أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاكم كريم عطية - سجن بوكا ولادة داعش والخلايا النائمة ومستقبل العراق السياسي














المزيد.....

سجن بوكا ولادة داعش والخلايا النائمة ومستقبل العراق السياسي


حاكم كريم عطية
الحوار المتمدن-العدد: 5537 - 2017 / 5 / 31 - 04:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


سجن بوكا الذي تحول ألى مدرسة لأعداد وتهيئة التنظيمات الإرهابية ووفر الفرصة الذهبية لتجمع الكادر البعثي والإسلامي المتطرف ليعيد ترتيب الأوراق وتجميعها وأعادة ترتيبها بما يخدم الأسلام البعثي المتطرف والتوجه الأمريكي مستقبلا في العراق كل تلك النشاطات والتحركات لم تكن بمعزل عن المراقبة الأمريكية في سجن بوكا والسجون الأخرى وكذلك تشخيص الرموز التي سيجرى الأعتماد عليها مستقبلا مثل الزرقاوي والبغدادي وأبو احمد والقائمة تطول و أبراز شخصيات بعينها كان من أكبر الأدلة على ان المخابرات المركزية الأمريكية تعرف خيوط نسيجها المستقبلي بعد أن وطدت وبنت القاعدة الرئيسية في السياسة العراقية وأحزابها وأدخالها في دوامة المحاصصة السياسية والطائفية وفتح باب الفساد على مصراعيه وتوجيه بؤر التوتر والصراع على كامل الساحة العراقية والدول المجاورة
في عام 2014 وفي شهر نيسان نشرت صحيفة الغارديان البريطانية *تقريرا مطولا حول سجن بوكا وكيف أصبح فيما بعد مصنع لتفريخ الأرهاب وأعداد التنظيمات والعناصر التي ستكون مستقبلا ما يعرف بتنظيم داعش من كبار العسكريين البعثيين وكذلك ضباط الأمن والمخابرات العراقية ومتطرفين أسلاميين ومن عزل من الطائفة السنية وأتهم بالوقوف بالضد من العملية السياسة التقرير الذي نشر على صفحات الغارديان آنذاك سلط الضوء على الكثير مما جرى التحضير له والتهيئة في ظل معرفة تامة من قبل القوات الأمريكية وأجهزة مخابراتها رغم أدعاء الكثير من ضباط الجيش الأمريكي بعدم معرفة المخابرات الأمريكية بهذه النشاطات والتحركات في سجن بوكا مما تمخض فيما بعد ألى تشكيل أقوى تنظيم أرهابي بلباس ديني متطرف تدرج من تكوين جيش أهل السنة والجماعة ألى ألتحاق هذا الفصيل بما يسمى بمجلس شورى المجاهدين وبعد مقتل الزرقاوي وأبو عمر البغدادي وأبو حمزة المهاجر لتؤول الأمور ألى البغدادي ليصبح على رأس قيادة هذا التنظيم
كل ما كتبت عنه صحيفة الغارديان كان يشير ألى مدى حقيقة معرفة المخابرات الأمريكية بما يجري في معسكر بوكا من تجميع هذا العدد الكبير من ضباط من مختلف صنوف أجهزة النظام السابق الأمنية والعسكرية وأعطائهم الفرصة للتنسيق وأعادة تنظيم قواهم بل والعمل على أبراز الكثير منهم ليكونوا فيما بعد قادة تنظيم ما يسمى بداعش وهو من أبرز الأدلة على معرفة المخابرات الأمريكية بحقيقة ما يجري في سجن بوكا في ذلك الوقت بل وحتى في معسكرات الأعتقال الأخرى مثل أبو غريب وكروبر أما على أرض الواقع فهناك الكثير يشير الى علاقة هذا التنظيم بعد أحتلال الموصل وتوسع رقعة التنظيم ما بين العراق وسوريا مع الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها في المنطقة وعمليات الدعم المادي والمعنوي والعسكري واللوجستي لهذا التنظيم أن ما يميز هذا التنظيم هو امتلاكه للخبرة العسكرية والاستخباراتية وزرع الخلايا في الكثير من المدن العراقية لفتح جبهات متعددة في حالة تعرض التنظيم لمصاعب عسكرية مثل ما يجري حاليا في الموصل وتعرض بغداد وأماكن أخرى للتفجيرات والاغتيالات وعصابات الخطف وكل ذلك يجري بمعرفة وتنظيم الخلايا النائمة لهذا التنظيم والتي تصل في بعض الأحيان ألى وجود عناصرها في نسيج أحزاب سياسية وأجهزة أمنية وعسكرية وحتى في البرلمان العراقي والقضاء العراقي مما يجعل مهمة القضاء على خلاياه مهمة شبه مستحيلة في ظل الوضع المأساوي لحالة التشظي والانقسام وسياسة المحاصصة الطائفية واستشراء الفساد في مؤسسات الدولة كافة ووجود67 مجموعة مسلحة تمثل نسيج المليشيات التي تعمل على تقويض حالة الاستقرار في العراق أن ما يجري في العراق من جرائم التفجيرات التي راح ضحيتها الكثير من أبناء شعبنا تحتاج ألى جهاز أمني واستخباراتي يرتقي ألى مستوى الخبرة والكفاءة خالي من العناصر المشكوك بولائها ناهيك عن تأريخها في انتظامها في مدرسة بوكا وغيرها من معتقلات الدولة العراقية بعد التحرير حيث انتظم الكثير من خريجي هذه المعتقلات في أنسجة الدولة العراقية وأجهزتها الأمنية والعسكرية وبتزكية من سياسي الصدفة في عراق اليوم سيبقى الدم العراقي يسيل ما دام هناك خلايا تقوم بما يلزم لتخيف أزمة الإرهاب وتنظيماته على الساحة العراقية





