أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - حوار نافع... حوار مع فاقد الأمل















المزيد.....

حوار نافع... حوار مع فاقد الأمل


نورة طاع الله

الحوار المتمدن-العدد: 5519 - 2017 / 5 / 13 - 12:58
المحور: الادب والفن
    


حوار مع فاقد الأمل:
تأملت النفس طويلا لظهور الأمل وتحققه,يوم يجر يوم وسنة تصحب سنة وما كان الأمل يستيقظ فقررت النفس بعد طول تأمل أن تحاور الأمل وتفهم منه ما الذي يحبسه يسجنه فدقت عليه ثغرته ففتح وقال.
فاقد الأمل:أهلا,كيف تذكرتني يا نفس.
النفس:مهما تناسيتني فأنا بعطفي وحبي وتمسكي بك لن أنساك.
فاقد الأمل:بعد هذا الغياب ظننت أن الروح هجرت الجسد.
النفس:أحيانا أظنك مغترب وأنا صرت أشتاق للمغترب كشوق الميت للماضي وشوق الموت للروح,غيابي عنك كان انتظار لتفطن قوتك وجوهر معدنك.
فاقد الأمل:أين القوة وأين الجوهر الكل تلاشى.
النفس:اجعل يا فاقد الأمل مملكتك وطموحك شجرة نخيل تنتج بوجودك أو بعدمك,فمن الأمل نستمد القوة ومنه نحصل على الأفضل فهو سبب العيش والاستمرار.
فاقد الأمل:إن كان الأمل هكذا فلما أنا هكذا.
النفس:أشطب حكم الإعدام من قاموسك وأصدر حكم مؤبد لبستان أمالك وأقطف كل مرة ثوب مغاير لحياتك.
فاقد الأمل:لقد سلبت الحياة مني الأمل ودفنت داخلي عظام الأمل بعد أن أخذت روحها.
النفس:ما الحياة إلا طموح فالعيش دون أمل وطموح كالجسد صدقني بلا روح,ما الحياة إلا سلم من الآمال تمضي الحياة مع تدارك مضيها لوجود تلك الآمال,ما الأمل إلا نقش فوق الرسم وما الحياة كلها إلا رسوم تلون ولا تلون تنقش ولا تنقش تحيى وتموت.
فاقد الأمل:بلى انك قلت مقصدي ولكن...
النفس:ما الحياة إلا مجموع طاقات نحيا دوما بتفجيرها وكبتها يقتل الطاقة قبل تفجيرها وما يبقى سوى صندوق النفس يتخبط في فقر بعد غنا.
فاقد الأمل:ليس لي ما أقوله سوى أني جد عاجز.
النفس:ليس بعاجز وإنما تعودت على العطل الطويلة المتكررة بين الحين والأخر بين اللحظة والأخرى بين الزمن وصاحبه وأخيه.
يعيش الفرد منا لحظات حياته ذهب وفضة وينسى أن غلاء أولها تنزله لرخص أخراها.
فاقد الأمل:لما تصر عليا,أتركني فهذا وضعي الدائم.
النفس:شريان الحياة يشتغل بشريان الأمل فتعطل ثاني شريان يقتل مصدر أولها ولا إصلاح لثانيها بعد موت أولها.
فاقد الأمل:افهميني يا نفس فالأمل قد مات ولن يرجع.
النفس:لما هذا اليأس المتبوع على الدوام والأمل في النفس مخزون بلا كلام والروح في تخبط يا ابن أدم حرام
الأمل عمره طويل فلا تجعل إنجابه قليل.
فاقد الأمل:خزانة أملي فرعت فما عساني أفعل.
النفس:ما الحياة إلا خزائن مملوءة بالآمال وفتح أبوابها إلا تفجير لتلك الآمال والذي نفسه تفتقد للأمل ضيف في الحياة وليس واحد منها.
فاقد الأمل:مشكلتي في مفتاح خزانتي ألا وهو اليأس,امتلك الخزانة وبما فيها فدموعي لم تفتح خزانتي.
النفس:امسح قطرة دمع بنبضة أمل وتمسك بالأمل بمجموع النبضات المزدادة بإبطال اليأس وانعقاد التواصل مع النفس,فمهما واجه الإنسان الطموح فالأمل ولآد بازدياد.
فاقد الأمل:أظن أن الوقت قد فات لا بالأحرى فات.
النفس:لا تقل فات الأوان ما دامت الروح ساكنة بالجسد وما دام الأمل موجود وإنما هو مخزون.
فاقد الأمل:لا أرى لا أجد أنجع طريقة ووسيلة ترجع لي الأمل.
النفس:أرجع أملك بالتمسك به ونقشه نقش الأثر وجعله في ازدياد بين الحين والأخر,وأسحب الأمل من الأسفل إلى الأعلى فأسفلها قرينة على تواجدها من نقطة البداية وأعلاها دليل على نجاح وتفجير قبل النهاية.
انهض وأصطحب معك كنزك المخزون وحرره من الكبت المحزون وتستغل مصدره المشحون,وابتسم للأمل يبتسم لك ويفرح بك.
فاقد الأمل:أرى أني أنتظر رجل النجدة أحسن وأفضل.
النفس:لا داعي لانتظار الرصيد المتبقي من الأيام مع إدراك مضيها لرصيد فاقد لشتى الأحلام,وأقول لك أروع إحساس سعادة بتحقيق الأمل.تأكد الأمل داخلك حي.
فاقد الأمل:ماذا تقول من الأمل الحي.
النفس:أقول خير نفس ما حملت بالأمل وانطلقت بتلوين الغير مدى الأزل تتلقى قيمة ثقل الجمل,أقول من رسم الأمل لونه ومن لونه حقق الأمل,أقول للأمل بابان باب مغلق وباب مفتوح الباب المغلق الأمل الميت والباب المفتوح أمل حي,وأنا أرى لا وجود لأمل ميت بل ضمير وشعور ميت فالأمل يموت بموت صاحبها.
