أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة














المزيد.....

متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة


عزالدين أبو ميزر
الحوار المتمدن-العدد: 5536 - 2017 / 5 / 30 - 09:36
المحور: الادب والفن
    


د. عزالدين أبو ميزر
متى سنعرفُ ديننا -قصيدة
ألله أكملَ ديـنَنـا وأتَـمَّ نـعـمَتَهُ عليْنا .....
ورسولُهُ أدّى الأمانةَ حينَ بلَّغهُ اِلينا .....
سهلاً ومُمْتنعاً يوافقُ عقلَنا أنّى آتّجهنا .....
أبداً وحُجّتُهُ تظلُّ على المدى آلأقْوى وأغْنى .....
آياتُهُ لا ينتهي اِعجازُها لفظاّ ومعْنى .....
للمُتَّقينَ هُدىً ويمْلأُهمْ معَ الأيمانِ أمْنا .....
نورٌ على نورٍ بغيرِ نهايةٍ فضلاً ومَنّا .....
لا ريْبَ فيهِ وَمَنْ تولّى عنْهُ اِعراضاً وجُبْنا .....
فهو الّذي رضِيَ الضلالةَوالعمى والجهْلَ حُضْنا .....
حتّى اِذا مضت السُّنونُ بأهلها هوْناً فهوْنا .....
وتقَلَّبتْ أيّامُُها بِصُروفِها ظَهراً وبَطْنا .....
وَوُلاةُ أمرِ النّاسِ والسلطان قد قَلبوا المِجَنّا .....
وتستَّروا بالدّينِ وآتّخذوا رجالَ الدّينِ عَوْنا .....
فتقوَّلوا ما لمْ يقلْهُ اللهُ أوْ في الوحْيِ سَنّا .....
وآسْتحْدَثوا لِرسولِنا سَنَداً لِأقوالٍ ومَتْنا .....
ومضوْا...رسولُ اللهِ أخبرنا واِنْ معْنىً وظنّا .....
وحديثُهُ وحْيٌ ومُنْكِرُهُ على الموْلى تَجَنّى .....
سَدّوا الذّرائعََ فآسْتَمَدَّ الحُكْمُ منها ما تَمَنّى .....
وغدا بها السّلطانُ حُراً بعدَ أنْ أعْطَوْهُ اِذْنا .....
وبها وبآسْمِ الدّين أضحى النّاسُ عُبْداناً وقِنّا .....
لمْ يكْتَفوا فآسْتحدثوا الأِجْماعَ للتشْريعِ رُكْنا ....
ثمَّ القياسَ لما يَجِدُّ وما لهُ حُكْمٌ لديْنا .....
وقواعداً (وعلى المَقاسِ ) بَزَعْمِهمْ للدينِ صَوْنا .....
ورأوْا......بأن الوحْيَ يَجْبُرُ نقْصَهُ الفُقَهاءُ مِنّا .....
فأِذا بنا ......فِرَقٌ نُقاتلُ بعضنا ذبحاً وطعنا .....
ولِكُلِّنا سندُ... سنوجِدُهُ اِذا ما غابَ عنّا ......
يكفي ...صحابيٌ يقولُ :بأنّنا اِذْ ذاكَ كُنّا .....
عِلْماً بأَنّ اللهَ أوجَدنا لِنحْيا ...لا لِنفْنى .....
والكلُّ يمشي فوقَ هذي الأرضِ حُراً مُطْمئِنّا .....
واِذا سألْنا اللهَ نلْقاهُ مِنَ الأسماعِ أدْنى .....
واللهُ منْ أسٍمائهِ الحُسنى السلامُ اِذا تَكَنّى .....
منْ روحِهِ فينا ...فكيفَ يكونُ للأِرْهابِ خِدْنا .....
فمِنَِ آيْنَ جاءتْنا مفاهيمُ الْبَلا حتّى آبْتَلَيْنا .....؟
لولا الّذينََ تجرَّأوا ظلماً وعُدواناً وغبْنا .....
وتطرَّفوا في الدّينِ تكفيراً وتحريضاً وحَقْنا .....
وعَدَوْا عليهِ وأحدثوا ما ليس فيه وما تبنّى .....
ولو الزمانُ بنا يعودُ .... وينثني يوماً عَليْنا .....
ونرى رسولَ اللهِ يُخْبِرُنا بنورِ الحقِّ أيْنا .....
لتزلْزلَ الموروثُ منْ أركانه معْنىً ومبْنى .....
وأمامَ أعْيُنِنا تجلّى الدّينُ مثلَ! الشّمسِِ حُسْنا .....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ألف سؤال-قصيدة
- وانتهى الخبر-قصيدة
- المنطق الحق-قصيدة
- ميمان-قصيدة
- أمثال
- رسالة إلى ولدي
- ما أجهلك!
- فقه الفتنة


المزيد.....




- مراقبون: خليفة بوتفليقة سيكون شخصية ثانوية في البلاد!
- المحظورات في السينما السعودية بعد إصلاحات محمد بن سلمان
- -ديزني- تشتري أفلام ومسلسلات من -فوكس- مقابل 52 مليار دولار ...
- لشكر مطلوب أمام محكمة إنزكان
- رئيس الحكومة: اتخذنا إجراءات للتخفيف من آثار موجة البرد القا ...
- المغرب يتصدى لإقحام حقوق الإنسان بالصحراء في تقرير البرلمان ...
- العثماني: قانون مالية 2018 يعكس إرادة المواطن
- الثابت والمتحول في الشخصية العراقية
- سيئول تلجأ لنجوم السينما والبوب لتحسين علاقتها ببكين
- تطبيق مجاني يتيح تعلم اللغة السويدية بواسطة برامج التلفزيون ...


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزالدين أبو ميزر - متى سنعرف ديننا ؟- قصيدة