أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - ترامب وفلسطين: إعادة دخول المتاهة














المزيد.....

ترامب وفلسطين: إعادة دخول المتاهة


نهاد ابو غوش
(Nihad Abughosh)


الحوار المتمدن-العدد: 5539 - 2017 / 6 / 2 - 22:07
المحور: القضية الفلسطينية
    


ترامب وفلسطين: إعادة دخول المتاهة
بقلم: نهاد أبو غوش
دفعت القضية الفلسطينية ثمنا باهظا لتطورات السنوات الأخيرة من حروب أهلية عربية، وافتعال ثم تضخيم التناقض السني الشيعي، وانكفاء إدارة أوباما وامتناعها عن التدخل العملي والجاد في ملف الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. كل ذلك إضافة إلى الأزمات الداخلية الفلسطينية من استمرار الانقسام، وتعطيل الحياة الديمقراطية، وتهميش مؤسسات منظمة التحرير. والنتيجة أن دولة الاحتلال استفردت بالفلسطينيين، ومضت في سياسة تغيير الوقائع المادية، وفرض الحقائق الاستيطانية وتهويد القدس على الأرض، أي تحديد نتيجة المفاوضات على الرض قبل أن تضطر لبحثها على طاولة التفاوض.
الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاء إلى المنطقة، والكل يترقبون "الصفقة" التي وعد بها، وأوحى بأنه سيفرضها على سيفرضها لحل الصراع، لكن الرئيس الأميركي لم يتطرق بتاتا خلال كلماته الرسمية التي ألقاها في واشنطن أثناء استقبال الرئيس محمود عباس، ثم في بيت لحم والقدس خلال زيارته للمنطقة، إلى أي من الحقوق السياسية والوطنية للفلسطينيين. فلا ذكر لحل الدولتين، ولا لإنهاء الاحتلال، أو حق تقرير المصير مكتفيا بالحديث المبهم عن نيته بذل جهود لتحقيق تسوية سلمية.
وكان الأبرز في زيارة ترامب تبنّيه الحرفي لرؤية نتنياهو عن السلام الإقليمي وتحسين الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين، حيث يعلن نتنياهو صراحة استحالة تحقيق تسوية سلمية خلال عهد الجيل الحالي ويستعيض عن ذلك بالحديث عن سلام اقتصادي.
استفاض ترامب في الحديث عن مسؤوليات السلطة الفلسطينية في محاربة الإرهاب ومنع التحريض، وامتدح التنسيق الأمني باعتباره الوظيفة الأولى والرئيسية للسلطة، مع الإشارة إلى أن المطالب الثمانية التي نقلها مبعوثه جايسون غرينبلات للفلسطينيين هي في الحقيقة مطالب إسرائيلية معروفة ومكررة، وكأن المبعوث الأميركي لم يكن أكثر من ساعي بريد.
من الواضح أن ترامب لا يملك حتى الآن أية تصورات تفصيلية للحل، وأن إدارته ما تزال في طور بناء الرؤية، ثم إن نتائج زيارة ترامب والصفقات السياسية والاقتصادية التي أبرمها مع السعودية، وما أنجزه سياسيا وأمنيا مع دول الخليج بشكل خاص ومع معظم الدول العربية والإسلامية، ستغنيه عن الحاجة الماسّة لحل عقدة الصراع التي استعصت على 12 رئيسا أميركيا من قبله: منذ هاري ترومان وحتى باراك أوباما.
سيكتفي ترامب إذن ببعض الصور التذكارية لإطلاق مفاوضات فلسطينية إسرائيلية، ضمن عملية سلام إقليمي. مفاوضات لا تفضي إلى شيء، وغير محكومة بمرجعيات قانونية وقرارات أمم متحدة، ولا بجدول زمني أو هدف واضح، ومن دون رعاية أو إشراف دوليين، عدا الاحتكار الأميركي لهذا الإشراف، والمشاركة العربية الخليجية إلى جانب الاتحاد الأوروبي الذي اكتفى حتى الآن بالشق التمويلي.
من الممكن أن يترافق إطلاق المفاوضات مع بعض إجراءات بناء الثقة، من قبيل تخفيف بعض القيود والحواجز الإسرائيلية، وتمديد أوقات العمل على الجسور، وتفعيل اتفاقيات سابقة لبناء مناطق صناعية مشتركة على حدود الضفة والقطاع. ومن الجانب الفلسطيني الالتزام بتنفيذ دفتر شروط غرينبلات، ويبدو أن القيادة الفلسطينية لم تعد متمسكة بقوة بالشروط التي سبق إعلانها لاستئناف المفاوضات كوقف الاستيطان، وإطلاق سراح الأسرى ( الدفعة الرابعة ومن أعيد اعتقالهم من محرري صفقة شاليط)، أو الإعلان الصريح أن الهدف من هذه المفاوضات هو الوصول إلى قيام الدولة الفلسطينية.
هناك عدة عوامل قد تدفع القيادة للالتحاق بالمفاوضات وفق هذه الشروط المجحفة ومنها إحساسها بأن قطار ترامب المندفع سيتجاوزها إن لم تلتحق به، إضافة إلى ما يحصل في الإقليم من دمار وحروب أهلية فضلا عن مواقف غير ودية من بعض الدول، وفوق كل ذلك التحولات الجارية في حماس وآخرها الوثيقة المعدلة، والتي بدل أن تصب في خدمة تعزيز وتصليب الموقف الفلسطيني فقد بدت وكأن حماس تؤهل نفسها لكي تكون بديلا لفتح والمنظمة.
إذا التحقت القيادة الفلسطينية بهذه المفاوضات، طائعة أو مكرهة، فإنها ستلتحق من موقع الضعف والانكشاف، والكاسب الوحيد هو نتنياهو الذي يريد استئناف المفاوضات ولا يريد حلا في الأمد المنظور، الخيار الأفضل للقيادة الفلسطينية سواء التحقت بالمفاوضات أو لم تلتحق، هو أن تعمل على تحسين أوراق القوة المتاحة ودون ذلك ستدخل ومعها شعبها في متاهة جديدة كالتي عايشها الفلسطينيون وخبروها على جلودهم طيلة 25 عاما عاما من مسيرة مدريد- اوسلو.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,044,018
- تجار الانقسام


المزيد.....




- مخلوقة سحرية وسط الغابة.. تعرّف إلى كيتي من -بلاد العجائب-
- هل تكشف زيارة البشير لقطر ارتباكا في مواقفه؟
- حصري من اليمن: ميناء الحديدة شريان حياة اليمنيين ومدخل المسا ...
- الجعفري يلوح بـ-ضرب مطار تل أبيب- ردا على استهداف مطار دمشق ...
- ماريان رمز الجمهورية واحتجاجات السترات الصفراء.. صدور عارية ...
- ماريان رمز الجمهورية واحتجاجات السترات الصفراء.. صدور عارية ...
- حرب كلامية بين باريس وروما بشأن الهجرة واستغلال أفريقيا
- مأساة المانش.. لاعب أرجنتيني توقّع موته قبل اختفاء طائرته
- إسرائيل تقصف غزة وتوقف تحويل المنحة القطرية للقطاع
- لمحة من الماضي: أنتاركتيكا على مر السنين


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - نهاد ابو غوش - ترامب وفلسطين: إعادة دخول المتاهة