أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هفال عارف برواري - صلاح الدين الأيوبي الكردي ( نبذه مختصره عنه)















المزيد.....

صلاح الدين الأيوبي الكردي ( نبذه مختصره عنه)


هفال عارف برواري

الحوار المتمدن-العدد: 5522 - 2017 / 5 / 16 - 03:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كثُر الحديث عن صلاح الدين الأيوبي
والتشفي منه في مصر ولها جوانبها السياسية منها الاستراتيجية الجديدة في مصر والزحف الإستسلامي نحو اسرائيل!
وفتح باب للإمتداد الشيعي من جديد؟
صلاح الدين هو من أشهر القيادات الإسلامية الذي تحدث عنه الشرق والغرب
ومن هؤلاء الغرب الذين أنصفوه
المؤرخ الصليبي المعاصر ل صلاح الدين
المؤرخ البيزنطي نيكتاس خونياتس
مؤرخ سقوط الامبراطورية الرومانية
ادوارد جيبون
المؤرخ البريطاني هاملتون جب
المؤرخ الروسي ميخائيل زابوروف
المؤرخ الفرنسي كلود كاهن
وغيرهم كثر
أما السب والشتم دون تقديم أي أدلة أو بيّنة فهذا من الحقد الدفين والكراهية الشديدة الذي لايتسم به أي باحث او يعتبر نفسه مثقفاً
----
وهذا لايعني أنه كان قديساً لايمكن إنتقاده
لكن بشرط أن يتم وضعه في سياقه التاريخي
فهو كان إبن ذاك التاريخ الذي كان يتسم بدولة الآبائية والإعتماد على مبدأ الأنساب في الحكم،،،،،
ورث الدولة الزنكية وأسس الدولة الأيوبية وتركها لأولاده الذين لم يحفظوا تركته ؟
وكان مصيرها الى زوال كباقي الدول التي تم تأسيسها على هذا المنوال .....
واليكم مختصر عنه وما قدمه في ذاك الزمان

هو أكثر شخصية أسلامية معروفة في العالم بعد الرسول (ص)
الملك الناصر أبو المظفر يوسف بن أيوب (532 - 589 هـ ) صلاح الدين والدنيا
وكان من ألقابه خادم الحرمين ؟ وكان يسمى في الخطبة ويدعو له ,,,
وهو لم يحج !! لعدم استطاعته وانشغاله بالجهاد ...........!

* يرجع نسب الأيوبيين إلى أيوب بن شاذي بن مروان بن يعقوب الدونيى، المولود ببلدة دوين على أطراف أذربيجان مع جورجيا من أهل مدينة دوين في أرمينيا من أسرة كردية عريقة الأصل

* ولد في تكريت بالعراق في ليلة مغادرة والده نجم الدين أيوب قلعة تكريت الى دمشق حينما كان واليًا عليها، وقد انتقل اليها لشهرته وخبرته بالادارة

* ثمة تشابه كبير بين حال الأمة الإسلامية اليوم وحالها في عصر صلاح الدين الأيوبي، حيث الانقسامات والصراعات الداخلية تشدد في ذلك الوقت، وكثرت التهديدات الخارجية من قبل الصليبيين والتتار، وانتشرت حالات الفقر والاضطرابات والفوضى في أوساط المجتمعات الإسلامية.
وكل هذه المظاهر وغيرها كثير كانت نتيجة ضعف الخلافة العباسية وتفتت بلاد المسلمين بين الدويلات التي استغلت ضعف الخلافة فأسست لنفسها أنظمة حكم خاصة بها..إضافة إلى ظاهرة الاستعانة بالأعداء في تصفية الحسابات الداخلية بين المسلمين.
وفي ظل هذه الأوضاع أصبحت الأمة الإسلامية عرضة للسقوط والانهيار بيد الغزو الخارجي الذي كان قد بدأ يزحف على بلاد المسلمين من كل جانب.
ولمعالجة هذا الوضع كان لابد من أمرين:
1-قائد مسلم يتميز بصفات الصلاح والنجاح
2- ومنهج إسلامي يسير يكون مناراً يسترشد به ذلك القائد..
بحيث تكون عملية إصلاح الأمة قائمة على أسس صحيحة وسليمة وقوية في شتى الجوانب..وهذا كان عليه صلاح الدين الأيوبي الذي انطلق نحو إعادة بناء الأمة بدءاً من الداخل.. فكانت الإصلاحات تستهدف مكامن الخلل ومواطن الوباء، حاملاً العلاج الرباني الشافي.
وفيما يلي نبذة عن منهج صلاح الدين في عملية التغيير والإصلاح داخل الأمة الإسلاميةو خارجها

** من ملامح شخصيته :
الذي تعلم الادارة من ابيه ...والشجاعة من عمه شێركو ...والاهداف الاستراتيجية من أستاذه نورالدين زنكي

1- شغفه بالجهاد،

2- حرصه على العدل، وكان الأمراء والوزراء من قبل يتسلطون على الناس في أموالهم
وأراضيهم، والملوك يسمحون لهم بذلك إرضاءً لهم وحتى تبقى طاعتهم.

