أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - ايران: عقدان من التحولات التدريجية















المزيد.....

ايران: عقدان من التحولات التدريجية


عادل حبه
الحوار المتمدن-العدد: 5537 - 2017 / 5 / 31 - 14:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إيران:عقدان من التحولات التدريجية
الكاتب الايراني محسن حيدريان
ترجمة عادل حبه

في شهر أيار قبل عشرين سنة*، حصل السيد محمد خاتمي على عشرين مليون صوت في الانتخابات الرئاسية، واختارت إيران مسيرة جديدة قائمة على مبدأ الخطوة فخطوة على طريق التحولات التدريجية. وأصبحت هذه المسيرة غير قابلة للتراجع مع الانتصار الذي أحرزه الشعب الإيراني في أيار الماضي بعد أن مرت البلاد بسلسلة من الأزمات والتحديات الكثيرة ودفعت البلاد ثمناً باهضاً أزاء ذلك. إن التحديات والانتقادات الحادة السياسية منها والفكرية والثقافية خلال العقدين الأخرين، والمقاومة المستميتة ضد الحرية والقانون والتسامح والعلاقة مع الخارج والديمقراطية والجمهورية والهوية الإيرانية، ارست الأرضية لبناء أقوى لمجتمع متعدد الأصوات في كل الميادين السياسية والثقافية في إيران، مما رسّخ واقعاً اجتماعياً .
إن تكريس مجتمع متعدد الأصوات في إيران، وتبلور عقلية إصلاحية عند كل فئات الشعب وطبقاته وعند كل المجاميع الاجتماعية والقومية والجنسية والدينية في البلاد، ما هو إلا حصيلة للنزعة الإصلاحية وليس الثورية والتحول الإرادوي الراديكالي. لأن النزعة الإصلاحية هي طريق للتغيير والتقدم القائم على منهج الخطوة فخطوة، وهو يختلف عن الطريق الثوري الذي يهدف إلى إبادة احدهم الآخر وراديكالية الأهداف، ومن الناحية العملية حذف التيارات الأخرى وإرساء نظام الاحتكار السياسي. في حين أن النهج الإصلاحي قائم على التسامح والحوار والتنازلات. إنه نهج قائم على تأمين الحقوق للجميع ولا يهدف إلى حذف الآخرين، ويشير هذا الواقع البديهي والتجربة التاريخية إلى أنه من غير الممكن توفير ظروف أفضل لرقي المجتمع عبر عملية جراحية للمجتمع، ولا يمكن الوصول إلى الهدف المطلوب خلال يوم واحد ولا خلال اسبوع أو شهر واحد ولا عبر انتخابات واحدة. ففي خلال ثمانية عشر سنة تلت الثورة، فقدت البلاد أكثر من مليون شاب إيراني في آتون الحرب وسيطرة المتطرفين المذهبيين على كل مرافق الحياة السياسية والثقافية في البلاد، وتعرضت البلاد إلى كارثة القتل الجماعي للسجناء السياسيين في عام 1988، والبربرية الوحشية التي أحدثت صدمة قوية في عالم السياسة والفكر والثقافة والحضارة الغنية والعميقة الإيرانية. إن هذه الصدمة التي طالت كل الميادين والمؤسسات التي كانت تعد "الحقيقة المطلقة" وضعت الواحدة تلو الأخرى تحت علامة سؤآل. إن تاريخ 23 من أيار ما هو إلاّ حصيلة فكرية وثقافية موجودة تحت جلد المجتمع. إن المواجهة بين الحكم الديني والمؤسسات السياسية، وبين الثقافي والديني الحاكم وتصاعد المواجهة الانتقادية وفّرت الأرضية لبروز مفاهيم نظرية جديدة. وشكل النهج الذي اتبعه اصلاحيي الثالث والعشرين من أيار جواباً آخراً على سؤال حول كيفية التفكير في اجراء تغيير في المرحلة الجديدة. وهكذا راح مواطن هادئ ومتواضع ولد قبل سنة من انتهاء الحرب العالمية الثانية وينحدر من عائلة مذهبية في مدينة أردكان يزد إلى إيفاء دور سياسي واجتماعي جديد في الثالث والعشرين من أيار قبل 20 سنة واقترع مع 20 مليون ناخب إيراني لصالح التغيير.
