أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسن محاجنة - الصمت البليغ ..!!














المزيد.....

الصمت البليغ ..!!


قاسم حسن محاجنة

الحوار المتمدن-العدد: 5538 - 2017 / 6 / 1 - 13:27
المحور: كتابات ساخرة
    


الصمت البليغ ..!!
للصمت مزايا كثيرة وفي حياة الأفراد خاصة ... فكم من مرّاتٍ كثيرة ، ندم فيها الاشخاص على قول غير محسوب .. وكم من إنسان قادَهُ لسانه وثرثرته الى حبل المشنقة . لكن الصمت معدنٌ نفيس ، السكوت من ذهب ..!! هكذا قالت العرب..
لكن هل يُصبحُ الخَرَسُ فضيلة والعيّ حبل نجاة ؟!
يقولون أن "الشعوب" العربية "خرساء" ، لا تستطيع النطق ولا انتقاد أولياء الأمور ، لكنني أقول بأنها "شعوب " ثرثارة حتى الثمل أو الملل ... بل إن أولياء الأمور من ملوك ، رؤساء، أمراء ، شيوخ (قبائل) ومشايخ (رجال دين) ، يُشجعون على ، لا بل يحثون اتباعهم على الكلام الكبير ، واللغو الكثير ... لكن بشرط واحد صغير .. أن تمدحَ وتتغنى "بنعمتهم التي أنعموها عليك " ، وان تصدح بالغناء بمناقبهم ومآثرهم ...
حرية التعبير مكفولةٌ إلى أبعد الحدود في بلاد العرب "أكفاني" .....!!
إذن ما الذي أخرس المسؤول الأمريكي الكبير في إدارة ترامب ؟؟!!
سؤال : ما رأيك في الديموقراطية السعودية ؟!
جواب : هممممم وصمتُ استمر عشرين ثانية ضوئية ... وبعد أن صمتَ دهرا ،انثالت "الدرر السنية " "والجواهر العلية " من "ثغر" المسؤول الترامبي الكبير ، محملا ايران مسؤولية دعم الإرهاب ...
لكن ما العلاقة بين دعم الارهاب والمملكة السعودية السعيدة وديموقراطيتها المديدة ؟!
ربما ظنّ المسؤول بأن السائل يُحمّل سؤاله مغزى خفيا ، عن دعم السعودية للإرهاب ...!! لذا انبرى للدفاع عن "سبيته الجديدة القديمة " ..!!
لا يهم ، ففي سوق "القوادة" الديموقراطي ، يتقاضى القوّاد غالبية مدخولات "فتياته العاملات" ، ويتحدث بعدها عن الشرف والاخلاق الديموقراطية ..
لقد كانت تلك العشرين ثانية الصامته، من أبلغ الخطابات التي سمعتها في حياتي ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,690,325
- حنين..
- مُتخمون ومُعدمون ..
- السحر هو الحل ..
- شُكراَ ايفانكا.. شكرا ميلانيا ..
- اسرائيل نظرة من الداخل .
- -أبو مُثنى- واسرائيل .
- أثرياء في الجحيم ..
- اعراسُنا واعراسهم ..
- تغريبةٌ واحدةٌ لا تكفي ..!!
- الأول من أيار يفقد هالته الرومانسية
- الأحلام تنتصر ..
- إسرائيليات ..
- أشعب الساخر والحياة في عصره
- تعذيب الحيوانات ..
- رِهانٌ مجنون ...!!
- لكن لماذا ؟!
- بين الغاية والوسيلة ...
- تداعيات على أفنانيات ..
- طفلة البامبرز ..
- الخلاص الفردي.. نعمة أم نقمة ؟!


المزيد.....




- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى
- صحيفة إيطالية: الإدارة الأمريكية ستعارض استقلال الصحراء
- نادي الشباب الريفي بقرية بئر عمامة.. من مكان مهجور إلى مقر ل ...


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - قاسم حسن محاجنة - الصمت البليغ ..!!