أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فاضل الحّاج محمّد - بالمصانع والمدارس تبنى البلدان لا بالجوامع














المزيد.....

بالمصانع والمدارس تبنى البلدان لا بالجوامع


فاضل الحّاج محمّد
الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 02:14
المحور: ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة
    


بالمصانع والمدارس تبنى البلدان لا بالجوامع ...
-----
داعش سينتهي قريباً في البلد وعلينا التفكير جدياً بالتفكير لمرحلة مابعد داعش ليس سياسياً بل أقتصادياً ، لنبحث وبجدية أكثر عن أسباب أنحراف وأنجراف شبابنا نحو التطرف والارهاب والجريمة ، فأغلب الذين انحرفوا ربمّا بحثوا عن المال في ظل ظروفٍ معيشيةٍ قاسية أجبرت وطأتها على الالتحاق بتلك المجاميع الارهابية رغم عدم قناعتهم الأنسانية بها لكن أستغلال العوز وتوظيف العامل الديني لزرع الكراهية في نفوسهم هو من صيرهم قنبلة في خاصرة الوطن ، وتم أستغلال طاقاتهم بصورة بشعة ،أذن علينا أن نلتفت قليلاً ونراجع مامضى فالحاجة والعوز تدفع الشباب لأرتكاب الجرائم في سبيل الحصول على المال ، علينا أذن أن نوفر لهم فرص العمل حتى لاينجرفوا مرة اخرى ، وعلينا الأستفادة من التجارب فالفقر أساس الارهاب ، وكثير من البلدان مرت بما مر علينا من حروب أهلية عصفت بها وأهلكت زرعها ونسلها ، لكنهم أستفاقوا وعادوا وعمروا بلدانهم ، لكن كيف ؟
بالاقتصاد وتوفير سبيل العيش الكريم لأبنائهم وشبابهم هذا هو الحل السليم وبعده تأتى الحلول الاخرى ، أذن علينا أن نبدء من جديد لبناء وطننا وبناءه يبتدء من تحريك عجلة الأقتصاد المتوقفة من سنين ، فبناء وتشغيل المعامل والمصانع وأستثمار طاقات الشباب بها ودعمها مالياً ومعنوياً هو الكفيل بالنهوض بالبلد ، وبعدها لانحتاج لحملات توعية بمخاطر الأرهاب وسواه لانه سيذوب تلقائياً بمجرد توفير فرص العمل للشباب وتوفر أسباب الحيّاة الكريمة لهم ولعوائلهم.
نحتاج الى أطلاق حملة وطنية لانشاء المصانع ومعامل جديدة وأعادة تشغيل القديمة منها أستثماراً أو قطاع مختلط ، فالاوطان تبنى بالمصانع لا بالمعابد ، ولكي تستوعب المزيد من شبابنا العاطلين عن العمل حتى لاينحرفوا بين مساري المخدرات والجريمة والأرهاب ،
والعمل على دعمها مادياً وتشجيعها معنوياً وتطويرها رقابياً ، فالصناعات بالاغلب لم تعد بالصعوبة السابقة كما نعرف فالتجميع بالنسبة للصناعات الثقيلة اصبح سمة الصناعة الحاضرة ، اما الصناعات الخفيفة فنحن السابقون لها من دول الجوار ، فليس من المعقول اننا لازلنا نستورد جلافة الصحون او حلفة المبردة او زيت الطعام واغلب الدول المحيطة ماعاادت تستورد من الخارج الا النزر القليل من احتاجاتها الا نحن نستورد كل شي من الابرة حتى السبلت...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحق المطلّق ضلّال..!


المزيد.....




- 3 صفات في شريكك تؤدي للخيانة...منها الزواج المبكر
- عادل الكلباني: دور السينما قادمة الى السعودية.. ويمكن للمرأة ...
- حكايات «#أنا_كمان» تعيد فتح ملف التحرش الجنسي
- هل لدى النساء مشكلة مع الرياضة؟
- ثلاثة شبان عرب يتناوبون على اغتصاب امرأة -معاقة-
- تحسبا لحوادث سيارات النساء...السعودية تعتزم نشر شرطيات
- محكمة كندية تبرئ فلسطيني من تهمة اغتصاب زوجته
- محكمة كندية تبرئ فلسطيني من تهمة اغتصاب زوجته
- اتهام المفكر الإسلامي طارق رمضان بالاغتصاب يشغل الصحف البريط ...
- طارق رمضان ينفي تهمة الاغتصاب الموجهة إليه


المزيد.....

- كلام الناس، وكلام الواقع... أية علاقة؟.. بقلم محمد الحنفي / محمد الحنفي
- ظاهرة التحرش..انتكاك لجسد مصر / فتحى سيد فرج
- الآبنة الضالة و اما بعد / أماني ميخائيل النجار
- مناظرة أبي سعد السيرافي النحوي ومتّى بن يونس المنطقي ببغداد ... / محمد الإحسايني
- المرأة والمتغيرات العصرية الجديدة في منطقتنا العربية ؟ / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف فكري وسياسي واجتماعي لمناهضة العنف ضد المرأة - فاضل الحّاج محمّد - بالمصانع والمدارس تبنى البلدان لا بالجوامع