إن ما يجري اليوم على طريق إرساء مجتمع متعدد الأصوات الذي أدى إلى إنهيار الكثير من الخطوط الحمراء في الحلبة السياسية والثقافية ونمط الحياة في إيران، ما كان له أن يتم بدون صياغة العقلية والذات عن طريق تغيير في عقلية المواطن نفسه. فقد تحولت المناداة بالاصلاح والتجديد في إيران اليوم إلى ثقافة سياسية يانعة، لا يتمسك بها الإصلاحيون فحسب، بل كل الفئات وكل اللاعبين السياسيين والمثقفين، بدءا من بعض شرائح الأصوليين إلى المعارضين في خارج البلاد، ومن رجال الدين وإلى الكتاب والفنانين ونجوم السينما الإيرانية المحبوبين. إن ارساء الطابع المؤسساتي للعلاقة العامة بين الحكم والمجتمع عن طريق شيوع الافكار الانتقادية وارساء قيم التسامح والحوار والتوافق في إيران هو حصيلة تجربة امتدت لمدة عشرين سنة.
لقد طرح خاتمي وعرّف أهم المفاهيم لهذه العملية وأهميتها. وقد ساعده على ذلك بشكل كبير المطالعات الفلسفية المتعلقة بهذه العملية. فلا يمكن لأية حركة سياسية وثقافية أن يكتب لها الاستقرار وذات أفق يحقق لها الهدف بدون أسس فكرية منسجمة. ولا تستثنى حركة 23 أيار من ذلك. ولهذا فرض النظام على خاتمي العزلة خلال السنوات اللاحقة. لقد درس خاتمي خلال سنتين من وجوده في مدينة هامبورغ الألمانية الفلسفة وتاريخ الشرق والغرب وجوهر التعاليم الفلسفية والديمقراطية ومبادئ "حكم الشعب" وتبناها.
إن قيام خاتمي بإعادة تعريف الكثير من المفاهيم السياسية الرئيسية على أساس موضوعة الديمقراطية، أسست لنظرة ولخطاب سياسي جديد في إيران. بالطبع سبقه في ذلك بعض ممثلي التيار الإسلامي المتنورين إلى جانب ممثلي التيار اليساري الذين شرعوا بشكل ملحوظ في إرساء ثقافة الإصلاح. ولكن خاتمي طوّر هذه المساعي على نحو خلاق من جهة، ومن جهة أخرى فإنه غرسها في أعماق المجتمع الإيراني و في الملايين من اللاعبين السياسيين والاجتماعيين والمثقفين في البلاد. وأكد على أن الإصلاح يتم من الأعلى وليس من الأسفل. وبالطبع من الممكن خلق حركة تهدف إلى الإصلاح في باطن المجتمع بهدف تعزيز جناح الجمهورية في الحكم.
ولكن الإصلاحات السلمية بالضرورة يجب أن تبدأ من الأعلى وأن يكون للمؤسسات صاحبة القرار ممثلين أقوياء وذوي اعتبار. ولهذا السبب ترسخت خلال العشرين سنة الماضية تعاريف خاتمي لمفاهيم كثيرة مثل الإصلاحية والديمقراطية و"جماهير الشعب" وحوار الحضارات والتعريف الجديد للمصالح والأمن الوطني والنظرة إلى تاريخ إيران والعالم والأحاديث التي تتسم بالحداثة والتي انتشرت على نطاق واسع في ألاف النشرات، وتبناها الكثير من الكتاب والنشطاء السياسيين في أعماق المجتمع. إن نظريات محمد خاتمي حول المسائل الأساسية في الفلسفة السياسية تلقي الضوء على مشروعية السلطة السياسية وكيفية إدارة شؤون الدولة على أساس الديمقراطية والقانون، وهي ليست شعارات تكتيكية عايرة، بل مبنية على الفكر السياسي العميق حين يشير:" الحاكم الأصلي هو جماهير الشعب، وإن للانتقاد قيمة مهمة، وخاصة انتقاد الحكام ومتصدي الحكم ...... ويجب أن لا نضع الحرية في مقابل الدين". هذه الأفكار هي التي دفعت موسوي وكروبي ورهنورد إلى تشكيل حركة الخضر، هذه الحركة التي انتشرت على نطاق واسع بين الطبقة المتوسطة وبين الصحفيين في البلاد.