3- كذلك زهده في الدنيا ولذلك لم يخلف أموالاً ولا أملاكًا لجوده وكرمه وإحسانه إلى أمرائه وغيرهم، وحتى إلى أعدائه، وكان متقللاً في ملبسه، ومأكله، ومركبه، وكان لا يلبس إلا القطن والكتان والصوف.

4- اهتمامه بالعلوم في اللغة والأدب وأيام الناس، وكان يحفظ ديوان الحماسة لأبي تمام

5- إنشاء المدارس العلمية في جميع المدن التي كانت تحت سلطانه في مصر ودمشق والموصل وبيت المقدس،وقف أراضي زراعية وبيوتاً وحوانيت على المدارس

6- كان مواظباً على الصلوات في أوقاتها في الجماعة، يقال: إنه لم تفته الجماعة في صلاة قبل وفاته بدهر طويل، حتى ولا في مرض موته، كان يدخل الإمام فيصلي به،

7- وكان رقيق القلب سريع الدمعة عند سماع القرآن الكريم، والحديث الشريف.

8- وكان ضحوك الوجه كثير البشر، لا يتضجر من خير يفعله، شديد المصابرة على الخيرات والطاعات.

من القابه :
( الملك الاجل - فخر الملة - عماد الدولة - ناصر الاسلام - ألب(بمعنى الاسد) غازي - تاج الملوك والسلاطين - قاهر الكفرة والمشركين - قاهر الخوارج والمرتدين )....


يعتبر هو محرر بيت المقدس ....ومؤسس الدولة الايوبية التي ضم
اليها ( مصر - الشام وصولاً الى الجزيرة -الحجاز - اليمن)

يقول الله في كتابه ((لقد انزلنا اليكم كتاباًفيه ذكركم افلا تعقلون )).....اي فيه عزكم وشرفكم

* وهو يعتبر خريج المدرسة الزنكية حيث تعلم على يد (نور الدين زنكي )وهومن أصول سلاجقة الترك

* والذي هو بدوره ورث السلطنة من ابيه (عماد الدين زنكي )الذي كان صاحب فكرة توحيدصفوف الامة من الشام الى مصر لكي يقاوموا الغزو الصليبي المستعمر في البلاد ولكنه اغتيل غيلة ًعلى يد عملاء الصليبيين من الفكر الباطني المستشري والذي كان حافاء لهم ؟

* وقام نور الدين زنكي الملقب بالشهيدبتطبيق مشروع ابيه على الارض حيث بدأ بفكرة فتح المداس لتوعية الامة وخطا خطوات عملية لتنفيذ مشروع التوحيد ,,
,حيث أمر صلاح الدين وعمه شيركو للذهاب الى مصر كونها تمثل الدولة المحورية والاستراتيجية في المنطقة والتي كانت بيد الفاطميين ، نقطة ضعف المسلمين وكانت متحالفة مع الصليبيين !وقد ناهز عمرها ال200 عام
* وهناك وبعد وفاة عمه شيركو ثم وفاة الملك العاضد ....تولى صلاح الدين زمام الامور في مصر الذي كان له خبرة ادارية

* تعلم على يد والده الادارة والحكمة والخبرةالعسكرية والشجاعة تعلمها من عمه شيركو
أما الخبرة الاستراتيجية فقد تعلمها من معلمه السياسي والملهم (نور الدين زنكي) ...

من اعماله :

الشؤون الداخلية
1- فتح المدارس السنية لاحياء السنة وبعث روح الجهاد والتصدي للفكر الباطني الذي كان مسيطراً وكانت هذه الفكرة من اسباب تراجعها السياسي كقوة لها ثقلها
2- فتح المدارس والتكيات الصوفية التي تمثل الجانب العاطفي للشعب
3- تفعيل دور العلماء والفقهاء والمستشاريين والاعتماد عليهم امثال (القاضي الفاضل –ابن شداد-عيسى الهكاري –وافكار العز بن عبد السلام وابو حامد الغزالي لرفع سقف الروح والهمة والجهاد
4- بناء المستشفيات والتكيات
5- الاهتمام بالتجارة والصناعة والزراعة ....والتجارة حتى مع الاوروبيين الذين لم يكون في صراع معهم ؟؟
6- بناء القلاع والاسوار (القاهرة – اسيوط – الاسكندرية)
7- اتباع النظام اللامركزي .....!
8- تطوير المنظومة العسكرية ....واتباع اللا مركزية حتى في العسكرة ؟؟؟بل اعطاء قطاعات من الاراضي للامراء مقابل دعم الجيش الموكل له


