أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - قانون ازدراء الاديان المصري... لمصلحة من ؟














المزيد.....

قانون ازدراء الاديان المصري... لمصلحة من ؟


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5529 - 2017 / 5 / 23 - 23:32
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في مصر شرع قانون ازدراء الاديان ، وتم محاكمة عدد من المفكرين المسلمين و عدد من المسيحيين بهذا القانون بتهمة ازدراء الدين الاسلامي ، ولم يحاكم اي مسلم لازدراءه بالمسيحية سوى شخص واحد حسب معلوماتي هو ألشيخ ابو اسلام ، لأنه وقف في ساحة عامة و مزق الانجيل اما الناس و القى كلمة علنية قال فيها انه الانجيل محرف وسيجعل حفيده يبول على هذا الانجيل .
اما بقية الاحكام فقد صدرت ضد المفكرالاسلامي اسلام بحيري بحبسه لمدة سنة واحدة ، والشيخ الازهري محمد عبد الله نصر حبس خمسة سنوات ، والذين قالا دفاعا عن الاسلام ان معظم ما جاء في صحيح البخاري و صحيح مسلم وكتب التراث القديمة هي اقوال ملفقة لا صحة لها، تم تأليفها و وضعها في زمن العباسيين وبعد وفاة نبي الاسلام باكثر من 250 عاما . وهي تسيئ للاسلام ونبيه . كما صدر الحكم ضد عدد من الأطفال المسيحيين في مصر بالحبس خمس سنوات لقيامهم بتمثيل طريقة ذبح داعش لضحاياها وقطع رقابهم .
وحكم بموجب هذا القانون على الكاتبة فاطمة ناعوت بالحبس ثلاث سنين و الغرامة مع وقف التنفيذ .
تم تفصيل تشريع هذا القانون لتكميم الافواه و واخافة الناس بالخصوص لمن يهين الذات الالهية وينتقد الاسلام او القرآن اويسيئ للنبي .
الله لا يحتاج الى من يدافع عنه بقانون وضعي ، فهو الجبار المنتقم القوي ، وليس الاله الضعيف . وله الحساب يوم الدين وليس للبشر .
والدفاع عن دين ما ، دلالة على ضعف هذا الدين وهشاشته امام النقد والدراسة العلمية .
المسلمين لهم مطلق الحرية في نقد الاديان الغير اسلامية ، مستندين الى القرآن و السنة الذي يكفر اليهود و النصارى، و يتهمون بلا دليل الكتاب المقدس (التوراة والانجيل) بالتحريف ويوجهون لهما الاهانة ، وبقية الاديان اعتبرت ملغاة ومنسوخة بالاسلام ، والقرآن نسخ كل الكتب السماوية الاخرى. وان الاسلام خاتم الاديان واقربها عند الله وان المسلمين خير امة اخرجت للناس و باقي البشر كلهم كفرة و ملحدين و زنادقة لأنهم لا يعترفون بالاسلام ولا بالقرآن و لا بنبيه رسولا من عند الله . اي تم بالاسلام الغاء الاديان الاخرى وحرية العقيدة عند كل البشر . ومن لا يؤمن بالاسلام اما يدفع الجزية او يقاتل .
ومن يزدري الاسلام يتم محاكمته والحجر على افكاره ، هذا ان لم يُقتل بيد احد الغوغاء الارهابيين برصاصة موجهه كفرج فودة او بطعنة سكين غادرة كنجيب محفوظ ، او يُعدم شنقا بحكم قضائي، كما حكم على المفكر الاسلامي محمد محمود طه بالاعدام شنقا في السودان .
الاسلام والمسلمون ينتقدون كل الاديان براحتهم وبكامل حريتهم ، لكن الويل والثبور لمن ينتقد الاسلام او ينقد القرآن او يسيئ الى النبي و تاريخه . سيقيمون الدنيا عليه ولا يقعدوها.
لو سب احد السنة في مصر الشيعة او البهائية علنا، لا تُرفع عليه قضية ، ولو سب الشيوخ وكفروا اليهودية واليهود والمسيحية والمسيحيين وهذا يحدث كل يوم في الفضائيات و من على منابر المساجد ، فلن يحال الى المحاكم بتهمة ازدراء الاديان ، لأنه يتسلح بألايات القرآنية ويقول ان الله كفرهم في القرآن وليس هو . كما فعلها مؤخرا الشيخ سالم عبد الجليل.
فاي قاضي سيجرؤ للوقوف ضد كلام الله والقرآن وسنة النبي وينصف المدّعي الغير مسلم ؟ رغم ان القانون والدستور يقول - على الورق فقط - ان المواطنين سواسية امام القانون . سيكون الحق دائما بجانب المسلم، ولهذا يحتمي الشيوخ السلفيين والاخوان المسلمين و المتطرفين منهم بالقانون لتفريغ سموم الحقد والكراهية والتفرقة ضد مواطنيهم الاقباط دون خوف من ملاحقة القانون لهم . فقانون ازدراء الاديان المصري مصمم ضد من يزدري الاسلام السني فقط .
وثيقة حقوق الانسان التي اصدرتها الامم المتحدة ، تمنح الانسان اينما كان في العالم ، حرية الفكر والاعتقاد واختيار الدين او تبديله ، وممارسة الصلاة والشعائر الدينية بكل حرية ولا يحق لأحد منعه فردا او جماعة ، ولايجوز التفرقة بين المواطنين بسبب الدين او المذهب او الجنس او اللون او العِرق . بينما شريعة الاسلام تقول من بدل دينه فأقتلوه . ولا يسمح بزواج المسيحي او اليهودي من مسلمة الا بعد اشهار اسلامه ، لكن يجوز العكس .
التاريخ الحديث يشهد ان الكثير من المفكرين والكتاب المسلمين تم قتلهم او محاولة اغتيالهم بسبب نقدهم للاسلام اوالقرآن ، او لكتابة رواية او قصة يعتبروها مسيئة للاسلام او نبيه . فقد تم تكفير الاديب طه حسين على كتاب الفه، و شُنق المفكر الاسلامي محمد محمود طه ، لفكره التقدمي ، وجرت محاولة اغتيال الروائي والاديب نجيب محفوظ على رواية اولاد حارتنا واهدَرَ الخميني دم الكاتب الباكستاني سلمان رشدي ، وكفّر الازهر المفكر نصر حامد ابو زيد و طلب تفريقه من زوجته ، ونفذ احد المجرمين المؤجرين اغتيال المفكر فرج فودة . ولازال هناك الكثير من المفكرين الشجعان من الذين ينتقدون الاسلام بعلمية و مهنية متدبرين ودارسين للقرآن وكتب التراث الاسلامي امثال حامد عبد الصمد و رشيد المغربي والاخ وحيد والقمص زكريا و الدكتور سامي الذيب وغيرهم كثيرون .
في الوقت الذي توقع الدول الاسلامية والعربية على الميثاق العالمي لحقوق الانسان موافقة على بنوده ، تضع تلك الدول في دساتيرها بأن الشريعة الاسلامية هي مصدر التشريع ، ودين الدولة الاسلام . و من هنا تبدا التفرقة والتمييز دينيا بين المواطنين . وينحاز القضاء للمسلمين ضد غيرهم . فلصالح منْ شرع قانون ازدراء الاديان في مصر ؟

















رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,623,010
- هل مؤسس الارهاب يكافح الارهاب !
- رسالة الى الشيخ سالم عبد الجليل
- الشيخ سالم عبد الجليل والعقيدة الفاسدة
- ديكتاتورية نبي
- من هو يسوع المسيح ؟
- هل انصف القرآن المسيحيين
- الرد على مقال حسن محسن رمضان (مغالطات يسوع المنطقية) - الجزء ...
- داعش ينتقم من اقباط مصر بتفجير كنيستين
- الاسلام كما عرفته
- اصلاح العنف في الاسلام
- الاسلام والكتب المقدسة
- نظرة الاسلام للاديان الاخرى
- الخمر في الاسلام
- ان تجلى الله وصار انسانا - الجزء 3
- لو تجلى الله وصار انسانا - الجزء 2
- لو تجلى الله وصار انسانا
- بعد تهجير مسيحيي العراق جاء دور اقباط مصر
- الاديان الاخرى بنظر الاسلام
- اهداف نبوة محمد - من التراث الاسلامي
- الالحاد مرض العصر الحديث


المزيد.....




- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل
- السلطات الفرنسية تغلق -جمعية الزهراء- الشيعية في البلاد
- إدلب... -جبهة النصرة- الإرهابية تستولى على عقارات مسيحيين
- الهندوس يغيرون اسم مدينة إسلامية عمرها 4 قرون بالهند
- واشنطن تخصص أموالا للجماعات الدينية المضطهدة في العراق
- الكنيسة الأرثوذكسية الروسية لا تستبعد تعليق مشاركتها في -قدا ...
- الكرملين يتابع بقلق تطورات الأوضاع بين الكنيسة الروسية الأرث ...
- بين موائد الصائمين المسلمين والمسيحيين .. ما هو أصل الفتوش؟ ...
- مفتى فلسطين في مؤتمر الإفتاء: الأموات في قبورهن تأذوا من الم ...
- مفتى لبنان: تجديد الفتوى ضرورة من ضروريات العصر


المزيد.....

- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري
- الإعجاز العلمي تحت المجهر / حمزة رستناوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - قانون ازدراء الاديان المصري... لمصلحة من ؟