أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عذري مازغ - مرثية لروح والدي الطاهرة














المزيد.....

مرثية لروح والدي الطاهرة


عذري مازغ
الحوار المتمدن-العدد: 5519 - 2017 / 5 / 13 - 22:03
المحور: الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة
    


مرثية لروح والدي الطاهرة

لن يطفئني بحر من العزاء في فقدانك، حزين جدا بشكل حارق، أشعر كأنما الأقدار تختصر المسافات لعناقك، لا يخيفني الموت ولا موتك كان هاجسا يغرقني في الحزن، ما يحزنني كثيرا هو الأسف في ان لا أحيى تلك البهجة الجميلة في محياك، بهجة الحياة وانت مقبل على توديع الأهل والأحباب تعلن مراسيم الوداع الأخير، تستقبلهم واحدا تلو الآخر إلا أنا، يحرقني كثيرا أني لم أكن ضمن تلك الوفود من الأحبة الذين ودعوك. لم أكن من بينهم أنا الشخص الذي يحبك كثيرا، الشخص الذي كنت تطمئن للحديث إليه، الشخص الذي في كثير من المواقف المعقدة ترجع إليه، الشخص الذي يستمع إلى نبضك وهمومك في الكفاح الحياتي الشخص الذي أنت أيضا عبرت في كثير من المواقف عن اعتزازك به، أشعر بحرقة كبيرة لأني خذلتك في ان نبتهج معا في الإبتهاج الأخير، أمنيتك الأخيرة في كفاحك الأخير، كفاح مرضك المهني "السيليكوز"، كفاحك الأخير هو ان ننعم معا بدفء أخير، أن نعانق بعضنا البعض فقط: اللعنة للهجرة ولظروفها!، للعالم الذي يفرقنا بخرافات يبرر بها صناعة الآلام الإنسانية!، اللعنة لهذا العالم الذي يبتهج حين يجعل من الجغرافية حدودا خرافية وملكية خاصة تحدد حركة الوطء والسير واستنشاق الهواء.
أشعر بحرقة كبيرة في أني خذلت روحك المرحة التي علمتني أن أكون في الظروف الصعبة، كائنا يحمل جزء من نبلك: أن لا أكون متسولا مهما قست الظروف!
"كافح، وحين تشعر بالإنهزام عاود كفاحك، لا تستسلم".
هكذا نصحتني، وهكذا خذلتك عملا بنصيحتك، خدعت بنصيحتك أنت المكافح، العامل المنجمي الصلب بشكل كان يستحيل بالنسبة لي أن تودعنا هكذا، ليس في صمت كما يعلن الكثيرون، بل بنفس المرح، مرح الضرورة والقبول بسنة الحياة، خذلتك لأني ألفت فيك مكافحا شهما لا ينهزم، خذلتك لاني تصورت أنك ستنتصر أيضا على الموت ولو على سبيل أن يكون لنا لقاء أخير. خذلتك في المواقف الحاسمة ربما، أتذكر أني أنا من ألح عليك بترك العمل في المنجم عندما كنت تشكي إلي تعبك، لقد تصورت أن الأمر انتهى هنا، وأنك لم تصبك بعد سموم "السيليكوز"، أشعر بذنب كبير في الأمر ، حين علمت بمرضك، في البداية قالوا سرطان غير مشخص وشككت في الأمر: والدي لا يدخن، لا يشرب الخمر، و إيكولوجي في حياته، يمتنع حتى عن شرب كوكا كولا. بالنسبة لي ، شخص مثل والدي، يستحيل أن يصاب بالسرطان!
"وقعت أخطاء في التحاليل الطبية"
"لا نعرف بالتحديد مرضه"
طبيب لا يستطيع أن يغامر: "خذوه ليموت ببطء في منزله وأمام أهله" (الإشفاق الطبي في المغرب)، "لن أغامر في أخذ عينات من جسمه لتشخيص المرض، أخاف أن يموت في يدي" هؤلاء أطباء في المغرب، أطباء مشفقون!
اللعنة!
لن أتكلم عن ظروفي التي منعتني أن أبتهج الإبتهاج الأخير مع والدي، لا أحب الشفقة، لا أستحق عزاء في الامر! والدي مكافح كبير جدا، يكفيكم أن تعرفوا أنه اعال عائلة من 21 شخص، كان مناضلا منجميا رائعا يستحق أن أفتخر به، لم يكن يوما مهادنا برغم ثقله العائلي، كان مناضلا صامتا بسبب أميته، لكنه شارك العمال في كل إضراباتهم بدون استثناء، لم ولن يستطيع أحد أن يسجل له موقفا هجينا برغم أميته، أو برغم ثقله العائلي، شارك في كل إضرابات العمال منذ عمله بالمنجم سنة 76 حتى سنة 92 يوم خرج بسبب التعب من العمل المنجمي.
أقدر كثيرا موقف أسرتي في أن تتحمل الوطء الكبير لمرضه، وأنا بغض النظر عن أني كنت معه في أحرج مواقف حياته أو لم اكن، في كفاحه ضد المرض، خذلته لظروف خاصة في أني لم أودعه الوداع الأخير، هذا هو حزني الذي لن يطفأه بحر من العزاء، لهذا أيضا عزلت نفسي في أن أستقبل العزاء.
أحب أن أتألم وحيدا!
يستحق والدي مني كل الإحترام.
و لسبب ما أحب أن يخلد ليرتاح في سلام! لم يمت بعد في نفسيتي، لا زلت أستشعر روحه ودفئه!
لروحه المجد!
شكرا لجميع الأحبة الذين واسونا، شكر وعزاء كبير لأسرتي التي تحملت وطأة مرضه، عزائي الكبير لأختي فاطمة الرائعة التي تحملت القسط الكبير، ولجميع أفراد اسرتي بدون استثناء.
لن يغفر لي العزاء، فعلاقتي بوالدي جد شخصية، أكثر من علاقة الأصدقاء، لذلك أمتنع: لن أغفر لنفسي أني خذلته !
مؤلم جدا الأمر بالنسبة لي ! كان فقط يتمنى أن يراني قبل موته !
محزن الامر ! لم يراني !
وهذا محزن جدا.!
اللعنة للهجرة!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- جينيالوجيا الشيوعية (2)
- شذرات أمازيغية: الأمازيغي و الهوية!
- حول ضربة -زعطوط-(1) الأشقر
- جينيالوجيا الشيوعية
- آدم عربي : العمل المنتج والعمل غير المنتج
- ماماس: الشاعرة الأرضنية المغربية
- ترامب وسياسة الهجرة
- أزمتنا الحقيقية
- النزعة الفاشية في خطاب الحكومة المغربية
- الفتنة: ثورة المحايدين
- الكتابة وجع
- المكر السياسي للإيديولوجية القومية العربية
- دائرة المشردين (2)
- ديكتاتورية الطبقة العامل في جبل عوام
- حور عين في الحياة الدنيوية
- حين يصبح الإعجاز كارثة على أصحابه
- الحقيقة ليست أكثر من مجرد عملية حفر
- أفغنة القضاء المغربي
- دائرة المشردين
- الإسلام بين الهمجية والتهذيب


