أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل قدومه, ويهلّل ؟














المزيد.....

هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل قدومه, ويهلّل ؟


طلال الصالحي

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 21:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تُرى من هي الجهة الّتي تقف خلف هذا الترويج؟
الترحيب والوداع ,صفتان لازمتا المسلمون تيمنا بقدوم وبذهاب شهر رمضان في عصور متأخّرة حتّى ظنّها الأغلبيّة منهم أنّها من الفرائض كالكثير من الدخيل على الدين.
لا أحد يعلم الجهة الّتي تطلق الترحيب وبإيعاز من مَن..
بتقديري الشخصي هي جهات مستفيدة ,اولاها القنوات الفضائيّة في الحقبة الأخيرة للترويج لمسلسلاتهم الرمضانية بأنواعها المتبلة بالتوابل أو الناشفة ,علاوة على التجّار الّذين بدل أن يخفّضوا أسعار المواد الغذائيّة ,يرفعونها؟ ولا أحد يعلم التركيبة التجاريّة لمثل هذه العمليّة وكيف تتمّ ,لكن من المؤكّد زرّاع الرز الفيتناميين لا يعلمون أن شهر رمضان قادم ولا غيرهم في الصين أو كوبا ,إذًا هم تجارنا المسلمون من يفتعل الغلاء.
كل مصيبة تحدث في العالم فتّش فيها عن المسلم
فالتجارة "جسارة" كما فهمها عن "رسول الله" في حديثه.
لو افترضنا بعدم وجود أيّة جهة تقوم بمثل هذا العمل بل هي أسطوانة معلّقة بين السماء والأرض "كما ادعي المسلمون أن رائد الفضاء (آرمسترونغ) سمعها وهو في طريقه إلى القمر" ,فهل يعني المسلمون فعلًا فرحون بقدوم الشهر هذا؟
سبعينيات القرن عندما كنت أصوم الشهر بالتزام جاد لم أشعر بفرح أو أن سرور انتابني يوما ما أو غبطة عند اقتراب الشهر, بل الهمّ والغمّ, لأنّ الكثير من نشاطاتي ستتوقف وستبطل رغباتي "بخط المصحف" مثلًا أو عمل "حلية" أو ابتكار إطار افتراضي يحدّد أبعاد التجديد في "الرؤية البصريّة الجماليًة" لدى المسلمين بعيدًا عن الترديد الببغائي أو التكرار البصري لا يمتلك الفنان المسلم أو الخطاط إزائه سوى أن يكون ماكنة تقليد واستنساخ, عندما يقرّر القدر الانتقالة الجماليّة من الماضي إلى الحاضر لمسايرة عباد الله المتفوّقون وأئمة التحديث الصالحون موندلياني وكوخ وسيزان ومونيه الخ الذين وضعوا العالم كما نراه اليوم بعيني زها حديد, بل كنت أحسّ أنّني على موعد مع نشفان ريق وتيبّس بلعوم واضطهاد نفسي سيلازماني لغاية حلول وقت المغرب وحرقة وعطش لا يحتملان وأنا غاد ورائح لوظيفتي كسول خمول أشمّ رائحة التراب المبتل أكاد أكفر "إلّا شويّة" كأنّني أسير عند أحد ملائكة الله المبجّلون يراقبني بصرامة وعيناه "حمراوتين" مخنزرتين ..
لا أعتقد أنّ مسلمًا "يحبّ خنّاكه" ,ممكن الحبّ يكنّه لأبو ناجي أو لوريثه "أبو حازم" ,فنعم ,فقد صفق الصوّام القوّام وهلّل وبارك لقدومهم المبارك لأرض العراق دخلها محرّرًا لا فاتحًا في 9 نيسان من غرّة عيد الفطر المبارك في السابع عشر منه وهم محتفلون بانتصارهم بمعركة بدر, وذبحوا ونحروا الإبل وسكبوا دنان الخمر وصلّوا وصاموا وألقوا الشعر الإسلامي المحمدي في حضرة برايمر وأقاموا الولائم واصطفّوا طوابير لتقبيله من فمه الطاهر الشريف وأقبل شعب الحضارات والقيم والمسلات والقوانين والانتصارات فانتخب الثلّة العفيفة النظيفة التي دفعت العراق بـ 3 سنوات ليصبح كاليابان وبحكومة نافست الملائكة رغم "أنوف" الحاقدين..
قبل ثلاثة أسابيع من الآن ,لعن أحد المتبّضعين الشهر الكريم ,فهمت من طريقة مسبّته الحكومة هي المقصودة وليس رمضان ,حين تفاجأ بسعر كيلو السكّر المرتفع السعر قائلًا:
