أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي عرمش شوكت - وحدة قوى اليسار ام وحدة القوى الديمقراطية المدنية؟














المزيد.....

وحدة قوى اليسار ام وحدة القوى الديمقراطية المدنية؟


علي عرمش شوكت

الحوار المتمدن-العدد: 5538 - 2017 / 6 / 1 - 01:37
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


سؤال ينبغي ان يبدأ بـ " لمن الاولوية " في هذا الظرف السياسي العراقي الملتبس. يبدو ان اثر حراك التغيير المدني الديمقراطي في هذه المهمة التي بات مشعاً في عتمة المشهد العراقي، ويثار حول دوره المزيد من التساؤلات الملحة، سيما وان القوى اليسارية العراقية، والقوى المدنية الديمقراطية مبعثرة ولم يسجل لها في الماضي تماسكاً يشهد له، ووفقاً لذلك انصبت الجهود اليوم على اختيار عدة مسارات متوازية ، وكما يبدو متناغمة في الهدف الابعد، المتمثل ببناء الدولة المدنية الديمقراطية ، التي هي الاخرى غدت جاذبة لمريدين كثر متزايدين على الدوام، بل ولاحت اثارها حتى في خطاب اوساط كانت في المدى القريب من المكفّرين لمفهوم الدولة المدنية .
ومن دواعي التأمل الواثق ثمة تواصل بين اطراف قوى الدولة المدنية الديمقراطية. فتقارب الرؤى السياسية الذي افرزه الصراع بين قوى التغيير من جانب، وقوى المحاصصة الطائفية من جانب اخر، يلقي بضوءه الاخضر في فضاء الحراك لتوحيد الجهود، مما يمكن تلمس مواضع الخطوات التي لابد من اتباعها، بصرف النظر عن الاختلافات الفكرية التي قابلة للتأجيل مرحلياً ، سيما وان مقتضيات التغيير لصالح الشعب وانقاذ البلد من التفتيت والضياع، تدفع الى التمسك بالمشتركات وضرورة تلازمها كأهم منصات البناء للدولة المدنية المنشودة.
ومما لا يجوز اغفاله هو ضرورة وضوح هوية اي حزب او فصيل سياسي، سواء كان ذلك على صعيد قوى اليسار ام القوى المدنية الديمقراطية عموماً ، حيث ان تلك الهوية المشار اليها لا يركن لها من خلال العناوين او رفع الشعارات فحسب. انما من خلال الفعل المتجلي بالمواقف وبالعمل الجاد المتماسك النافض لغبار الماضي جراء حالة التمترس خلف مفاهيم قد تعدتها مفاعيل تداعيات اختلال توازن القوى السياسية ليس لصالح الديمقراطية. كما ان الايمان الحقيقي بالعدالة الاجتماعية هي بصمة التزكية التي لابد منها.
يبقى السؤال الاكثر الحاحاً فارضاً نفسه { لمن الاولوية .. لوحدة قوى اليسار العراقي ام لوحدة القوى المدنية الديمقراطية؟؟} . لذا تنبغي الاجابة دون ادنى مواربة، الا وهي ان وحدة قوى اليسار لا يجوز التقليل من اهميتها. غير ان ضرورة عملية تلافي { الانفجار الكبير} في العراق وما تقتضيه عملية الاقدام على التغيير نحو الدولة المدنية، تكتسب وحدة قوى المدنية الديمقراطية اولوية السبق في هذا المنعطف السياسي الذي لا زال غبار محاربة اعداء العراق من داعش واخواتها، وغمامة الطائفية السياسية تضلل رؤى الكثير من الاوساط السياسية العراقية بخاصة الحاكمة منها.
وما يلزم العمل به في هذه المعضلة الملتهبة ، هو المضي في كافة المسارات للم شمل قوى التغيير الديمقراطي المدني، دون اغفال عامل الزمن، سيما وان موضوع الانتخابات امسى يستحوذ على جل اهتمامات جميع الاوساط السياسية العراقية وكذلك اغلب الدوائر الاقليمية والدولية ايضاً، لما امتلكه العراق من اهمية صعدت الى اعالي المستويات بعد ان حقق البلد اختراقاً في جهوده لمكافحة الارهاب، ولا يمكن تجاهل تطلع جماهير قوى التغيير التي تترقب الارساء على بر ومغادرة الترقب السلبي امام ما تقوم به القوى الحاكمة الفاسدة من اعادة انتاج فشلها الذي ضيع البلد واذل اهله




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,490,324
- جريمة مموهة والجاني معروف
- على اثر الانتصارات.. العبادي في مرمى البرلمان
- مرحلة التغيير .. وطبيعة تحالفاتها
- حكومة الاغلبية السياسية .. حكومة تفرخ حكومات
- ائتلاف القوى المدنية .. ضرورة تاريخية ام ضرورة سياسية.؟
- الانتخابات القادمة في العراق.. لمن الغلبة.؟؟
- تحرير نينوى... نهاية داعش ام نهاية مهمتها.؟؟
- الفساد المزدهر والقضاء المسيس يلاحقان الاصلاح!!
- ما بعد تحرير الموصل ومابعد داعش.. لماذا ؟؟!!
- استيزارات السيد العبادي على نهج -ضاربة الودع-!!
- صوت ساخن في برلمان ساكن
- في تركية .. عربدة مموهة فوق مضيق البسفور
- التفجيرات الارهابية ..و متاع بنات العقارب
- تحرير الفلوجة ومظاهرات التحرير..لمن ستقرع الاجراس.؟
- جبهة - الاتحاد الوطني - ومن اين نبدأ.؟
- لعبة الثلاث اوراق على منصة البرلمان العراقي
- قوى اليسار العراقي.. والحراك المدني الجماهيري
- وثيقة العبادي ومطالعة الحراك الجماهيري
- شمعة السيد العبادي.. وظلام الكتل المتحاصصة
- الرئاسات واجتماعات متعددة والحصيلة - خفي حنين -


المزيد.....




- حزب التجمع ينعي عبد العظيم المغربى
- آلاف البريطانيين في فرنسا يسارعون للعودة إلى بلادهم إثر فرض ...
- الذكرى 74 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- زينة أوبيهي// ذكرى الشهيد مزياني السادسة...
- أحمد بيان // من البيروقراطية الى البيروقراطية (المهاجرون)
- بيان صادر عن الحزب الشيوعي الأردني حول الاتفاق التطبيعي لدو ...
- «الديمقراطي الاجتماعي» يرفض التطبيع الإماراتي الصهيوني: تجاو ...
- فيديو: الندوة الرقمية التي نظمتها دائرة الأمازيغية للنهج الد ...
- بيان صادر عن منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اتحاد الشبا ...
- سلاح الفقراء..!


المزيد.....

- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - علي عرمش شوكت - وحدة قوى اليسار ام وحدة القوى الديمقراطية المدنية؟