح الأقباط طالما هناك مستفيدون من ذبح الأقباط .
- تحالف عبد العزيز آل سعود مع رشيد رضا : والحاجة الى المال
- القاموس القرآنى : الصراط والمشيئة
- القاموس القرآنى ( الصراط المستقيم )
- القاموس القرآنى : ( الحنف ) و( الجنف )
- آه ..لو كنت حيا أعيش مع النبى محمد عليه السلام
- مدخل لعلم قرآنى جديد : أساليب السخرية فى القرآن الكريم ( 2 ) ...
- مدخل لعلم قرآنى جديد : أساليب السخرية فى القرآن الكريم ( 1 ) ...
- ( الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَ ...
- محب الدين الخطيب ناشرا للوهابية فى مصر
- حديث صفيح : ( مَنْ مَاتَ فَقَدْ قَامَتْ قِيَامَتُهُ )
- القاموس القرآنى : ( النكاح الزواج )
- القاموس القرآنى : الغرور


المزيد.....




- قوات الاحتلال تقتحم منزل ممثل منظمة التعاون الاسلامي
- أمن الدولة في الكويت يحيل إسلاميين إلى النيابة على خلفية فضي ...
- قائد عسكري إيراني: قواتنا الجوية جاهزة لتنفيذ أوامر قائد الث ...
- بابا الفاتيكان: ليبيا تمثل «جحيما» للمهاجرين لا يمكن وصفه
- تجمع قدسنا وجمعية الشبان المسيحية يطلقان بطولة الاسكواش -للم ...
- -الجنة الخضراء- تمد أغصانها… فيديو مدهش لـ-المدينة الهادئة- ...
- المغرب: إعادة فتح المساجد تدريجيا لأداء الصلوات الخمس ابتداء ...
- تونس..حزب النهضة يدعو لتجريم التحريض السياسي ردا على محاولات ...
- إسرائيل: حزب الله سبب شقاء لبنان والإسلام بريء منه
- شيخ الأزهر ورئيس أساقفة كنيسة كانتربري: «كورونا» أظهر حاجة ا ...


المزيد.....

- ندوة طرطوس حول العلمانية / شاهر أحمد نصر
- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أحمد صبحى منصور - الولدان المخلدون