أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ظافر اكرم - الجعد بن درهم اضحية الفكر _قراءة في تاريخ محرم














المزيد.....

الجعد بن درهم اضحية الفكر _قراءة في تاريخ محرم


ظافر اكرم

الحوار المتمدن-العدد: 5530 - 2017 / 5 / 24 - 09:31
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الجعد بن درهم اضحية الفكر
قراءة في تاريخ محرم
من مواليد خراسان , اسلم ابوه وصار من موالي بني مروان هاجر بعد ذلك الى دمشق , لتبدا القصة من هناك اذ كان قد سكن حيا من احياء النصارى (المسيح) ويبدو انه ترك فيه اثرا قاده للتفكير الفلسفي والخوض في الفلسفة , حيث الارث الممتد بين مدارس الفلسفة اليونانية والرومانية القديمة اذ اشتبكت الآراء وتقابلت النقاشات ايام كانت دمشق تموج بالفلاسفة وآرائهم ,ولا ينسى ما كان للسريان من اثر في ثقافة الجعد وهم من تحملوا فيما بعد عبأ نقل التراث الفلسفي للحضارات القديمة في عصر العباسيين وتحديدا ايام الخليفة العباسي هارون الرشيد وولده المأمون وبرعوا في ترجمة ذلك التراث فلا ينكر ما لهم من دور في التأثير في افكار الجعد وتوجهاته , ثم ان الاخير التقى في وهب بن منبه احد كبار التابعين واحد اعلام الرواية وصاحب القصص والاخبار الشهيرة في اليمن وقد ترك اثره هو الاخر في الجعد حتى ان الاخير اذا ذهب اليه للقاء اغتسل وقال (اجمع للعقل ) وهي عبارة نقرأ في خفاياها حوارات وتساؤلات مرت عليها الروايات التاريخية مرور الكرام واختزلتها في تساؤلات تدور حول صفات الخالق التي كان الجعد يسال فيها معلمه وهب الذي ينهاه الاخير بحسب الروايات وهنا تتضح اكثر صورة الجعد وهو يلج في مناطق محرمة يعد الولوج فيها من احدى الجرائم , ومع ما كانت تشيعه السلطة من عقيدة جبرية من كون الانسان مجبور على افعاله لا مخير فقد انبثق عن ذلك الاتجاه النفسي والفكري المعارض ويبدو ان ذلك الجو خلق عند الجعد تساؤلات في الكيفية التي يمكن ان يكون الله فيها جابرا للإنسان في ارتكاب المعاصي والاخطاء والمحاسبة عليها فيما بعد وجدير بالذكر ان ذلك العصر لم يخل من امثال الجعد والذين كانوا على رايه امثال ابان بن سمعان او بيان بن سمعان بحسب الروايات والذي لاقى الموت لشيوع افكاره.فهذا هو الجو الذي بزغت فيه روح التساؤل الفلسفي وان تأخر ذلك الجو عند العرب لانشغالهم بالحروب سواء الداخلية او الخارجية ,كما ان عصر الخلافة في شطرها الراشدي وهو عصير الرعيل الاول لم يكن ليسمح بظهور تلك الافكار , كما ان الشعوب التي فتحها العرب بالسيف لم تكن قد استقرت بعد لتتلاقح الافكار مع الوافد الجديد فتظهر فكرا يتردد في بواطن الكتب .
مهما يكن فقد شاع امر الجعد وانتشرت افكاره وهوما يفسر تعقب الامويين لأمره وهنا نقف على تأثير ذلك الامر في نفوس السلطة آنذاك التي جعلت الجعد يهرب ليستقر في الكوفة التي كانت مركزا لمعارضة الحكم الاموي والتي احتضنت ارضها حركات المعارضة والتهبت فيها ابرز الثورات واهمها انذاك , ولا تسعفنا الروايات بان علاقة بين الجعد وممن كان في الكوفة هي التي قادته الى هناك لكن يمكن القول ان اختياره للكوفة ربما اسغب عليه نوعا من الامان النفسي الذي اضافه في مقابل تعقب الامويين له , وفي الكوفة التقى الجعد بالجهم بن صفوان وهو الذي ستتيح له الظروف فيما بعد ان يصبح تلميذا للجعد وناقلا لأفكاره في القدر وخلق القران وفي الكوفة ايضا كانت نهاية الجعد بيد السلطة حيث وقع بيد مطارديه , ولا تنقل الروايات شيئا بعد ذلك الا حادثة توسط ذويه لدى الخليفة الاموي هشام بن عبد الملك في امره الذي كان جوابه ( الا يزال حيا) وهي عبارة يفهم منها الاثر الذي تركه الجعد في نفوس اصحاب القرار انذاك كما انها اشارة وايذنا بقتله وليكون لمقتله رسالة تصل الى كل من تحدثه نفسه بالأيمان بالقدر ولإرهاب من كان في الكوفة من المعارضين ايضا وليصل ارهاب السلطة الى اقصى حدوده فقد اختير عيد الاضحى وهي المناسبة التي تجمع الناس للصلاة وتبادل التهاني وحيث يكون المسجد هو المكان لذلك فقد اختار والي العراق ذلك اليوم بعد صلاة الفجر والجعد بين يديه مخاطبا الحضور ( ايها الناس انصرفوا الى منازلكم وضحوا بارك الله لكم في ضحاياكم فاني مضح بالجعد بن درهم ) وذبحه عند اسفل المنبر
انتهى الجعد صريعا بسيف والي العراق وسالت دماؤه في ارض الكوفة وهو الذي لم يحمل سيفا ولم يعرف عنه انه تامر لقتل خليفة او لتقويض سلطان لكن افكاره سالت فيما بعد حتى تلاقفها كثيرون فظهرت المعتزلة وفرقها وتحركت اجواء التساؤل الفلسفي فازهرت دماء الجعد فكرا ردده ابن رشد قولا : (ان للأفكار اجنحة وهي تطير لأصحابها ) وكان فيما بعد ان برع المعتزلة_ وهم تلاميذ الجعد وان بطريقة غير مباشرة – برعوا في التفسير العقلي حتى اطلق عليهم اهل العقل في الاسلام.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,633,049


المزيد.....




- حمدين صباحي: التعديلات الدستورية الجديدة تهدم أسس الدستور
- كالينينغراد تستضيف مؤتمر -قراءات كانط- الدولي
- ممثلو الحزب الشيوعى الصينى خلال لقاء قيادات أحزاب إشتراكية ب ...
- مشروع تجمع القوى المدنية فى السودان للتوافق حول المرحلة الان ...
- غدًا..المؤتمر العام الثامن لحزب التجمع: جلسة افتتاحية يحضرها ...
- قضية للمناقشة: مسودات عن الاشتراكية
- بيان الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي -الأحد 21 أبريل 2019
- “الأهالي” تنشر 50 صورة من إجتماع قيادات الحزب الشيوعي الصيني ...
- الى الشارع
- بوتين يلتقي السيسي 26 أبريل في الصين


المزيد.....

- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - ظافر اكرم - الجعد بن درهم اضحية الفكر _قراءة في تاريخ محرم