أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - صراع مع الأماكن














المزيد.....

صراع مع الأماكن


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5531 - 2017 / 5 / 25 - 22:28
المحور: الادب والفن
    


لا يأسرني حبّ الاستقرارُ في مكان ما . يصبغ نظّارتي بالأسود كلّما فكّرت أنّني باقية هنا. لا أعرفُ إن كنتُ مغرمةٌ بالأماكن أو ناقمةٌ عليها ، كلّ ما أعرفه أنّ تلكَ الأماكن َالتي عشتُ فيها لا أتذكّرُها إلا كخيال، كما لو أنّني كنتُ غائبةً عن الوعي عندما عشتُ فيها. أعتقد أنّها هي المذنبة لم تلحظْ وجودي ، تركتُها ، بحثتُ عن أماكنَ ترحّبُ بي أكثر . تتألّق معي تتحدّثُ عنّي كمن يتحدث عن ابنه الوحيد.
فارقتُ أماكني، خفتُ أن تلاحقُني
بحثتُ عنها في تراثِ جدتي،في ضفيرة ابنتي
أردتُ أن أسميها وطناً، عشقاً
لم تلتفتْ ليديّ المفتوحتين للعناق
أماكني باهتةٌ ، طعمُها صبرٌ، لونها جمرٌ، وحبّها قهرٌ
تعانقُ البحرِ، تقذفُ اللآلئ إلى القبرِ
تتفننّ في الظلم . نرجسية في القهر
أغادر إلى متاهة من العمر
المرسومةٍ قبل ألف عام
أضيعُ ، أحلم بالنجاة
يأتي صدى يعصفُ، يكسّر الأمواج على الشطئان
لا أعرفُ ماذا أريدُ ؟ كلّ المتاهاتِ التي فككتُ لغزها أرادتني غامضة مثلها
زوابع صداي تردّد :
لا ترضخي .غيّريها . لا تموتي فيها
كلما مرّ علي عدة سنواتٍ في مكانٍ ما من هذا العالم .يدغدغُ روحي نزوعٌ إلى رحيل جديد
إلى أماكن أوسع
تهتزُّ حقيبتي المسافرة
هل تخشين الضّياع
انسفي سنواتك إلى وادي الزمن، ارحلي ، ففي الرحيل تموت القيود
وفي الضياع عمرٌ جديد يعود .
أضيعُ .،أفقدُ ذاكرتي، أبتسمُ للغموض
ترحلُ فرحتي إلى موسم الحنين
أحنُّ إلى الأشياء التي لا أحبّ أن أعودَ لها
سافرت إلى البعيد
دارنا موحشٌ، على أطرافه قيود
حكاياتُ جدتي أراها على الشّاشات
ليس فيها طعم جنيّات
جدتي راوية تعادلُ ألفَ راوٍ
قالتِ الراويةُ " جدتي "
في تلك القريةِ الجميلةِ أنجبتُ والدك ،كنّا نسميها نجمةُ الصبح ، أصبح اسمُها دارُ الفقر .
كانَ في قريتنا جنيّاتٌ، وعفاريتٌ وغيلانٌ
من حكاياتها
اليوم ليس فيها سوى البكاء
هل كانت جدتي أنا عندما كسرت القيود ؟
أم أنني هي عندما عبرت الحدود ؟
لا تلاحقني حبيبي . لن أعود .
لم يعد بيننا أيّ عهود
قلبي يضربُ على وقعِ الموت
لا تعاتبني حبيبي !
دعني أسليّ وحدتي.
أجتاز الحواجزِ والسدود
لا تعانقني!
لم يعدْ في أمكنتي شه
حقيبةُ يدي فارغةٌ
جواز سفري منفيّ
عيناي على المفارق ، ولا تريدُ أن تعود
لا تحاسبني إن رحلت
عمري رحيلٌ وسدود
عينايّ ليلٌ نظارته سوداء
والصباح بعد عقود
اتركني أداوي حيرتي
لن أعيش في دائرة تدعى هوى الأماكن . أنا على هواي ، و كلّ مكانٍ أعيش فيه حالة عشق سوف أغادره كي تبقى الحالة مستيقظة. من حقي أن أحلم بالعيشِ، وأنى رحلت أكون أمّي ، ومهما فرحت. أرى دمعها ينزل من عيني، ومهما صبرت أراني بثوبها الأزرق، وثوبي البنّي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,255,278
- أحِبّونا دون شروط
- الشّعب المختار، والمحتار
- نحن والزّمن
- -ديني على دين المحبوب-
- المحرقة السّورية، والموت السّهل
- يبدأ الحبّ بلمسة تعاطف
- أعراس الوطن-مسرحيّة-
- عندما نُجبَرُ على الشّيخوخة
- مع ذاتي
- يشعلني الحنين
- على وقع الرحيل-2-
- على وقع الرّحيل
- أنا والليل
- بوصلة الأيّام
- فيدراليّة، أم موّحدة؟
- قيود أمّي-الفصل الخامس- الجزء الخامس،والأخير-
- يسرقون الأضواء من الثّورة
- البعض يفضّلها علمانيّة
- قيود أمّي-الفصل الخامس-4-
- بضع كلمات حبّ


المزيد.....




- نص”كلاكيت تانى مرة”أهداء الى روح العامل” يوسف رشوان”بقلم الش ...
- اتحاد الأدباء يحتفل بالذكرى الـ 60 لثورة 14 تموز
- سينما فاتن حمامة.. إلى زوال
- عمل سينمائي مصري يتحول إلى -ماتريوشكا-
- الثقافة والانفجار السكاني
- عما ستكون أفلام -الخوذ البيضاء- خارج سوريا
- خمس قنوات على يوتيوب متخصصة في تحليل الأفلام السينيمائية
- صرخة فنية بألمانيا لإنقاذ إرث اليمن الحضاري
- أردني يحول قشة العصير إلى آلة موسيقية..وينجح
- جديدة بسام منصور: -يكفي أن تعبر الليل-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نادية خلوف - صراع مع الأماكن