أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - عندنا نخرب بيوتنا بايدينا














المزيد.....

عندنا نخرب بيوتنا بايدينا


زيد شحاثة
الحوار المتمدن-العدد: 5536 - 2017 / 5 / 30 - 13:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عندما نخرب بيوتنا بأنفسنا
المهندس زيد شحاثة
تتغير أحوال الأمم, وتتقلب أوضاعها, بين صعود ونزول, فتفقد دورا مهما وحضاريا, فتعمل لإستعادة مجدها الغابر, لكن الأمم العريقة, التي تملك حضارة أصيلة, لا تركع إلا إن فقدت رغبتها بالنهوض.
تراجعُ الأمم, وفقدانها لدورها الحضاري, حال تمر به جميعا, نتيجة لظروف ومحن تصيبها, أو لفقدانها بوصلة طريقها, أو لغياب القيادات الرشيدة.. ويحصل بسهولة وسرعة مخيفتين, لكن النهوض يتطلب زمنا طويلا, مع توفر ظروف مساعدة, وإرادة حقيقية.
الهدم والتراجع, قد يكون بفعل خارجي, ومتعمدا ومخططا له, نتيجة لصراع الحضارات وأسباب سياسية وإقتصادية, أو لأسباب تتعلق بالإستعمار والنفوذ, وكانت تحصل عسكريا وبالقوة.
لم تعد القوة الأن, أداة لهدم الأمم, وظهرت طرق أسهل وأيسر, وأكثر خبثا, من خلال إستخدام الأمة في هدم نفسها.. فيكون الهدم مجانا دون جهد كبير, ومدمرا أكثر, فأهل مكة أدرى بشعابها.
يقال أنك لكي تهدم أمة, يجب ان تحقق أمورا ثلاث, أولها ان تجعل نسائها, تخجل من جزئية, دورنها كأم وصانعة أسرة ومجتمع وأمة, وثانيهما ان تُفقد المعلم إحترامه, وثالثها أن تسقٌط قدوات الأمة وقادتها, في عيون الناس.
رغم أن تلك الأمراض موجودة, عند غيرنا لكن الجزئية الثالثة, صارت مرضا خطيرا عندنا.. فلم نعد نحترم أي شخص, مهما كان دوره, ولا نقيم وزنا لأي من قادتنا , مهما كانت تضحيته ومسؤولياته, ولا نعرف كيف نقوم بشكل موضوعي ومعتدل, بل وفقدنا بوصلة الأدب العام, في إنتقادنا فصرنا نسقط قدواتنا, دون تمييز, بين حدود النقد والأدب والأخلاق.
تمر هذه الأيام ذكرى وفاة السيد عبد العزيز الحكيم.. وهو من القيادات الشيعية البارزة, أمضى زمنا طويلا معارضا, ولا حاجة لذكر التضحيات التي قدمتها أسرته.. ولكن ما يلفت النظر, هو حجم التهجم والتسقيط الذي تعرضه له في حياته, لمواقف إتخذها أو أفكار ومشاريع قدمها, هوجمت بكل قسوة, وشتم وسب لأجلها.. ثم عاد من هاجمه وشتمه, لتبنيها لاحقا؟!
هو حال لم ينفرد به السيد الحكيم, لكنه تميز عن الأخرين, ببشاعة ما تعرض له من هجوم ظالم, بإزدواجية غريبة, في المواقف مما كان يهاجم لأجله.. لكن ما يميزنا أننا, بعد ما يرحل هؤلاء, نعود ونندبهم ونبكيهم, ونذكر محاسنهم, بل ونضيف لهم أمورا ربما لم تكن موجودة فيهم!
يقول قرآننا الكريم ((يخربون بيوتهم بأيديهم)), في وصف حال اليهود.. فهل نحن نتبع سيرتهم, ونخرب بيوتنا بأيدنا.. ونهدم أمتنا بما نفعله من تلك القبائح الثلاث؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,108,864,793
- عندما يكون نقص الإدراك.. نعمة
- ذقون جاهزة للضحك.. عليها
- دبلوماسيتنا..وتعبيد الطريق الذي فتحه الحكيم
- هل العراقيون بحاجة للتحالف الوطني؟
- عندما يكون الإعلامي..علاميا
- عندما يخير الانسان بين السلة والذلة
- دعونا نرى دينكم الذي تتحدثون عنه
- مقاتلات من الزمن الصعب
- هل نحن نعيش بمنطق المختصر المفيد؟
- الثورة الحسينية وشعائرها.زوتوضيح الواضحات
- هل مات صدام ..وانتهى؟!
- كتلة المواطن...وغلطة الشاطر
- من كان منكم بلا خطيئة.. فليرم السياسة باول حجر
- نسائلكم.. قبل ان يحاكمكم التاريخ
- العراق والجلوس على مصطبة الاحتياط..الى متى؟
- الاحزاب السياسية وجمهورها وحلم بناء الدولة
- حملة تسقيط يقودها صاحب بيت من زجاج
- مثالية ليست ممكنة
- ما لا يفهمه إلا الأب
- التظاهر.. حق ام واجب ومسؤولية؟


المزيد.....




- بريطانيا: إلقاء القبض على زوجين أطلقا على ابنهما اسم -أدولف- ...
- الامة القومـي يعلن وصول الإمام الصـادق المهدي للبـلاد في الخ ...
- فرنسا: بقاء الأسد في السلطة غير واقعي بعد المصالحة في سوريا ...
- هدوء حذر بعد اشتباكات عنيفة في الحديدة ولجنة المراقبة تباشر ...
- الرئيس الصيني: لا أحد يمكنه أن يلقننا ما نفعل وما لا نفعل
- موت الطفل الفلسطيني #محمد_وهبة يغضب مستخدمي مواقع التواصل في ...
- بالفيديو: جولة داخل طائرة الناتو وهي تراقب الأجواء السورية
- اليمن: هدوء في الحديدة بعد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ ...
- اشتراكي سيحوت يحيى الذكرى الاربعين لتأسيس الحزب واعياد الثور ...
- واشنطن بوست: ترامب صبي يشغل البيت الأبيض والعالم يعرف ذلك


المزيد.....

- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد شحاثة - عندنا نخرب بيوتنا بايدينا