أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - يستحق النائب أكثر














المزيد.....

يستحق النائب أكثر


واثق الجابري
الحوار المتمدن-العدد: 5533 - 2017 / 5 / 27 - 22:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25-5-2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد تجاوز غياباته الحد الأعلى بأضعاف، ولم يك حضوره أكثر من أيام على عدد الأصابع، مع تبليغ 24 نائب بمراجعة المحاكم خلال العطلة التشريعية، قبل رفع الحصانة كل حسب قضيته، ومثل كل عام تصادف العطلة التشريعية مع شهر رمضان، ليقومون الليل بالدعاء وقراءة القرآن والإستغفار عن التقصير، وينامون في النهار ببيوت لا ينقطع فيها الكهرباء، مع تجهيزها بقوت شهر حتى لا يخرجوا للبحث عن العدس ومستلزمات رمضان.
كل نائب يمثل 100 ألف مواطن؛ حياتهم مرهونة بالعمل اليومي، ومن يتوقف اليوم لا يأكل غد وبعد غد، ومن المواطنين من صام رجب وشعبان والمستحبات دون إجازة.
حصل النائب محمد الطائي على أعلى أصوات البصرة، ودخل البرلمان كعضو مستقل في كتلة المواطن، و24 نائب متهم ربما حصل بعضهم على أصوات كثيرة، لكن النائب الطائي خرج برأي منفرد عن كتلته وعن بقية الكتل، بإقتراح أن يكون للبصرة مناصب سيادية؛ عله يحصل على واحد منها، وعند فشل رغبته، غاب عن البرلمان سنوات، ليحضر مع جبهة الاصلاح لنفس الاسباب، وعاود الغياب لحين إعتقاله في الأمارات بجواز سويدي، وأوقع الحكومة بحرج كبير.
بقية النواب أعتبرهم الشعب خير من يختار، سواء كان ذلك بحزبية او عشائرية او طائفية، ولكن وجود 24 نائباً متهماً وأن كان بقضية صغيرة، يولد الشكوك عند المواطن تجاه ممثليه، وبعض الإتهامات قضايا نشر، لحديث بعض النواب عن قضايا لا أساس لها، لكسب الشارع بالتشهير بالآخرين والحديث الطائفي وإدعائهم المثالية، وأسترارهم بزج الشارع في قضايا واجبهم الرقابي، وتوجهوا للمزايدة التلفازية، مع ترك اتباع القنوات القانونيةوالتنفيذية.
إن قبول النائب بالترشيح، يعني تحمله مسؤولية 100 ألف مواطن في دائرته الإنتخابية، والدفاع عن متبقي الشعب ضمن واجباته الوطنية، وهذا لا يسمح له بالتغيب يوم واحد او التمارض والسفر خارج البلاد للعلاج، وهنا مقاتل عندما يجرح وبعد خروجه من المستشفى يبقى تحت رحمة الخيرين، وكذلك لا يجوز له إرتكاب خطأ ويصبح مطلوب للقضاء، كونه مثل أعلى وممثل لشعب وعند سوء فعله، سيعتقد العالم أن العراق كذلك النائب ويضرب مثلاً سيء عن شعب وضع الثقة به.
الواجب معاملة النواب بشكل صارم، بإختلاف عناوينهم وإنتماءاتهم، ويحاسبون وتسترجع الأموال التي تسلموها مقابل واجبات قصروا بأداءها.
يستحق النائب أكثر من الإقالة، بل المحاسبة على خيانة الأصوات، التي إنتخبته وجعلته بموقع المسؤولية والتصدي، والمفترض حساب غياب النائب لليوم الواحد بيومين، كونه يحضى بإجازة مناصفة لمراجعة قضايا ناخبيه، فأذا كان لا يحضر في البرلمان للدفاع عنهم، فكيف يراجعهم لحل مشاكلهم، وأي خطأ جنح أو جناية فالمفترض العقوبة مضاعفة، كونه بمسؤولية لا تسمح له بالخطأ، ومقابل الحصانة حصل على أموال ومخصصات، ليحصن نفسه ويدافع عن ناخبيه، وبالحالتين فالتقصير خيانة للأصوات، لا يكفي تعويضه بالإقال، وخير عمل في رمضان؛ قضاء حوائج شعب وإعتبار هذا الشهر مراجعة لأفعال سنوات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- سرقة في حقيبة ايفانكا ترمب
- ضوابط مجلس بغداد في تسعير الكهرباء
- إنسانية الفتوى وتطبيقاتها
- رئاسة مجلس الوزراء مشكلة
- المطلوب عشائرياً
- الماء والكهرباء.. من الفقراء الى الأغنياء
- الانتخابات الفرنسية درس للعراق
- داعش من العراق الى أفريقيا وأوربا ثم الخليج
- العراق ومصر... أرث الماضي وحاجة الحاضر
- تحالف التحالف الوطني مسؤولية
- سؤال للمُستجوِب قبل المُستَجوَب
- هل أدرك الكورد مصلحة كركوك؟!
- العراق بعيون حيادية
- القضاء على الإرهاب بشروط
- ملابس النساء تليق بكم
- الأغلبية الوطنية حاجة من يشكلها ؟!
- بغداد وواشنطن..بين إدارتين مناقشة شراكة إثني عشر عاماً ، ومس ...
- مدينة الطب... الواقع والوقائع
- مِنْ أين جاء عدم الرضا عن المؤسسات؟!
- تضحيات كوردستان في مهب رياح الخلافات


المزيد.....




- سوريا: ما حصيلة الأيام الأولى للعملية العسكرية التركية في من ...
- الجيش البريطاني: روسيا قد تقوم بـ -أعمال عدائية- لا يمكن الت ...
- شجار عنيف بين أكراد وأتراك في مطار ألماني بسبب عفرين
- السلطات السودانية تفرج عن صحفيين
- العاهل الأردني يحضر احتفال القيادة العامة للجيش بمناسبة عيد ...
- منشورات إسرائيلية تؤيد إبقاء الطفلة عهد التميمي في الأسر
- حديث جديد عن تدخل أندروبوف في الانتخابات الأمريكية ضد ريغان ...
- المقاتلة سو 34 تتزود بالوقود في الجو
- روبوتات مستنسخة عن البشر تهدد الإنسانية!
- مصرع رجل في تدافع عند الحدود المغربية الإسبانية


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - واثق الجابري - يستحق النائب أكثر