أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عادل محمد - البحرين - التقدمي الكويتي قراءة مغلوطة.. أم..؟؟














المزيد.....

التقدمي الكويتي قراءة مغلوطة.. أم..؟؟


عادل محمد - البحرين
الحوار المتمدن-العدد: 5540 - 2017 / 6 / 3 - 20:35
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية
    


سعيد الحمد

التقدمي الكويتي والمنبر الديمقراطي الكويتي تياران أحاطت بهما ظلال كثيفة في ظل من «أضاع مشيته» بعد التحولات الكبرى القاسية والصادمة في المعسكر الاشتراكي وانهياره الكارتوني المفاجئ.
ومحاولة الإفاقة أو الاستفاقة على حساب الثوابت والمبادئ المدنية لن تسعف التيارين، بل ستزيدهما تخبطًا وضياعًا «للمشية» التي ضاعت.
والبيان المقتضب الصادر عنهما مؤخرًا تعليقًا حول «الأحداث التي شهدتها البحرين» كما هو عنوان البيان جاء ليؤكد فقدان البوصلة الأساسية لهكذا منابر «تقدمية» لم يعد لها من «تقدميتها» سوى الاسم، فيما تنحاز إلى كل ما هو متخلف ومتراجع عن أبسط قواعد الدولة المدنية، ناهيك عن انحيازها في البيان المذكور وتعاطفها مع جماعة ثيوقراطية لم تكتف بثيوقراطيتها المستعادة من قرون الظلام، بل هي جماعة اعتمدت الفوضى أسلوبًا وإقامة الكنتونات الموازية لسلطة الدولة منهجًا، بدأت محاولة تطبيقه في الدراز بحجة «الاعتصام» دفاعًا كما زعمت عن شخص وعن فرد يجري عليه ما يجري على المواطنين كافةً من حقوقٍ وواجبات ومن التزام بالقوانين الناظمة لعلاقات المواطن بالدول وبالمؤسسات كما هو الحال في الدول والبلدان المدنية المتقدمة.
وبيان التيارين «المنبر التقدمي الكويتي والمنبر الديمقراطي في الكويت» يعترض على فك اعتصام غير قانوني وغير مبرر على الاطلاق مضى عليه عام كامل يعطل مصالح أهالي المنطقة ويعوق تنقلاتهم اليومية بشكل كبير ويقطع الطريق العام والشوارع بالحواجز الاسمنتية وقوالب الطوب والحجارة ومخلفات البناء والأكشاك وحتى الخيام الصغيرة التي نصبت بطول الشارع وعرضه وفي ساحة للاستخدام العام.
وقد تحلت الاجهزة والمؤسسات المعنية بسعة صدر وهدوء عقلاني طال أمده وتعاطت مع الاعتصام على مدى اسابيع طويلة بحكمة التروي والصبر ومحاولة الاقناع بفك الاعتصام حفظًا على مصالح الناس من خلال وسطاء ومؤسسات دينية ووجهاء وغيرهم ممن لم ينصت ولم يسمع لهم المعتصمون الفوضويون المصرون برعونة وطيش على الاستمرار في اعتصام خارج القانون مما شكل نوعًا من احتلال المنطقة واستعراضًا مراهقًا للقوة والسلطة والسطوة كشكل من أشكال تحدي سلطة الدولة وسلطة القانون والدستور.
فكيف لمنبر عنوانه «تقدمي» وكيف لتيارٍ شعاره «ديمقراطي» أن يحتج على فك هكذا اعتصام خارج القانون ؟؟ وأين كان التقدمي والديمقراطي طوال عام كامل اسابيعه فاقت الخمسين أسبوعًا من همسة «تقدمية أو ديمقراطية للرفاق الجدد» المتقافزين من عباءة الولي الفقيه «ينصحهم» فيها بفك اعتصام غير قانوني على الاطلاق ولا علاقة له لا بالديمقراطية ولا بالتقدمية وينتهك انتهاكًا صريحًا وسافرًا الحقوق المدنية لسكان المنطقة الذين جأروا بالشكوى من ذلك الاعتصام وتلك الفوضى، والتسجيلات الصوتية بالشكاوى من الأهالي انتشرت بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي «السوشال ميديا» فكيف لم يسمعها تيار «تقدمي وديمقراطي» واستمع فقط لما نقلته قناة الولي الفقيه «العالم» الايرانية فدبج بيانه ليرضي رفاق العمامة ؟؟

