أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - بين دُبي والقاهرة محمد دحلان














المزيد.....

بين دُبي والقاهرة محمد دحلان


منار مهدي
الحوار المتمدن-العدد: 5524 - 2017 / 5 / 18 - 23:51
المحور: القضية الفلسطينية
    


محمد دحلان القائد العام للتيار الإصلاحي الفتحاوي في القاهرة، لبحث سبل دعم قضية الأسرى الفلسطينيين مع المسؤولين المصريين بعد اليوم الثاني والثلاثين لإضرابهم عن الطعام في السجون والمُعتقلات الإسرائيلية، وبعد أكثر من شهرين على إغلاق معبر رفح البري المُتزامن مع خطوات التصعيد ضد قطاع غزة من قبل محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية التي هضمت نفسها ومُبررات وجودها عندما اِنتهت إلى سلطة اِعتمادية بشكل مطلق، بحيث بات يُشكل اِستمراريتها كسلطة دائمة عائقاً أمام ضرورة إنهاء الاِحتلال العنصري.

ولا يقف الأمر هنا، فالمشروع الصهيوني التوسعي مفتوح الشهية على قضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية والقدس، لم ولن يقف عند فلسطين وحدودها، بل سيصل إلى أبعد من ذلك، وعندها سيصبح أي حديث عن تحرر وطني تم إنجازه من قبيل الوهم السياسي.

لذلك علينا الاِنتباه والأخذ بعين الاِعتبار للثمن الذي يمكن دفعه مقابل تحقيق وهم عباس وإنجاز لُيونة وثيقة حركة حماس السياسية، إلى جانب حراك دحلان الذي يعتقد أنه يحمل للشعب الفلسطيني، وسيما لقطاع غزة مشروع الإنقاذ الوطني والإنساني عبر دَبي القاهرة المشغولة في فك شيفرة تعقيداتها الأمنية والاِقتصادية.

مع أنه لا يزال لدينا الكثير من الشكوك والتساؤلات حول من..؟؟ طلب من..؟؟ في هذه الزيارة العاجلة لمصر، مع ذلك نأمل أن لا تكون هذه الشكوك في محلها، وأن يثبت دحلان عدم صحتها بعد طرح هذا السؤال الذي لا يبحث عن إجابات بقدر ما هو للتحذير فقط.

هل دحلان قادر بعد هذا الغياب عن الفعل الفلسطيني الحقيقي أن يعود من جديد لإقناع الفلسطينيين بأنه يستطيع العمل من أجلهم وفق دوافع دحلان السياسية الفلسطينية، وليست المصرية..؟!!؟

ملاحظة: قراءة الموضوع بموضوعية يضع الجميع في المسار الصحيح.

تنويه: التجربة الفلسطينية ناضجة .. ولا تخضع للمُغامرات.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,059,316,864
- الحُقوق المشروعة .. تُنتزع ولا تُوهب
- مروان البرغوثي قضية وطن
- أسئلة فتحاوية عاجلة
- تركيا في مواجهة المعادلة الصعبة
- فتح -محمود عباس- انتحار وطني
- من أجل فلسطين.. وطنًا.. وشعبًا
- المبادرة المصرية بين الرفض والتعديل
- حرب تقليم الأظافر في غزة
- الشعب الفلسطيني حالة انتظار لن تدوم
- يا أنا أينَ أنتَ بعد السنينِ ؟؟؟؟؟؟
- تقاسم الفشل الفلسطيني مضيعة للوقت
- دمشق وصراع الشرعيات المفقودة
- مصالحة فلسطينية ثلاثية الأبعاد
- مفاتيح حل السلطة الفلسطينية أين ..؟؟
- المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار
- خطوات فلسطينية بين العبور والمناورة
- سيادة الرئيس اِغتنم الفرصة..؟!؟
- التيار الوطني الفتحاوي نهضة مُتجددة لفتح
- حماس لمصر.. الحصار طريق الانتصار
- طرد قيادة رام الله طريق الحل الفلسطيني..؟!؟


المزيد.....




- فرنسا: سترات صفروات تضع الحكومة أمام اختبارات
- تعيين الفرنسي تييري بولوريه مديرا منتدبا لشركة رينو وغصن يظل ...
- واشنطن تدين اعتداء كابل
- ترامب يقدم ردودا خطية للمحقق مولر
- واشنطن بوست تطالب الكونغرس بالتحرك: رد ترامب على مقتل خاشقجي ...
- دول غربية تهدد بالإنسحاب من الأنتربول في حال انتخاب الجنرال ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...
- لأنهم مروا بنفس المحنة.. رسائل تعاطف من الشباب اليوناني تضام ...
- بعد بيان ترامب الداعم للرياض، الديمقراطيون يدعون لفرض عقوبات ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - منار مهدي - بين دُبي والقاهرة محمد دحلان