أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - المتسوّلون ومفارق الطُّرُق














المزيد.....

المتسوّلون ومفارق الطُّرُق


زهير دعيم
الحوار المتمدن-العدد: 5533 - 2017 / 5 / 28 - 22:45
المحور: المجتمع المدني
    


ما أجمل العطاء !
ما أجمل أن نُعطيَ من قلوبنا !
فالعطاء من القلب فيه لَذّة وله نكهة، ألَم تقل السّماء : " مغبوطٌ هو العطاءٌ أكثر من الأخذ " ؟
نعم وأكثر من نعم ، فجميل أن نُعطيَ ونقرضَ ونتحنّن ، فبمثل هذا العطاء – مهما كان صغيرًا- نجبر القلوب الكسيرة والخواطر الحزينة ، ونسدّ الرّمق ، ونكسو يتيمًا ونُطعم جائعًا كِسرة خبز ، ونلوّن حياة المساكين بلون قوس قزح ولو لفترةٍ ما.

على أنّ العطاء شيء والتسوّل الملحاح المدروس والمبرمج شيء آخَر..
فهناك من يستغلّ الضّمائر فيروح يعمل مُقاولًا في التسوّل ، فيأتي الى قرانا ومدننا بحافلة صغيرة تعجُّ بالأطفال والصّبايا " فيبعثرهم" على الشّوارع ومفارق الطُّرقات والاشارات الضوئيّة والدّوارات تحت شمسنا الحارقة.
منذ مدّة وأنا أمرّ من المدينة الجميلة سخنين قاصدًا مكانًا آخَر ، وسخنين لمن لا يعرف تمور بالحركة والحياة والسيّارات والدّوارات والمتسوّلين والمتسوّلات.فعلى كلّ دوّار - وما أكثرها في سخنين !- هناك متسوّل هنا ومتسوّلة هناك تبعد عنه أمتارًا ، متسوّلون من اولئك التابعين للمقاولين، فيروح الواحد أو الواحدة والذي يحمل جزدانًا كما جزدان السائح المربوط على الخصر ؛ يروح يتشبث ويتعلّق بنافذة السيّارة التي تسير الهوينا ويناشدك أن تكرم عليه ، وقد يكون معك نقود وقد لا يكون ، ثمّ من تعطي ومن لا تعطي والمتسوّلون كُثُر ؟!!!. ولكن بيت القصيد هو الخوف من أن يسقط هذا الطفل الصغير المُتعلّق بالنافذة ويقع تحت عجلات السيّارة فيُورّطك بورطة ومشكلة.
حقًّا ما عُدنا نعرف المحتاج من غير المحتاج ، وما عدنا نعرف مَن نعطي ومن لا نُعطي ، والغريب في الأمر أنّك قد تعطي أحدهم بعض الشواقل فيروح يرمقك بنظرة فيها الكثير من اللوم المُبطّن وكأنّي به يقول : بَسْ..فقط..
وتساءلتُ أكثر من مرّة لا من باب البخل وانّما من باب السّلامة ومن باب الشعور مع هؤلاء الأطفال المُستَغلّين، والذين يقضون جُلّ النهار تحت الشمس الحارقة..... تساءلْتُ أين الشُّرطة منهم؟
لماذا تُعطهم الحبل على الغارب وخاصّة أن بعض المتسوّلين في عمر الزّهور أو تكون صبيّة تحمل بلفافة من قماش طفلًا لا يتعدّى عمرة عشرة أشهر .. ناهيك على أنّ بعض المتسوّلين يتمتعون بصحّة وشباب كبيرين حيث بمقدورهم ان يلتجئوا الى العمل الشّريف والربح والعيش بكرامة وبعرق الجبين..
اعرف وأعي أنّ التسوّل أضحى عند هؤلاء حِرفةً ومهنة والخمول هو هو الدافع والمُحرِّك.
هيّا ننفض عنّا غُبار الكسل ، وهيّا نُشمّر عن سواعدنا ونعمل ، وعندئذ ، صدّقوني قد نجد هذه الظاهرة تحتضر وتختفي من تلقاء نفسها او تكاد، فالتسوّل – دون وجه حقّ – هو عادة سيئة، وقد تكون إرثًا غير طيّب .. وقد تضرّ بالمحتاجين والمعوزين الحقيقيين..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,841,463,907
- صَفقات وسيف
- مجتمعنا العربيّ المحليّ يعيشُ الأكشن
- أدباؤنا المحلّيون في المدارسِ لحنٌ جميل
- رسالة مفتوحة الى قداسة بابا روما وبابا الاسكندريّة
- السّوق السوداء ظالمة
- طنطا تُغازلُ المسيح
- سُلطاتنا المحليّة تلتحفُ الجُمود
- امسكني بيمينَك
- - ثقافةُ الزِّبالة -
- نحنُ والزّامور
- سدوم وعمورة عندنا
- كفانا نركض خلف الفستان الأحمر
- -عبلّين في القلب - زرعَت حقولنا قمحًا في تشرين
- لحن الفَّرَح
- اللّبن الشّرقيّة والحِسّ الانسانيّ
- فِكّوا عنّا
- ميشيل
- القادم مِن عَلٍ
- تذكرة الطائرة
- فيروز ....زنبقةُ الأودية


المزيد.....




- موسكو: اعتقال بوتينا في الولايات المتحدة هدفه تقويض نتائج قم ...
- روسيا تنشئ في سوريا مركزا لاستقبال وتوزيع وإيواء اللاجئين
- الدفاع الروسية تعلن تأسيس مركز لاستقبال وإيواء اللاجئين في س ...
- الخارجية الروسية: انتهاء أزمة النازحين السوريين على الحدود م ...
- موسكو: اعتقال المواطنة الروسية بوتينا في الولايات المتحدة يه ...
- بسبب اللاجئين.. ألمانيا تعتزم تصنيف دول المغرب العربي -دول م ...
- مركز حقوقي فلسطيني يستنكر إغلاق الاحتلال الإسرائيلي معبر كرم ...
- المجر ستنسحب من اتفاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة
- المثلية في لبنان لم تعد جريمة بعد اليوم
- أحكام ابتدائية ونهائية متفرقة بالإعدام في أول أسبوعين من شهر ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - زهير دعيم - المتسوّلون ومفارق الطُّرُق