أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - في البدء كان الكلمة














المزيد.....

في البدء كان الكلمة


نعيم إيليا
الحوار المتمدن-العدد: 5527 - 2017 / 5 / 21 - 16:55
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


من المشكلات التي واجهت الفلسفة الماركسية - وما فتئت - مشكلة التجريد. إنها مشكلة ما زالت الفلسفة الماركسية عاجزة عن إيجاد حل لها. وقد يمكن أن يقال، في أحسن الأحوال: إن الماركسية، ظلت تراوح، وهي بإزاء هذه المشكلة، بين المثالية والمادية، بين التأملية والعلمية.
ما معنى التجريد فلسفياً؟
التجريد هو تحويل الذهن موجوداً مادياً ما إلى كلمة منطوقة لها دلالة أو معنى يرجع إلى ذلك الموجود، وينبه إليه: كأن تحول القلم الحقيقي بصورته المادية المحسوسة المعلومة، إلى كلمة مؤلفة من أصوات يتبع بعضها بعضاً بتسلسل: ق. ل. م. ويعمل الذهن (الدماغ) على تخزين الكلمة في الذاكرة. والذاكرة حيز في الدماغ يكاد يماثل في وظيفته الحيز الموجود في الكومبيوتر هذا الذي صنع ليحفظ المعلومات والبرامج والصور، تمام المماثلة.
ولكن ما عسى أن يكون هذا الشيء الذي جرده الذهن عن شيء مادي محسوس، وحوله إلى كلمة ثم ادخره في الذاكرة؟
هل هو شيء مادي أم هو شيء لامادي؟ وكيف نعلم – إن اختلفنا في تحديده – أنه هذا وليس ذياك؟
يرى الماركسيون، رغم ماديتهم، أن المجرَّد صورة الشيء الذهنية، ولكن هذه الصورة، ليست حقيقية أي ليست مادية. إن صورة القلم في الذهن هي مجرد صورة ذهنية لهذا القلم عارية من المادة وشوائبها عرياً تاماً وإن كان أصل الصورة هذه مادياً؛ مما يستتبع، على هذا التقدير، نتيجة هي أن وجود القلم في الذاكرة، ليس وجوداً له على الحقيقة، مثل حقيقة وجوده المادي في الواقع؛ إذ لا يمكن أن يكون في الذاكرة قلم حقيقي بمادته، وإنما الموجود فيها فكرة القلم، صورته الذهنية.
ومن المعلوم أن الفلسفة الماركسية تقدم المادة على الفكر. فالأصل فيها المادة، ومن المادة تنبثق الأفكار. وهي نظرة تكاد تضارع نظرة هِركليت الذي كان يرى أن أصل الوجود مادة النار منها تتوقد كل الموجودات والأفكار. غير أن الماركسية لا تتحرى أمر الصورة المجردة، أو الفكرة المأخوذة عن الأشياء: ما هي؟
لذا فمن غير المجدي أن يسأل المرء عن حقيقة الصورة المجردة للأشياء المادية في الماركسية؛ لأنه ليس في وسع الماركسية أن تقدم له عن هذه الصورة جواباً إلا أنها فكر، صورة، وكفى! وهذا من باب تفسير الشيء بالشيء، كتفسير الماء بالماء، والنار بالنار، وهو أمر مبتذل مردود.
وإذ ينعى الماركسيون على المثاليين القائلين بأن الفكر أصل الموجودات، يقرون في الوقت ذاته بوجود الفكر بصورةٍ – إن جاز التعبير، فليس للفكر صورة – لامادية، من غير أن ينتبهوا إلى أنهم بإقرارهم بوجود صورة لامادية للأشياء، يطعنون بمبدأ المادية الذي هو أسّ فلسفتهم وينقضونه. وهذا مما يجيز طرح السؤال: ما هو الفرق بين المادية والمثالية إذاً؟
ما هو الفرق بين قول من يقول: في البدء كان الكلمة، وبين قول من يقول: الصورة المجردة للأشياء ليس لها وجود مادي في الدماغ.. فما هي سوى فكر مجرد عن المادة؟
فإن كلا القولين ينتهي إلى معنى واحد؛ إلى معنى التجرد التام عن المادة. والتجرد التام عن المادة، مفهوم أشبه ما يكون بمفهوم الروح. فهل لمفهوم الروح يا ترى، وجود منفصل عن المادة، ليكون للفكر بالمقابل وجود منفصل عن المادة أو ليكون له وجود لامادي؟
العلم، جهينة. وعند جهينة الخبر اليقين.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,532,673
- رجع الكلام على ما تقدم من القول في المعنى
- لاهوت التنزيه
- مناظرة المسيحي والمسلم
- قصة التحولات الفجائية 7
- قصة التحولات الفجائية 6
- قصة التحولات الفجائية 5
- قصة التحولات الفجائية 4
- قصة التحولات الفجائية 3
- قصة التحولات الفجائية 2
- قصة التحولات الفجائية
- قضية الفعل (جَبَرَ) بين العقاد وجبران
- ذهان رويدة سالم 4
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 3
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون 2
- ذهان رويدة سالم على منهج الأورغانون
- العرقيون
- حلم فرانتس كافكا
- محاورة المؤرخ شلومو زاند
- حديث الروح والمادة
- ديالكتيك الدين والدَّيِّن


المزيد.....




- احتفالات كردية بدخول حزب ديمرتاش البرلمان التركي
- -ناستي ناش- بطل العالم من جديد في مصارعة أصابع القدم
- كيف تهدم تركيا الدولة السورية
- خرج من السجن وأعادته زوجته بعد أقل من ساعتين!
- -بقايا مجرة- نادرة قد تكشف أسرار تشكل الكون!
- اختطاف نجل دبلوماسي ليبي في كييف
- مصر تسقط الجنسية عن مواطن حمل جنسية دولة عربية أخرى دون مواف ...
- الاتحاد الأوروبي مستعد لتوسيع مساعداته لليمن
- تدريبات -ميدوزا 6- تبدأ قرب السواحل المصرية
- سوريون يتحدون التقاليد ويؤدون عروضا راقصة في شوارع اللاذقي ...


المزيد.....

- مميزات كل من المدينة الفاضلة والمدينة الضالة لدى الفارابي / موسى برلال
- رياضة كرة القدم.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- المعرفة عند أرسطو / عامر عبد زيد
- الفن والسلطة والسياسة : هيدجر ، عن المؤامرة والشعر / رمضان الصباغ
- القيم الفنية والجمالية فى الموقف الاكسيولوجى / رمضان الصباغ
- جينالوجيا مفهوم الثقافة كآلية لتهذيب الإنسان / نورالدين ايت المقدم
- ( قلق الوجود والجمال المطلق ( ما بعد لعنة الجسد وغواية الحض ... / أنس نادر
- الحوار العظيم- محاكاة في تناقض الإنجاز الإنساني / معتز نادر
- سلسلة الأفكار المحرمة / محمد مصري
- في التفسيرات البيولوجية لتقسيم الأدوار الإجتماعية على أساس ا ... / محمود رشيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - نعيم إيليا - في البدء كان الكلمة