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المحاصصة ستلبس بدلة جديدة!!!
- ولادة عسيرة
- معاناة العوائل التي سحبت منها الجنسية في دولة الكويت
- مخططات الفتنة تتزامن مع الظروف الصعبة
- من أجل وقف القتل والترويع الهمجي لناشطي الحراك المدني في الع ...
- من أجل حماية ناشطي الحراك المدني
- الميليشيات تطرح البديل مرة أخرى
- اللحظة التأريخية بيد العراقيين
- الهاربين من جحيم الأسلام العربي
- التعتيم الأعلامي حول الحراك الشعبي
- عند أيران الخبر اليقين
- المليشيات الذراع المسلح للفساد
- هروب الفساد من البوابات الخلفية للمحاصصة الطائفية
- الحذر من مخططات أفشال الحراك الشعبي
- أعتراف بعثي بعمل أرهابي بحضور صالح المطلق
- يكفي متاجرة بأهالي ضحايا مجزرة سبايكر
- مستقبل الدولة العراقية والمليشيات
- ملفات الفساد تحترق؟؟؟؟
- 42 مليشيا مسلحة شيعية معلنة في العراق
- المرأة الأيزيدية بين جريمة سبي داعش وعرف العشيرة


المزيد.....




- ما هي قصة سفن الأشباح على شواطئ اليابان؟
- إسطنبول تغير أسماء شوارعها بسبب غولن
- ما الذي دفع ترامب لشكر نظيره بوتين هاتفيا رغم خلافاتهما؟
- برّي و-خبرته- ببحصة الحريري!
- أسر ضحايا الماليزية المفقودة يوجهون أصابع الاتهام إلى بوينغ ...
- لكزس تطرح نسخة خارقة من -LC500-
- مجلس الاتحاد الروسي يحدد يوم 18 مارس المقبل موعدا لإجراء الا ...
- أنباء من اليمن: العميد طارق صالح على قيد الحياة!
- الحوثيون: إتهام إيران بإمدادنا بصاروخ لاستهداف السعودية محاو ...
- اليابان توجه ضربة جديدة لنظام كوريا الشمالية


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حاكم كريم عطية - سجن بوكا ولادة داعش والخلايا النائمة ومستقبل العراق السياسي