لقد احتاج الإيرانيون إلى عشرين سنة كي تتحول إلى واقع اجتماعي تلك الأفكار التي طرحها خاتمي حول علاقة الدين بالحرية والأخلاق والحضارة الغربية وعلمانية الدين والنظرة الجديدة إلى المكتسبات الفكرية والمادية للغرب وتلقي الغرب للتاريخ الإيراني و "دور الأقليات الدينية والفكرية والإيرانية في هذا البلد، والدفاع عن "حقوق المواطنين الإيرانيين من غير المسلمين" من أجل بناء الغد في إيران.
ويُعد خاتمي من بين الشخصيات السياسية الإيرانية المعدودة التي أولت أهمية خاصة إلى تبلور قوة محافظة تحترم القانون ومعتدلة في الحكم الإيراني على طريق انتقال البلاد صوب إرساء نظام ديمقراطي برلماني خطوة فخطوة. والآن وبعد عشرين سنة فإن كل منطق روحاني وكل اللاعبين السياسيين المؤثرين في إيران لا ينتهجون سياسة حذف الأصوليين بل، يعملون في اتجاه قبول قواعد الحياة الديمقراطية من قبل المخالفين ويسلكون تجاههم الطريق الإيجابي.
وهناك نقطة أخرى مهمة هي أن هذا السلوك من شأنه خلق فرد إصلاحي ذي رؤيا وتفكير وثقافة، يستخدم اللغة والأدب السياسي والاجتماعي بشكل ايجابي وليس بشكل سلبي. فعلى سبيل المثال يستخدم بدلاً من شعار " الموت للاستبداد" ، أن يرفع شعار "عاشت الحرية"، فالشعار الأول سلبي والثاني ايجابي.
ولكن من الممكن أن يبدو هذا الاختلاف أمراً "تافهاً" قد يؤدي إلى ممارسة مختلفة وطريق سياسي متفاوت. على سبيل المثال إن طرح قضية تغيير القانون الأساسي هو أمر سلبي، وكذا الحال بالنسبة إلى " الإصلاحات في القانون الأساسي". فحدود وتوقيت وموفقية أي مطلب أو شعار سياسي واجتماعي في ثقافة الإصلاحية يحدده توازن القوى والاستعداد الذاتي للنشطاء السياسيين والشعب.
صحيح أن عقلية الإصلاح لم تمس لحد الآن أذهان ذلك الجزء من الحكم الذي يمثل الاستبداد، ومن ضمنها ولاية الفقيه؛ ولكن تعزيز مواقع جناح الجمهورية في النظام وتوسع الحركة الإصلاحية عن طريق تعزيز مواقع قوى الإصلاحيين وأنصار الحرية في المجتمع، وتغيير موازين القوى سيؤدي آجلاً أم عاجلاً إلى تغيير في الحكم وسينهار التيار المتشدد. وفي الحقيقة إن التغيير الحقيقي لا يمس السلطة والاصطفاف في القوى فحسب، بل يمس بعض الاسس التركيبية الحقوقية للحكم بحيث يفرض التغيير. وينبغي الأخذ بنظر الحسبان أن الرابطة بين النظرية الفقهية لولاية الفقيه بالجمهورية الاسلامية لم تكن موجودة أصلاً في مسودة القانون الأساسي للجمهورية الإسلامية في عهد الحكومة المؤقتة، وإن الخميني عندما وقع على مسودة القانون الأساسي المار ذكرها كان مؤيداً لأن لا تكون مؤسسة الجمهورية الاسلامية قائمة على ولاية الفقيه.
