أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون














المزيد.....

لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5532 - 2017 / 5 / 26 - 03:33
المحور: الادب والفن
    


- إنبثق الفن .. الفن السابع على وجه التحديد في بدايات القرن الماضي ، واليوم يحوى العمل البصري جميع أشكال الفنون الأخرى وفيه تلتهب الحواس جميعاً ، وعندما نذكر السينما لابد أن نذكر باستر كيتون ، رائد الجيل الفني الأول ، نجم السينما الصامتة ، ورغم وجود عدد من الممثلين ممن ذاع صيتهم وخاصة شارلي شابلن إلا أن كيتون يستحق عن جدارة لقب الممثل الكامل .. أب الممثلين .. جميع من مارس مهنة التمثيل منذ بداياتها الأولى وإلى وقتنا الحاضر .. يظل باستر كيتون الأب الأكبر .



- باستر كيتون هو أول من أدى الأدوار جميعها ، الكوميدي الضاحك ، الحزين أحياناً ، المغامر وقاهر الخطر ، الرومانسي ، وإلى روح التراجيديا ، كان يقبض جميع الأشكال بيده .. هكذا صنع لنا أعظم الأعمال الصامتة والناطقة في وقت متأخر من حياته . ولد جوزيف فرانسيس كيتون في العام 1895م بأمريكا ، كان والداه مؤدين في الفودفيل وكانوا معروفين بالأعمال البهلوانية أما باستر كيتون فهو لمن يعرفه صاحب الوجه الحجري .. الذي لا يضحك أبداً ورغم ذلك أخرج لنا أعظم كوميديا في بدايات السينما .. هو وجه لا يضحك بالشكل التقليدي المعروف لكن يرسل إليك أعمق أسرار الضحك .. سيجبر عقلك على الضحك . هل جبرتم يا أعزائي أن تمرنوا عقولكم على الضحك ؟ ، أوتعرفون دهشة العقل عندما يضحك ويصمت باقي الجسد .. كل الجسد ؟ ...



- لباستر كيتون العديد من الأفلام لكن فلم الجنرال 1926م ظل علامة فارقة في تاريخ السينما ، فلم كامل ، يحوى الحب والمخاطرة ويصور الحرب من زوايا جديدة لم نعتدها ، إنه فلم خاص لأصحاب العقول الحرة .. تدور احداثه أبان الحرب الأهلية الأمريكية وظل بعدها واحداً من أيقونات السينما .. رابط الفلم بالأسفل .. صامت لكنه ينطق بالحركة الأنفعال .. ربما ستدرك تأثيره على روحك يا عزيزي القارئ بعد زمن من فترة المشاهدة .. فإضحاك العقول عمل شاق




https://www.youtube.com/watch?v=U1Lf9tnFEvQ&t=1698s



- قبل كتابة المقال بدأت بالبحث عما كتب بحق هذا الرجل العظيم فلم أجد الكثير خاصة من الأقلام العربية ، لذا لن نروي أحداث أفلامك فكاتبة المقال إنما تهدي إليك ومن يجد في نفسه الجرأة على مداعبة عقله فليبحث عنك وسيجدك .. سيأتي زمان تعود فيه للحياة يا كيتون حين يذكر الفن العظيم .. في ذلك الزمان ، زمان الأفلام الصامتة كانت القصة وكل تفاصيل الفلم تدور حول شخصية الممثل بتركيز كبير وفي بعضها تبدو الشخصيات الأخرى مثل الظلال مقارنة بالشخصية الرئيسية ، إنما في أفلام كيتون فكل شئ حاضر بقوة من الشئ مثل القطار بحجمه الهائل إلى الأفراد وكذلك هو حاضر ، لذا خرجت أفلام كاملة من حيث التكاليف الباهظة والعمل المتقن. باستر كيتون ليس مجرد ممثل بل هو سيرة حية للكوميديا ، في أفلامه الصامتة سيكون المشاهد هو كاتب النص والسيناريو ، في هذا الصمت المدهش ستصرخ وتنفعل وتضحك وتبكي ولن تسمع سوى أوتار إنفعالاتك وعزفها .




- في زمن مضى كانت حياتي هادئة حين دخلت إليها يا باستر كيتون وشاهدتك ، الآن اكتب إليك لتعد إلى الحياة كما نبتغيها ، بحثت في كثير من الوجوه ورأيتك فلايزال عقلي يضحك معك وفيك . وعدت نفسي بعدم الموت والجنون قبل أن أقول لك شكراً




شكراً يا باستر كيتون على الوقت الرائع.





-





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,102,166,572
- قبر
- الخروج من السجن
- الميت المبتهج
- كفاح المثلية الجنسية. شكراً .. الآن تورنغ
- تأويل النكتة
- هذا السجان سيقتلني
- سؤال الزواج .. والحب
- آخر يوم في السجن
- تلاعب الإعلام
- السجن .. الاختبار العظيم
- ما بعد موت الإله


المزيد.....




- بشار الأسد يخطئ مجددا بحق العروبة.. هكذا تحدث عن تاريخ اللغة ...
- رسائل المنفى.. الهجرة واللجوء بين الأدبين الفلسطيني والسوري ...
- -مطاردة الساحرات- لم تُنقذ نيكسون.. فلماذا يستعين بها ترامب؟ ...
- -السفينة العمياء- رواية جديدة تدعو للسلم العالمي ووقف الحروب ...
- بنعيسى والسفيرة بنصالح العلوي يناقشون أهمية الثقافة في الفضا ...
- على طريقة أفلام هوليوود... جامعة أوروبية تنقذ طالبها العربي ...
- فيدرين وقادة سياسيون يحللون تأثير قرارات ترامب على النظام ال ...
- لقاء يرصد حاجة إفريقيا لتمويل المناخ
- في الملتقى الإذاعي والتلفزيوني.. ظفار المفرجي وطلال هادي عن ...
- -مطاردة الساحرات- لم تُنقذ نيكسون.. فلماذا يستعين بها ترامب؟ ...


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - لتعد إلى الحياة يا باستر كيتون