أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - حوار مع صديقي الملحد














المزيد.....

حوار مع صديقي الملحد


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 5532 - 2017 / 5 / 26 - 22:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قلت لصديقي الملحد: يا سيدي كفاك جحودا واعتنق ديننا الحنيف، فتالله لتهلكن في نار جهنم أبد الآبدين!
رد متسائلا: يا صديقي محمد، أريد أن أعرف شيئا وحيدا، بإمكاني أن أقبل على مضض السبب الذي جعل الإسلام يغطي المرأة من رأسها إلى أخمص قدميها، ربما تخشون على نفوسكم من الهياج، لكن لماذا يفرض عليها إلهكم ارتداء نفس الزي في الصلاة، ألا إن الله يعلم ما في الصدور، فكيف يخفى عنه ما تحت اللباس، بالعكس، الوقوف أمام الله يستوجب التحرر من كل تصنع، قفوا أمامه عراة كما أنشأكم أول مرة، ولا تخشوا على نفسه من الهياج، فليس كمثله شيء... أم لك رأي آخر فيما أقول؟
أجبته بثقة متعالية: بل لحكمة لا يعلمها إلا الله...
قال أيضا: لماذا تقبلون الحجر الأسود، أليست تلك وثنية، ولماذا ترمون بالحصى في الهواء وانتم تحسبون أنكم ترجمون الشيطان، ألا إن الشيطان حاضر في كل مكان يغوي بني آدم، أم أنه يبقى أثناء آدائكم لمناسك الحج مقيدا ينتظر أحجاركم حتى تمطروه بها؟
أجبته مرة أخرى بثقة متعاظمة: بل هذا أيضا به حكمة لا يعلمها إلا الله...
لكنه لم يقتنع بردودي القوية، فأضاف يقول: ولماذا تصومون النهار كله في رمضان، هل تظنون أن الله سادي يتلذذ بآلامكم، الطب نفسه يوصي بالشرب على الأقل كل أربع ساعات، والامتناع عن ذلك يدمر خلايا الجسد... لماذا إذن تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة؟
أجبته باستخفاف شديد على كل كلمة قالها: إنها حكمة الله يا غبي، ولا يعلم تأويلها إلا هو..
لكنه انزعج كثيرا هذه المرة، ربما وجد حجتي دامغة فلم يستسغ الهزيمة، فرد علي صارخا: ما هذا الهراء، ما هذا الجهل، هل الله وحده من يعلم بدينكم، هل خلق الدين لنفسه، ليقنع به نفسه، أم لتقتنعوا به أنتم يا معشر القطيع...
قال هذا وانصرف، معلنا هزيمته، فبهث الذي لحد!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,649,654
- نزيف القبلات!
- موعد مع الجن!
- استراتيجية التغيير... الخيار الثالث!
- سعودي ببني ملال..
- مستشفيات تستنزف الجيوب وتزهق الأرواح!
- واقع المال... دون جدال!
- أدب الآخرة
- حتى جيوب العاطلين تسيل لعابهم؟؟
- أمعاء فارغة...تغرغر بحب الوطن!
- استعمار المغرب... نعمة أو نقمة؟
- هرطقات منطقية
- الناسخ والمنسوخ بين يدي عدالة المنطق
- فلسفة رجم الزاني في الاسلام
- نهاية مثلي!
- الزواج والجنس - 3 -
- نقد الفكر الديني
- الزواج والجنس - 2 -
- الزواج والجنس - 1 -
- قطرة دم!
- معطل في الظل!


المزيد.....




- قس نيجيري يدعي النبوة يجذب أعدادا كبيرة من المسيحيين إلى إسر ...
- قس نيجيري يدعي النبوة يجذب أعدادا كبيرة من المسيحيين إلى إسر ...
- الفتوى في زمن التواصل الاجتماعي.. هل انتهى دور المؤسسات التق ...
- مظلومية مرسي وظلامية -الإخوان-
- الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بها
- -خطة الأمل-.. كيف أحبط الأمن مخطط -الإخوان- لضرب الاقتصاد ال ...
- مصر: إجهاض محاولة لضرب الاقتصاد وبعث -الإخوان-
- الداخلية المصرية تكشف تفاصيل القبض على مجموعة -إحياء تنظيم ا ...
- -المدينة المقدسة- في إثيوبيا حيث تحظر المساجد
- دار الإفتاء المصرية تحدد نسبة الكحول المسموح بتناولها


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد مسافير - حوار مع صديقي الملحد