أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نجيب وهيبي - في الدعوة الى إنتخابات مبكرة في تونس ورهانات اليسار














المزيد.....

في الدعوة الى إنتخابات مبكرة في تونس ورهانات اليسار


محمد نجيب وهيبي

الحوار المتمدن-العدد: 5530 - 2017 / 5 / 24 - 17:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في الدعوة الى الانتخابات التشريعية المبكرة .
تدعوا بعض المكونات السياسية في تونس و على رأسها الجبهة الشعبية الى إنتخابات تشريعية مبكرة تعبيرا منها عن إحتداد الازمة السياسية (أزمة الحكم ) و طلبا لتغيير المشهد السلطوي بآخر أكثر تعبيرا عن الراهن الاجتماعي والسياسي ، وهي من الزاوية السياسية والدستورية دعوة منطقية ومشروعة ، ولكنها أثارت الكثير من ردود الفعل السلبية حتى في صفوف أنصار الداعين لها تخوفا من إعادة توزيع الاوراق لصالح حزب حركة النهضة أو مكونات المنظومة القديمة ، وهو في إعتقادي تخوف غير منطقي في الاوضاع الحالية .
فرغم عدم وجود مراكز دراسات وإستطلاعات للرأي موثوق في حرفيتها ونزاهتها الا أغلب المعطيات الإحصائية تقول بأن حركة النهضة شهدت تراجعا في قوتها الناخبة ، وإهتراءا في رموزها وخطابها الجماهيري كنتيجة منطقية لإكراهات الحكم ، كما أن سطوتها في الجهات الداخلية شهدت بعض الإرتباك نتيجة للصدامات المتكررة بين جماهير الشباب العاطل وأجهزة وخيارات السلطة التي تعبر وتدافع عنها بشكل صريح قيادات النهضة المركزية ، يضاف لهذه العوامل الارتباك السياسي الداخلي في حركة النهضة وبين جمهورها المنتظم إثر قرار المؤتمر الاخير بفصل السياسي عن الدعوي وإنحسار تمويلات الجمعيات الخيرية الرديفة لها ...الخ ، كل هذه العوامل ترجح هجرة جزء واسع من ناخبي النهضة الى مجموعات سياسية أخرى أقرب لها من حيث الخطاب أو السلوك السياسي وأكثر إلتصاقا بمطالب الناس الاجتماعية و هي (حراك شعب الارادة ، التيار الديمقراطي ..الخ ) وهو ما ينعكس نسبيا في تقدم العبويين (سامية ومحمد ) في ترتيب إستطلاعات الرأي ، دون أن يعني هذا إنحسارا هاما لتمثيلية حركة النهضة .
و أما الجبهة الشعبية (شهدت أيضا تقدما في إستطلاعات الرأي ) فمن المرجح أن تشهد هجرة للأصوات من بقايا الصراع بين مشروع تونس و مختلف شقوق نداء تونس ، وخاصة الاصوات المشتتة في الجهات الداخلية ومن مجموعة واسعة من الشباب الحركي ذو الحس اليساري "الثوري" ، الى جانب إمكانية واسعة لاستقطابها لمجموعة من الاصوات التي لن يتحكم فيها حراك الارادة و المؤتمر كنتيجة للغلبة التنظيمية النسبية للجبهة الشعبية ، دون أن نغفل لعب قانون أكبر البقايا لصالح المجموعات السياسية ذات الكتل الانتخابية الضعيفة والمتوسطة التكثر إنضباطا وإرتباطا بمشروعها وقيادتها التنظيمية وهو ما يرجح لارتفاع تمثيلية الجبهة الى جانب تقلص نسبة التشتيت النيابي في المجلس (مستقلين ، احزاب بتمثيل ضعيف ) .
و أما حركة مشروع تونس فستستحوذ على النصيب الاكبر من تركة نداء تونس وإن بتمثيلية أقل من التجربة السابقة وذلك نتيجة لتشتت الاصوات مع إجتذابها لعناصر واسعة من الوطني الحر . وأما المسار الديمقراطي فسيحمل وزر مشاركته في الحكومة لتكون مهمته جد صعبة في إنتزاع أصواته يسارا من مجموع ناخبي الجبهة و يمينا من مجموع ناخبي المشروع خاصة وأنه يقاسمه وينازعه عليها شريكه في الالتحاق بالحكم اي الحزب الجمهوري .
ولذا تبدو الدعوة لانتخابات مبكرة معقولة ومنطقية لتغيير المسهد السياسي وإن من حيث الشكل ليستجيب لمجريات الاحداث اليوم والتغير المفترض في ميزان القوى على الارض ، كما أنها مشروعة من زاوية الاستجاب الى وفاق "صناديقي" وطني يعوض وفاق وثيقة قرطاج المطعون في شرعيته وتمثيليته ويكون ضامنا لوصول الباجي قايد السبسي الى 2019 بشكل سلس بعد تقليم أضافره وتقييد أجنحته دون مخاطر سطوته وعائلته البيولوجية والسياسية على مستقبل السلطة في تونس .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,152,297
- الرئاسية الفرنسية للمرة الاخيرة : ماكرون إستثناء -شكلاني- او ...
- كيف يجب ان نحتفل بالعيد العالمي للعمّال
- إعتصام الكامور تونس : تحرك وطني من أجل التوزيع العادل للثروة ...
- رئاسية فرنسا 2017 بين اليسار واليسار تمهيدا للتغيير الجذري
- الاستفتاء التركي : رغم التصويت بنعم تبخّرت أحلام -السلطان- ا ...
- مهمة الثوريين الملحة : توحيد الصفوف وتوجيه البوصلة رأسا مع ا ...
- الذكرى 17 لوفاة الحبيب بورقيبة : قراءة نقدية في أحداث 2011
- جبهة الانقاذ و التقدم تونس قراء إيجابية لواقع مرير !!
- الانتخابات الفرنسية ورهانات اليسار الاشتراكي مرة أخرى
- -إن الناس يصنعون تاريخهم بيدهم ، إنهم لا يصنعونه على هواهم-
- البنوك العمومية بخير وهي بحاجة الى ترشيد التصرف فيها الى الت ...
- الشاهد : من قائد فريق حكومي الى قائد أركان حرب
- في ملف نشطاء الحركة الطلابية -المفروزين أمنيا -!!
- تمهيدية اليسار الفرنسي... أو خطر اليمين
- نواب الجبهة الشعبية يركنون مرة أخرى لخيار اسناد استقرار المن ...
- بخصوص -الجبهة الجمهورية- : تساؤلات مشروعة حول وحدة -مشروعة - ...
- في الايديولوجيا والتعصب :بين الصراع المشروع وإلغاء الآخر
- هل تدفع السعودية الثمن الاعلى لاغتيال سفير روسيا بتركيا!
- فلتذهب كل سوريا الى الجحيم، ولكن لا تحرقوا حلب!!! او في ضرور ...
- عاش الاتحاد.... وعاش العمال على الفتات


المزيد.....




- مظاهرات لبنان.. سبب استباق باسيل خطاب الحريري وما قاله يثير ...
- صحف بريطانية تناقش -مزاعم استخدام تركيا الكيماوي بسوريا- وتش ...
- برنامج -ما خفي أعظم- يكشف خبايا قائمة -ورلد تشيك- للإرهاب
- محادثات تركية إيرانية حول -نبع السلام-
- الشفق القطبي في الامبراطورية الآشورية
- قبل الاتفاق على الهدنة.. هذه كانت نقطة الخلاف بين بنس وأردوغ ...
- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نجيب وهيبي - في الدعوة الى إنتخابات مبكرة في تونس ورهانات اليسار