- "ولك هاي شنو ؟
- شبيك عمّي
- كيلوا الشكر بالف وميتين وخمسين دينار كلّ مرّة أشتريه منّك أشو هسّه بألف وخمسميّة!.
- إي عمّي صعدت الأسعار علمود رمضان..
اليوم ..أيضًا سمعت من لعن "الشهر الكريم" ,من قبل متبضّع قائلًا:
- شني هاي شو خمس تالاف بويه, جا وين الباقي؟
- أغاتي ,هيه خمس تالاف.
- جا بويه ليش ,كلّ مرّة بثلث تالاف ؟
- عيوني إنته حجّي, الأسعار شبّت نار إجه رمضان.
وللتذكير ..كلما ترتفع الأسعار في رمضان لن تنخفض بعد انتهائه أبدا
رمضان والحالة هذه عبئ ثقيل على الناس
رمضان مشقة وحرمان ,لا يحتملان إلّا للذين لهم فيه مصلحة
هنالك من سيقول لك مكرّرًا عبارة أهل المصلحة الرمضانيّة الشهيرة يكرّرها البلداء: "الصيام لكي تشعر بحرمان الفقراء" بينما الفقراء تزداد أعدادهم كلّ شهر لا كلّ عام وتمتلئ بهم الشوارع.
بعد ذلك البلد بأمس الحاجة للتعمير والإصلاح للنهوض به من مصيره الأسود المقبل ,بحاجة لأصحّاء لا إلى خاملون يحدّقون بساعاتهم يعدّون فيها الثوان والدقائق والساعات لأجل الاطمئنان على ميعاد الإفطار.
ومائدة الافطار "تمره ولبن" ,مو ؟..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,175,326
- هل كان محمّدًا قاطع طريق؟ وآل البيت ,وعمر وأبا بكر ,شخصيّات ...
- صدقت موسى ابن جعفر؛ (الهورِن) لغة المخابيل
- حصار ,تحت موس الحلّاق يتشكّل
- قمّة عمّان ريح ثمود ومن سيمتصّ فزعه سيغلب
- هجوم برلمان لندن يؤكّد -مجمعيّة- عامّة المسلمين خاضعة لل(pre ...
- مات -أبو حارث- سائق -الواز- حول سياج بغداد
- ذاتيّة المُبصَر الجمالي تمرّع أو تُنطّع
- فليخرج لحكمنا من تحت عباءة كبيركم أنتم, كصدّام, نقبل
- مرجعنا لا عربي ولا عراقي ثمّ تتأمّل الأمان وراحة البال, ولرب ...
- بغداد الشعراء والصور حقيقة أم خيال كخيال سيفي الحسين وعلي وك ...
- مالكم وزها؟ ,لن تصنعوا حسين مرّتين ؟
- الدخول فقط لمن توفّيت أمّه.. أربعينيّتها -عيد الأمّ- ..أستغف ...
- الله مُقترح ,استئناسي ,بادلّة مفترضة
- ظاهرة -التمزيق- تستدعي تدوس لايك الله اكبر -وحرام عليك اذا م ...
- منين نجيب بعد -شقاوة- يرعب ضعاف النفوس ؛-صوّرني أصلّي- ؟
- يعني كتب علينا ممنوع تقليد الآخر حضاريّة احتفاله؟ ,الفرق بين ...
- شاف ؛ما شاف ..فوز المنتخب ألهب مرضى الطائفيّة ,تخبلوا.. إثكل ...
- أيّها المدّعون -النضال- ضدّ صدّام , أحسنوا التقدير بنضالكم ا ...
- العراق بحاجة إلى جزّار لا يتنازل وعثرة أمام أطماع العالم.. و ...
- عندما يعجز بائع -الفرّارات- تصليح سيّارة بي أم دبليو ؛بطريقة ...


المزيد.....




- مظاهرات لبنان.. سبب استباق باسيل خطاب الحريري وما قاله يثير ...
- صحف بريطانية تناقش -مزاعم استخدام تركيا الكيماوي بسوريا- وتش ...
- برنامج -ما خفي أعظم- يكشف خبايا قائمة -ورلد تشيك- للإرهاب
- محادثات تركية إيرانية حول -نبع السلام-
- الشفق القطبي في الامبراطورية الآشورية
- قبل الاتفاق على الهدنة.. هذه كانت نقطة الخلاف بين بنس وأردوغ ...
- للحصول على مساعدات أمريكية… إيفانكا ترامب: على الدول النامية ...
- مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الر ...
- الديموقراطيون يسعون لمنع نادي غولف يملكه ترامب من استضافة قم ...
- ثورة السودان وتحديات المرحلة القادمة


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طلال الصالحي - هل هناك من يروّج بقصد كلّ عام -الفرح والسرور- لشهر رمضان قبل قدومه, ويهلّل ؟