فاقد الأمل:أريد شطب لقب فاقد.
النفس:أسعدتني أراك قد تجاوبت معي,أعدك أنك ستتغير وتتطور للأحسن والأفضل وقل النفس قالت,لك أن تشطب لقب فاقد بمعرفتك بأن منبع الحياة في أملها ومنبع الأمل في تحقيقه ومنبع التحقيق في تفجيره ومنبع التفجير في رسمه ومنبع الرسم في نقشه ومنبع النقش في إظهاره ومنبع الإظهار في استفادة غيرك ومنع الاستفادة دليل على نجاحك,إضافة إلى ذلك حبيبات الأمل صنع من أمال قلتها في كثرتها وكثرتها في قلتها فالأمل موجود والحلم منبوت,ولكل درجة من سلمك بها رسم لأمال وأحلام فقبل مرورك بثاني سلم لون رسومك في تعداد أيام.
فاقد الأمل:أظن أن القوة والشجاعة قد زارتني.
النفس:اعلم أن الشجاعة ليست أنك لا تخاف ولكن الشجاعة أنك تكمل رغم الخوف,ولا تظن أن القوة في غلبة الضعيف وقوة العضلات والمال فالقوة تكمل في الإرادة والإصرار والتحدي والمواجهة....وغلبة الفشل,والشجاعة التي تفوق أساليب البرهان مصدرها أهداف جمعت بلا انقسام.
فكر معي باستدعاء العقل حينها تدرك أحسن الإدراك أن ما تم قوله من لساني هو نتيجة للتوصل إلى الجزيئات الدقيقة للعديد من الاستفسارات والتساؤلات الاستفهامية التي طرحت على نفس الإنسان بوجود الأمل وباختفائه.
فاقد الأمل:أنا سعيد يا نفس سعيد بمئات الدرجات والنسب,سعيد من وجود الركائز والقواعد التي تمكنني من التخلص من حالتي,زوديني يا نفس زوديني يا طبيبة وصيدلية وضعي.
النفس:إن قلت لا أمل لي قلت بلى كل نفس بها أمل وان قلت هي محبوسة قلت لك فجره حرره من السلاسل والقيود,ألبسه ثوب الحرية,أسكنه ببقعة الاستقلال أخرجه لصفاء ونقاء الهواء,وان قلت كيف قلت بتحويلها لعمل وانجازات وان قلت ما الفائدة قلت لتستحوذ على علبة السعادة فتسعد أنت وغيرك,وان قلت فقط قلت ولتبرهن وجودك.
فاقد الأمل:ما بك أنا موجود.
النفس:قلت أنا موجود قلي لما خلقت لتعيش العمر فارغ ميزانه,حينها إن قلت لي هل أحظى بالنجاح قلت لك أكيد وان قلت لي قد نجحت قلت لك ألف مبروك أحسنت وان قلت يكفي إلى حد الآن قلت لك استمر حتى تفارق الروح الجسد,فالنجاح ليس له عمر أو مدة محددة فالنجاح كالغرفة مهما بعت من الأثاث تبقى الجدران,وكل نجاح تحققه اجعله تمثال ذكرى وفي الغد فكر وأنجز نجاح فوق سابقه.
فاقد الأمل:أشكرك يا نفس شكر لا حدود له من شرقه وغربه شماله وجنوبه طوله وعرضه,فمن خلال حواري معك المليء بالحكم والفوائد أدركت كم أنا ظالم لنفسي وكم أنا معذبها وكم حبستها في زنزانة فارغة من علبة التواصل والحياة وباب الزنزانة مفتوح بمجرد دفعه.
النفس:اعلم أن كل إنسان به خزانة أمل والفرق يكمل في رغبة النفس وقوة الإرادة والإصرار,فما بعد التحدي إلا الانتصار وما بعد الإصرار إلا التحقيق,هيا واستغل الوقت الممنوح برسم الأمل قبل قتل الزمن للتحدي ودفن الروح بإصرار ولا تنسى أن الوقت مضيه ماضي وقدومه حاضر واستغلاله بناء المستقبل وأن آلة تحقيق الأمل هي الوقت.
والشعور بالأمل يتبعه إحساس بالانجاز برسم ذلك الأمل وبالأمل ترسم طريق بأجمل الأقلام ينير المستقبل وما تبقى من الأيام,وما دام رسم الأمل في خلق فالأمل آت بعيدا عن كل ضرر وحرام.
إن قتل الأمل والطموح مع الغايات يكسبنا لقب الأيتام,وان تبخر الأمل منك تتبخر معه لذة الحياة
بقلم : نورة طاع الله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,537,133
- هيا معا لنسعد ... غلق باب العقاب
- احكي لطفلك قصة... ألعابي الأنيقة
- احكي لطفلك قصة...أنس والقطة اللطيفة
- احكي لطفلك قصة ... سومة والدجاجة الشقية
- احكي لطفلك قصة... سما والدمية المتحركة
- احكي لطفلك قصة ... الأسنان الغاضبة
- قصة للأطفال... الغابة الحزينة
- بعد أن عرفتك
- دق زمن اللقاء
- قراري
- استفهام أمنيات
- يوم التلاقي في الذكرى باقي
- أصمدي يا عرب
- العلم جنة
- اصمدي يا عرب
- هيا معا لنسعد - غلق باب البعد-
- منك تعلمت
- هيا معا لنسعد -غلق باب الوحدة -
- رموز أيدي الشهيد
- هيا معا لنسعد - غلق باب النسيان -


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نورة طاع الله - حوار نافع... حوار مع فاقد الأمل