أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علاء الدين عبد المولى - القصيدة














المزيد.....

القصيدة


محمد علاء الدين عبد المولى

الحوار المتمدن-العدد: 1444 - 2006 / 1 / 28 - 03:59
المحور: الادب والفن
    


القصيدة

1
الآن أبدأ بعضَ هذا الحزنِ /
منّي جاءني نبأٌ وصدّقت النبأْ:
" ستقامُ مأدبةٌ على عظم الجماجم "
يا نَبِيَّ الشعرِ,
أنصفْ جوعَ قلبي للمسرَّاتِ القصيَّةِ يا نبيّ...
لك القوافلُ والحداءُ
وصوتُ من رقصتْ أغانيهِ على ساقٍ وحيدةْ
لملم شتات القلب تطويه لتنشرهُ القصيدةْ
فالآن أبدأ بعض هذا الحزنِ...
قل إنّي أسيرُ قصيدتي الأولى
وفضَّتها الّتي ما زيَّـنت غيرَ الصَّدأْ
قلْ لعنةُ الأجدادِ تتبعني
فألمسُ عشبَ تابوتِ البداية...
هل يدُ المأساة تسند أمَّةَ الأطلالِ
إذ تقف القصيدة قربها ؟
فلنبكِ من ذكرى بلادٍ غادرَ الشّعراءُ خيمتها
فلاحتْ مثلَ باقي الوشم في ظهرِ اليدِ ...
المأساةُ صورتنا, وها إني أسير قصيدةٍ
سافرتُ عن أوثانها فتقمَّصتني
أدميتُ بعضَ أصابعِ الكلماتِ كي تنسى تحيّتها الرّديئةَ
إنما الكلماتُ كانت باتّساعِ الكونِ, أعترفُُ:
البدايةُ والنهايةُ طائران جراحنا لهما سماءٌ,
تبزغ اللغةُ القديمةُ من جيوبِ الوقتِ شمساً
راودتْ جسدَ الأغاني فاستقال من التّحوّلِ
واستدار إلى معاجمَ لا تقولُ (خَلقتُ) بل (أُخلِفتُ)
أعترفُ:
القصيدةُ طفلةٌ سُجِنت
وتكاثرت في جوفها النَّطفُ
عفناً ترمّد فوق زهرتها /
القصيدةُ جثةٌ ما غسّلتها أنهرُ الرؤيا
ولم تمشي القبيلة في جنازتها /
القصيدة شاطىءٌ ما غادرته سفينةُ الصَّحراءِ
والسيفُ المهنَّدُ والنّخيلُ,
ورحلةُ الشعراء كِذبتهم...
وأعترفُ:
لن يزهر الصَّدفُ
في القاع, والسّفنُ
ستعودُ فارغةً
ترسو وترتجفُ
وتعيث في أرجائها جيفٌ,
وأعترفُ:
لن يرفع الزمنُ
تمثالَ أحزاني
ولن تخضرّ شطآني إذا لم يولدِ الوطنُ...
2
الآن أطرحُ بعضَ ماءِ البحرِ في صدر القصيدة /
فلأكن طرقاً إلى بحرٍ, شراعا ًأو هروباً من سفرْ
لأكن قليلاً من شواطىء,
موجةً تهتز في ذعرٍ وتسكب ملحها
في بطنِ ثعبان ينادمني,
وحين أغوصُ يوغل في ضلوعي...
ولأكنْ سمكاً يعرّي بعضه بعضاً
فيلبسه الحجرْ
الآن أطلب كل ماء البحر,
أرسم خطوةً لا تعرف الأشواق هيئتها
فتعبرني وتسبقني أنا من كنتُ سيدها...
وأطلب أن يكون الكونُ بحراً
ترعى غزالاتي على شطآنِهِ
تقتات لؤلؤه وتنسج منه شعرا...
يا نبيّ الشعر ها إني رأيتْ
الكون قبرٌ من حمامْ
وقطيعُ مملكةٍ يسوق ضفافَه ذئبٌ
ويشرق فوقه قمرٌ أقول بأنه ربّي فيأفل,
آه إني لا أحب الآفلينْ
وأحبّ حنجرةً ستخرجُ من رماد الروحِ يغسلها الغمامْ
وأقولُ تلك قصيدتي
الآن أرفعها سياجاً يسند الشجرَ الذي
ما زال ينكره الشجرْ.
3
الآن أشعلُ بعضَ جمرِ الشعرِ
من عشبٍ وماءٍ سوف أبني هيكلَ اللغةِ
وتكون أغنيتي
سرّا تكاشفه شموسُ اليأس
تغسله ليتّضحَ الخرابُ
وتهرّ معجزتي ويختتم الكتابُ
أعطِ القصيدةَ صوتَها يا سيّدي الدمّ المبجّل,
كنت تسرقُه فتسرقُها أهازيج تضيء لها الدروب
فيا دروب تشعّبي حتى يوحّدك اللهيب
أجوبُ وادي الريح,
مملكةَ العظامِ أجوبُ
حنجرتي تضيق بصوتها وتذوبُ...
........................
........................
..........يا من قد سموتُ إليكَ يوما
هل براقي جاهزٌ
فأكون في غيبوبة الإسراء نحو الموتِ ؟
يا من قد سموتُ إليكَ يوما
هل رحيلي زهرةٌ
يبستْ ونامت في إناء الموتِ ؟
يا منْ قد سموتُ إليكَ يوما
هل قصيدتي الجديدةُ
صوت قبّرةٍ يراقصها صباح الموتِ؟ ...