إن الإصلاحية لم تتحدد بالفضاء السياسي الإيراني فقط. فالنمو والتوسع الكبير في شبكات المعلومات والتطور الهائل لشبكات الاتصال تركت تأثيراً تدريجياً ملحوظاً في إيران. فالدينا بأكملها تدخل كل يوم في كل بيت عبر الانترنت. إن شيوع الخبر ونشر الأحداث السياسية و الاجتماعية، وانتاج ونشر المسلسلات التلفزيونية التي يشاهدها الملايين من المشاهدين ، ومشاهدة أداء الفنانين الذين يرفعون شعارات التغيير في الأجواء الاجتماعية تعد وسائل للحد من العنف ونشر رسائل التسامح، والتي تبدي تأثيراً متزايداً على الحياة الشخصية والاجتماعية والعلاقات الانسانية في إيران.
إن تجربة عشرين سنة من المجتمع المتعدد الأصوات وتجربة خمس دورات انتخابية سياسية مثيرة قد وضعت حداً للأساليب الانعزالية والطائفية والتغني بالأمجاد في ميدان السياسة الإيرانية. إن أية مقاومة لإرادة ورضى الشعب باعتباره له الحق السياسي في الحكم ستعود بأضرار باهضة على محتكري السلطة.
إن المهمة السياسية الأخرى هي ليست التنظير وقيمته، بل تأثرها بأفكار الرأي العام. إن الأصوليون يتعرضون اليوم إلى ضغط المجتمع التعددي الإيراني وهم ينقسمون إلى ثلاث كتل بعد الانتخابات الأخيرة. لقد فشل مرشحهم المشترك رئيسي في الانتخابات الأخيرة في كسب الرأي العام الذي يطمح إلى ارساء مجتمع متعدد الأصوات، وطرح شعارات الرفاه والخطوط الحمراء. إن تحطيم المحرمات التي طرحها رئيسي في الانتخابات الأخيرة من قبل ملايين الشباب من الطبقة المتوسطة الإيرانية الذين يحلمون بالتسليات المتنوعة وممارسة أنواع الرقص والموسيقى وارتداء موضات الألبسة.
إن تجربة العشرين سنة الأخيرة أكدت بوضوح إن الإصلاحية هي هدف منتخب وثقافة سياسية. فالتحول التدريجي في العقدين الأخيرين في ايران وسياسة الخطوة فخطوة التدريجية أفرزت مكتسبات كبيرة حيث لا يمكن العودة إلى الكثير من المؤشرات ومنها:
تحول جزء مهم من الأصوليين إلى الإصلاحيين، وتحول حسن روحاني من أصولي معتدل إلى إصلاحي مستديم، وانتشر مفهوم نسبية الدين، وتغيير المجتمع من الصوت الواحد إلى تعدد الأصوات، وانتقال مصادر السلطة من المتشددين (كالحرب والعنف والعسكرة وغيرها) إلى المرونة ( كالثقافة والموسيقى والسينما والمشاركة في الانتخابات والقبول بالرقابة، والتحول من الأمة الإسلامية إلى المواطنة وتغيير مفردة الإسلامية إلى الإيرانية وحضور قوة مليونية كواسطة بين جماهير الشعب والحكم الذي افتقدته إيران في كل تاريخها السابق، ومشاركة لا سابقة لها للنساء في كافة الميادين السياسية والاقتصادية، وصعود جيل جديد من نمط الاصلاحي خاتمي وموسوي وكروبي، وتبلور آلاف المدراء والخبراء والباحثين الذين يتبنون الأفكار الإصلاحية، وأهم من كل ذلك النظر إلى التغيير والإصلاح بمثابة ثقافة سياسية اجتذبت أكثر اللاعبين السياسيين والمثقفين في البلاد. هي ذي حصيلة المكتسبات التي أفرزاها العقدان الأخيران.
