أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدي يونس - حدث فى الشتاء














المزيد.....

حدث فى الشتاء


هدي يونس
الحوار المتمدن-العدد: 5540 - 2017 / 6 / 3 - 14:08
المحور: الادب والفن
    


حدث في شتاء
هدي يونس
أحدثك عن الغرام ..
و تحدثيننى عن الظلام ..
أحدثك عن براح الحرية وفك قيود الأرواح ..
وتحدثينني عما تواجهيه من ضيق وتعنت رؤية الأشخاص ..
أحدثك عن مقاومة روحك الرافضة للهزيمة ..
وتحدثيننى عن الضعف وقلة الحلية ..
*******
نسير معا بخطوات لاتحمل تعجل ..
تمنح مياه المطر اختراق ملابسها وملامسة جسدها ..
أسير جوارها تتشابك أصابعي ..
تتباعد .. تتقوقع .. وتفرد ..
حيرتني أصابعي أبحث عن وقف تقلب توترها ..
تبتسم هي.. وتعبر عن استمتاعها بملامسة المطر..
*******
وحيدًا في مضارب صحرائي ..
تظهر حبيبتي تبدد غربتي وتمحوها ..
أهب جسدي للوحدة عند غيابها وأعجز عن حمايتي ..

*******
أحتاج وجودها.. ويعذبني غيابها.
وهج حضورها أعشقه ..
تشد وثاقي بكلمات تظل سرمدية إشعاعها يسري في بدني المتهالك ..

*******
لحظات تحرري من تأثيرها ..
أطالب عقلي نسيانها ..
وقلبي يعلن أنه يهواها، وينفي ظلمها ..
في صحوي تراهن على قدراتي ..
وفي أحلامي لا تراني ..
أحب ضعفها .. غموضها .. نفورها .. شجنها .. قلقها .. ضيقها ..
ودومًا أجدنى في مدارها..
*******
ترتعد وتهمس " كن بقربي عندما يخفت ضوئي ..
كي توقف طوفان التداخل .. والذى يصاحبه صعوبة التميز وسط التراكم العشوائي ..
ربما تمنحني قدرة تحديد رأي ، مازلت أبحث عنه ، وغير مالكة تشكيله أوتحديده ..
رأيك أثق فيه ، ويؤكد مساندة قدرتي لمواصلة المجاهدة للفصل بين الأحداث وظلالها.. »

*******
أسير وحيدا تؤنسنى عمارة "شارع المعز" المفضل لديً.
أتأمل أنصاف الأهلة والعرائس ..
وأشكال تراثنا المتعاقب ..
يمنح المكان هدوءًا لقلبي الخائف ..
*******

صحو عينيها ربيع فرحتي..
يحملني ويفر بي من صحو جراحي..
عندما تكون جوارى أعيش حياة لها قيمة
*******

يا الله ما هذه الطاقة التي اقتحمتني الآن!! ..
تمحو الليالي التي هرب قمرها ..
يحررني الغرام ..
قلبي هائم يعانق السماء ..
حملني الحب ما لا أستطيع ..
أحس فروسيتي تهون هزائمي ..
وأفكر في غزواتي وانتصاراتي القادمة..
أرتب ما سأرويه لها متخلصًا من السياسة ومراوغاتها..

*******
اطمئن نفسي لانجازي الصعب وهو لفت نظرها ..
ولكن لا يزال أمامي الأهم .. فأنا كالشجرة العجوز،
لا أعرف إن كانت حية أو ميتة إلا بعد انتهاء الشتاء..
*******
وجعلنا ننتظر معه !!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,927,763,145
- وشم الوجدان


المزيد.....




- في مالمو.. ناجح المعموري عن نشاطات اتحاد الأدباء
- شاهد.. لاعب يتفوق على مهارات نيمار في التمثيل
- لأول مرة معرض الكتب الشهير «بيج باد وولف» في دبي
- انطلاق معرض العين للكتاب 2018، في أبو ظبى
- الإمارات: بمشاركة 34 دولة انطلاق -ملتقى الشارقة للراوي- غداً ...
- سعد لمجرد .. قضية ما تزال بين يدي القضاء
- عن حياة سحاقيتين... عرض فيلم مثير للجدل في كينيا
- الكاتب السوري علي وجيه: السينما السورية أصابها الاستقطاب
- 7 أفلام تمثل العرب في الأوسكار.. فما هي شروط قبولها؟
- عجوز أسكودار.. فوضى الأنا في محراب -مهرما سلطان-


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هدي يونس - حدث فى الشتاء