المزيد.....




- محكمة أمريكية ترفض قرار ترامب حظر دخول مواطني خمس دول مسلمة ...
- مقتل مواطنين أمريكيين في هجوم إرهابي بالصومال
- مفكر أردني: مسعى مسعود بارزاني سيكون كارثيا على الأكراد
- مقتل طيارين إماراتيين إثر سقوط مقاتلتهما في اليمن
- صحف عربية تحذر من -جبهة حرب جديدة- في كركوك
- القلعة الصغرى: إدارة الفلاحة تتلاعب بصحّة العمّال وسلامة الم ...
- في اتحاد أدباء بابل .. الخطاط حسام الشلاه عن فنية الكتابة ال ...
- العبادي: يجب فرض السلطة الاتحادية حتى على كردستان
- العبادي يتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفرنسي
- واشنطن: سنواصل التعامل مع موسكو فيما يخص محاربة -داعش-


المزيد.....

- تقدير أعداد المصريين في الخارج في تعداد 2017 / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- كارل ماركس: حول الهجرة / ديفد إل. ويلسون
- في مسعى لمعالجة أزمة الهجرة عبر المتوسط / إدريس ولد القابلة
- وضاع محمد والوطن / شذى احمد
- نشرة الجمعية المصرية لدراسات الهجرة حول / الجمعية المصرية لدراسات الهجرة
- العبودية في الولايات المتحدة الأمريكية / أحمد شوقي
- ألمانيا قامت عملياً بإلغاء اللجوء كحق أساسي / حامد فضل الله
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الأول / هاشم نعمة
- هجرة العراقيين وتأثيراتها على البنية السكانية - الجزء الثاني / هاشم نعمة
- الإغتراب عن الوطن وتأثيراته الروحيّة والفكريّة والإجتماعيّة ... / مريم نجمه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الهجرة , العنصرية , حقوق اللاجئين ,و الجاليات المهاجرة - عذري مازغ - مرثية لروح والدي الطاهرة