قبل عشرين سنة، وقبل أن تبدأ انتخابات رئاسة الجمهورية بشهرين، وعندما كنت أقدم محاضرة في كونفرنس في مدينة مالمو السويدية، طرحت ضرورة التصويت لمحمد خاتمي وأشرت إلى المنهج الإصلاحي، وقد كان رد فعل الحاضرين سلبياً واعترضوا بشدة على هذا الطرح واستقبلت باستنكار وبدهشة. ولكن الآن فإن الإصلاحية والسير على طريق التغييرات خطوة فخطوة تحولت إلى ثقافة عند أكثرية الإيرانيين في الداخل والخارج بغض النظر عن الاتجاهات السياسية والفكرية، ولعل خير دليل على ذلك الطابور الطويل الذي اصطف في مدينة يوتبوري السويدية والذي غمره الحماس والشوق والتحلي بالوطنية للمشاركة في الانتخابات الأخيرة.
وعلى حد قول أحد الناخبين:" فإننا إذا ما صوتنا اليوم لروحاني، فسيؤدي ذلك إلى اطلاق سراح موسوي وكروبي ورهنورد وإلغاء قرار الحجر الإجباري ضدهم وتغيير تركيبة مجلس الخبراء وجعل منصب القائد انتخابياً وتحديد فترة ولاية القائد وتحويل جزء من مهمات القائد إلى سائر القوى الحاكمة وخاصة إلى رئيس الجمهورية وأمثاله.ومن الممكن أن تطرح غداً وفي ظل ظروف افضل مطاليب أخرى على طريق تعزيز الجمهورية كنظام، ولايمكن التنبؤ بما يخبئه المستقبل.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*في انتخابات رئاسة الجمهورية الاسلامية الإيرانية التي جرت في أيار 1997، شارك محمد خاتمي كمرشح للإصلاحيين. وحصد خاتمي 20 مليون من الأصوات، أي نسبة 79,93% من الأصوات وبفارق 13 مليون صوت عن غريمه المتشدد ناطق نوري. وشن التيار المحافظ والمتشدد حملة واسعة ضد خاتمي متهمين إياه بخلافه مع أركان الإسلام والثورة الإيرانية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,839,499,293
- نتائج الانتخابات الايرانية ودلالاتها
- قلق 141 خبير اقتصادي ايراني من الوعود الخيالية لبعض مرشحي ان ...
- آخر ما دوّنه كيانوري السكرتير الأول لحزب توده ايران قبل رحيل ...
- لماذا تعبوا من الدين؟
- التحالف ضد الجمهورية الاسلامية وانعكاساته الداخلية
- فهد بين عامي 1942 و 1946
- ماكنة مكافحة الأمية
- ترامب لا يحارب الإرهاب بل يغذيه
- التحديات التي تواجه الدبلوماسية العراقية في عهد ترامب
- التسوية والمصالحة الوطنية في العراق لا تتم بمشروع طائفي
- السباق الفرنسي للتماثل مع ترامب الامريكي
- حرب النفط والغاز الدموية في سوريه
- تحذير هيئة الأمم المتحدة من انفجار عربي جديد
- تحية للمؤتمر العاشر للحزب الشيوعي العراقي
- النزعة القومية الجديدة
- ذهن وذِكر الإسلامويين يتمركز حول جسد المرأة
- تركية على عتبة حرب أهلية
- الاسس الذهنية والفكرية لكولن واردوغان ومستقبل تركية
- الطبقة المتوسطة ضمانة للحكم الرشيد
- اوكراينا تتحول إلى ملجأ ومقر لداعش


المزيد.....




- واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد إيران
- إحراق 845 سيارة على هامش الاحتفالات في فرنسا
- ارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في باكستان إلى 149 قتيلا
- ترامب يصل إلى هلسنكي
- مقتل اثنين في اشتباكات مع الأمن العراقي مع استمرار الاحتجاجا ...
- قبل قمته مع بوتين.. ترامب يُستقبل باحتجاجات بلهسنكي
- اشتباكات عنيفة في شيكاغو بعد مقتل رجل برصاص الشرطة (فيديو)
- مظاهرات العراق.. مقتل محتجين في السماوة وكربلاء
- النواب المصري يوافق على مشروع قانون منح الجنسية المصرية مقاب ...
- مصر.. تداعيات حادث قطار البدرشين


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - ايران: عقدان من التحولات التدريجية