أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - في الواحدة صباحاً














المزيد.....

في الواحدة صباحاً


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5533 - 2017 / 5 / 27 - 02:10
المحور: الادب والفن
    



أخيراً ! وحدي ! لم يعد يسمع سوى قرقعة بعض العربات المتأخرة والمنهكة . وبعد بضع ساعات ، سنمتلك الصمت ، إن لم تكن السكينة . أخيراً ! تلاشى طغيان الوجه الإنساني ، ولن أعاني بعد ذلك إلا من نفسي .



أخيراً ! يمكن لي إذن أن أسترخي في حمام من الظلمات ! في البداية ، دورة مضاعفة في القفل . يبدو لي أن دورة المفتاح هذه ستزيد من عزلتي وتقوي الحواجز التي تفصلني بالفعل عن العالم .



حياة فظيعة ! مدينة فظيعة ! ملخص اليوم : رؤية الكثير من الأدباء ، الذين سألني أحدهم ما إذا كان ممكناً الذهاب إلى روسيا بطريق بري ( لاشك أنه يظن روسيا جزيرة ) ، مناقشة حادة مع مدير إحدى المجلات ، والذي كان يرد لدى أي إعتراض " إنها هنا طائفة الأناس الشرفاء " ، وهو ما يعني أن جميع الصحف الأخرى يديرها لئام ، تحية عشرين شخصاً من بينهم خمسة عشر لا أعرفهم ، مصافحة النسبة نفسها ، وذلك دون اتخاذ الاحتياط بشراء قفازات ، والذهاب ، من أجل قتل الوقت ، أثناء انهمار المطر ، إلى عاهرة دعتني إلى تصميم ثوب فينوسي لها ، إبداء إعجابي بمدير مسرح قال لي وهو يطردني ( ربما ستحسن صنعاً بتقديم نفسك إلى ز .. ، إنه اكثر كتابي وزناً ، وباء وشهرة ، معه ربما سيمكنك الوصول إلى شئ ما . قابله ، وبعد ذلك سنرى ) ، تفاخري ( لماذا ؟ ) بكثير من الأفعال الحقيرة التي لم اقترفها أبداً ، وإنكاري بنذالة بعض الشرور الأخرى التي اقترفتها بسرور ، رذيلة التبجح ، وجرم الاحترام الإنساني ، رفضي إسداء خدمة يسيرة لصديق ، وتقديم توصية مكتوبة إلى شخص غريب الأطوار تماماً ، أوف ! هل انتهى على خير ؟ .




مستاء من الجميع ومستاء من نفسي ، أردت استعادة نفسي والتعاظم قليلاً في صمت الليل وعزلته ، فيا أرواح من أحببت ، يا أرواح من أنشدت ، شدي من أزري ، سانديني ، وأبعدي عني الكذب وأبخرة العالم المفسدة ، وأنتم ، سيدي يا إلهي ! امنحني نعمة انتاج بعض القصائد الجميلة التي تثبت لي أني لست الأخير من الرجال ، وأني لست أقل ممن أحتقرهم ! .



- الأعمال الشعرية الكاملة لسيدي وإلهي شارل بودلير / ترجمة رفعت سلام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,240,208
- لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج
- كفاح المثلية الجنسية. شكراً .. الآن تورنغ
- تأويل النكتة
- هذا السجان سيقتلني
- سؤال الزواج .. والحب
- آخر يوم في السجن
- تلاعب الإعلام
- السجن .. الاختبار العظيم
- ما بعد موت الإله


المزيد.....




- -جوريسك وورلد- يتصدر الإيرادات بأميركا الشمالية
- دراسة تحذر الأطفال من الاستماع للموسيقى بسماعات الأذن
- هذه هي الصلاحيات الجديدة لأردوغان بعد اكتساحه للانتخابات الر ...
- نظرية التطور لداروين تقلب الأوضاع في أميركا
- من زوجها السادس وفي عامها الرابع والخمسين ريجيت نيلسن تنجب م ...
- الاعلان عن جائزة مان بوكر الذهبية للرواية
- مَن? ?هي? ?الفنانة? ?اللبنانية? ?التي? ?يحتفل? ?بها? ?غوغل? ...
- سما? ?المصري? ?تسخر? ?من? ?فنانين? ?سافروا? ?كمشجعين? ?الى? ...
- رغم الحرب والحصار.. مهرجان للموسيقى في تعز
- الرئيس التركي يفوز بولاية جديدة لمدة 5 سنوات وتحالفه يحصد أغ ...


المزيد.....

- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - في الواحدة صباحاً