الشؤون الخارجية :

بعد وفاة نورالدين زنكي الذي ترك ولداً صغيراً بحيث لم يكن باستطاعته ادارة الدولة وكان عرضةً للإستغلال من قبل المستغلين ؟مما ادى الى تفتت مملكة الزنكيين وكان فيه تهديد لفشل مشروعه في التوحيد مما ادى الى تدخل صلاح الدين الايوبي والقيام بالتقدم الى دمشق والسيطرة على الحكم الزنكي لاستتباب الامن ولتحقيق مشروع استاذه في التوحد ولكن تحت حكم الايوبيين ,,,,,,,,

1-ضم دمشق اليه
2- ضم حلب
3- ضم ديار بكر والجزيرة ونصيبين وسنجار
4- انضمام موصل اليه ولكن كحلف لعدم استطاعته في الحكم المطلق عليها
5- القيام بتطمين الخليفة العباس لكي لايؤلب عليه من قبل الحاقدين ؟
6-السيطرة على اليمن والحجاز ومكة والمدينة والسيطرة على البحر الاحمر لتجنب الحملات المفاجئة من الصليبيين .....وحينها لقب بخادم الحرمين

7- الهدنة والمعاهدات مع بعض الصليبيين وذلك للتفرغ بتوحيد جبهة الداخل
9- التحالف مع سلاجقة الروم .....

وبعد 12 سنة تمكن من تشكيل جبهةاسلامية موحدة

ومنها كانت معركة حطين الفيصلية ,,,,,,

ومن ثم استرداد اولى القبلتين ومسرى الرسول (ص) بيت المقدس الشريف

في 27/رجب /583هجرية ,,,,,بعد 88 سنة من الاحتلال................رفع الاذان (الله اكبر)
فوق اسوار القدس

ومن همته بعد كبر سنه انه قد قال قولته انه لولم ارى التعب والارهاق في عيون جيشي وحبهم في الرجوع الى ديارهم لامرتهم وانا في مقدمتهم بعبور البحر والتوجه نحو اوروبا ؟؟
توفي بعد ها ب9 سنةفي رجب/صفر /589 هجرية في دمشق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,285,556
- معنى الصلاة على النبي
- البلدوزر ترامب ينتصر ، باحباط مخططات اللوبيات!
- خطابات البغدادي ....
- حقيقة أولويات المنظومة العالمية في تقييم علاقاتها مع الدول
- الإنقلاب في تركيا تفاصيل ماجرى ومن يقف وراءها؟
- الغنوشي يطبق ما كنا نحلم به فهل من مجيب!!
- نظرية الفوضى تنسف النظرية الحتمية والأجوبة العلمية البحتة!!
- الرسول كان أُمياً لكنه كان يقرأ ويكتب !
- هل تحول من مشروع إسلامي نهضوي كبير الى فئوية ضيقة ومدللين من ...
- وثائق بنما تفضح الأنظمة الحاكمة والنظم العالمية وماخُفي كان ...
- الحكومة النيجيرية الجديدة تقضي على أكبر فسادإقتصادي للبلاد ف ...
- المناضل (تشي جيفارا) الثائرالمحرر!
- دور العرق التركي في صناعة التاريخ الإسلامي
- حكم تعدد الزواج حسب مراد القرآن والحلول المسموحة بحيث لاتناق ...
- توضيح فكرة الهجرة الى الحبشة ومدى سماحتهم مع الآخر...
- ذكرى عاشوراء والثورة الحسينية الخالدة ...
- وثيقة كامبل السرية تتجدد بحلة جديدة!
- مكان ومكانة المسجد الأقصى تاريخياً وفكرياً..
- فعلاً السلفيون المداخلة منحرفون عقدياً وفكرياً وخُلُقياً
- حرب أوروبا مع تركيا على أرض الشرق !!


المزيد.....




- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- إيران تحتجز ناقلة نفط لبريطانيا في الخليج.. ما عليك معرفته
- الجيش الأمريكي يصدر بيانا عن -عملية الحارس- البحرية في الخلي ...
- واشنطن تفوز بصفقة لتسليح السعودية ترفع قيمة -ثاد- الإجمالية ...
- لوكهيد مارتن تفوز بعقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة دف ...
- دون تعليق في أسبوع: احتفالات في فرنسا واعمال صيانة لنوتردام ...
- مفاجأة مدوية.. صاروخ روسي جديد يحمل السلاح النووي
- بريطانية استحمت بالعدسات اللاصقة وفقدت بصرها
- وزير الخارجية البريطاني يهدد إيران برد مدروس وقوي
- الجيش الأمريكي يستعد لعملية عسكرية في الخليج


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هفال عارف برواري - صلاح الدين الأيوبي الكردي ( نبذه مختصره عنه)