... يا من قد سموتُ إليكَ يوماً
مرّةً أخرى سأعترفُ:
القصيدةُ أفْـلتتْ منّي
وقارئُها سيفلِتُ صوتُه منها, ولكن...
لو أبوحُ بما أسرّ
فهل يمرّ الشعرُ من بوّابةٍ
لا يؤمنُ الشعراءُ إن لم يعبروها ؟
الآن أطفىء نارَ هذا الشعرِ
لي عشرون راقصةً, وأغنيةٌ.
ولي عشرون مملكةً, ومجزرةٌ.
ولي فرحٌ كنخلةِ عاشقٍ شهقتْ
فلمّا أبلحت لم يقربوها
للشعر أنثى في السماءِ كنوزُها
والأرضِ شهوتُها...
وبي حلمٌ بأن أستلّ رمحَ الشعرِ من هذا الدمارِ
وأصطفي فوضاه
أعبرُ فوقها
كالمؤمنِ المهزومِ فوق صراطه
فلتزهرِ الفوضى على أغصان حزني
باسمِ كَوني فلأقل
إني سأبدأ بعض هذا الموتِ
تلك قصيدتـي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,331,757
- نشيد للفرح الأخير
- يبان مواطن عربي أوقع عليه وحدي
- احتمالات قيد الريح
- نايات في عرس الدم البابلي
- يوميات نسبية لكائن ليس مطلقاً
- القصيدة في الطريق إليكم
- عويل في جنازة شرقية
- ختامها يوسف
- مقدمة في نقد الحداثة- بين البدعة والاختلاف
- تشكيلات في مديح ريحانة الأُنس
- أغزو العالم بأحذية جنوني
- محاولة قراءة جديدة في تجربة نزار قباني الحلقة الخامسة
- قصيدة وداع الامبراطور الأخير
- محاولة قراءة جديدة في تجربة نزار قباني الحلقة الرابعة
- محاولة قراءة جديدة في تجربة نزار قباني الحلقة الثالثة
- محاولة قراءة جديدة في شعر نزار قباني الحلقة الثانية *
- قصائد قصيرة
- حلقة أولى من سلسلة دراسات نقدية عن تجربة نزار قباني
- صحوُ القصيدة
- حِوَارٌ مع المفكّر السّوري د. برهان غليون


المزيد.....




- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد علاء الدين عبد المولى - القصيدة