المصدر الأيام البحرينية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- بريطانيا... من يزرع الريح يحصد العاصفة!
- حفيد عميل الاستعمار البريطاني الذي أصبح معبود المجانين!؟
- معركة روحاني هنا عندنا (إذا شاء)
- أول بئر نفط في الشرق الأوسط عام 1908 في مسجد سليمان
- مشروع ولاية الفقيه من المد إلى الانحسار في إيران
- قارنوا بين النساء المحجبات في سلطنة عمان.. وجمهورية الشيطان
- -الله- صدّام والخميني.. على علم العراقي والإيراني!
- وخرج الأرنب روحاني.. من عمامة خامنئي!
- بعد الدجال الشيعي والسني.. اكتشفنا لكم دجال مسيحي!؟
- قصة مقولة -ومن الحب ما قتل-
- الانتخابات الإيرانية وسؤال من سيخلف المرشد؟
- قوم يأجوج ومأجوج يحكمون إيران!؟
- انتخابات رئاسية لتلميع صورة إيران في الخارج
- مهزلة الانتخابات الولائية!
- خالد مشعل ومسعود رجوي وجهان لعملة واحدة!
- أردوغان يتّوج نفسه سلطاناً
- القرني، صدام وجواهري.. النقيض والتناقض
- آينشتاين اقتبس نظرية النسبية عن علماء شيعة؟
- مريم رجوي... الرئيسة المزيّفة!
- وعود، أكاذيب، واختلاسات... من الرؤساء إلى زعيم العصابات!


المزيد.....




- الشيخ خالد بن أحمد: السجناء بالبحرين مجرمون أما بقطر فيسجن & ...
- مقتل شخص وفقدان آخر في حريق بسفينة نفط قبالة تكساس
- سقوط صواريخ في الحي الدبلوماسي وسط كابل
- -حديث كوريا الشمالية عن توجيه ضربة إلى الولايات المتحدة ليس ...
- دعوات لتشكيل حكومة مؤقتة بكردستان العراق
- هايلي تدعو إلى تمديد التحقيق حول استخدام أسلحة كيميائية في س ...
- غاريث بايل يعاود التدريب منفردا
- فرماجو يتأهب لإعلان الحرب على حركة الشباب
- القوات الكردية: الرقة ستكون جزءا من سوريا اتحادية
- واشنطن تطالب بغداد بتجنب الاشتباكات مع الأكراد


المزيد.....

- واقع الصحافة الملتزمة، و مصير الإعلام الجاد ... !!! / محمد الحنفي
- احداث نوفمبر محرم 1979 في السعودية / منشورات الحزب الشيوعي في السعودية
- محنة اليسار البحريني / حميد خنجي
- شيئ من تاريخ الحركة الشيوعية واليسارية في البحرين والخليج ال ... / فاضل الحليبي
- الاسلاميين في اليمن ... براغماتية سياسية وجمود ايدولوجي ..؟ / فؤاد الصلاحي
- مراجعات في أزمة اليسار في البحرين / كمال الذيب
- اليسار الجديد وثورات الربيع العربي ..مقاربة منهجية..؟ / فؤاد الصلاحي
- الشباب البحريني وأفق المشاركة السياسية / خليل بوهزّاع
- إعادة بناء منظومة الفضيلة في المجتمع السعودي(1) / حمزه القزاز
- أنصار الله من هم ,,وماهي أهدافه وعقيدتهم / محمد النعماني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في الخليج والجزيرة العربية - عادل محمد - البحرين - التقدمي الكويتي قراءة مغلوطة.. أم..؟؟