أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح1














المزيد.....

النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح1


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 10:02
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


النص وعلاقته بالزمن
من الحقائق الثابتة أن النص أي نص كان محكوم بثقافته الزمنية الراهنية إذا أخذناه بمفهوم البعد التصويري الذي يتناوله، فليس كل نص أو كلمة يمكنها أن تنأى بذاتها عن تطور المفهوم أفقيا وعموديا خارج الثقافة العامة للمجتمع، والتي تعبر عن إنعكاي للنمط السائد في شكلية الفهم قياسا بالعقلية التي نشأها فيها، مثلا كلمة السيارة التي وردت في القرآن الكريم لتعبر عن مفهوم حركي محدد للموضوع التي ترد فيه داخل النص، {قَالَ قَآئِلٌ مَّنْهُمْ لاَ تَقْتُلُواْ يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ}يوسف10، تطور اليوم ليمثل ألة أو واسطة نقل ذات ماهية مختلفة عما ورد في النص لكنه أيضا أبقت على المدلول المعنوي لها الوارد فيه وهي الحالة الحركية الموصوفة في الواسطة.
هذا المدخل يقودنا لتأكيد حقيقة أن النص الديني بمعزل عن أيديلوجيته لم يكن سوى صدى لثقافة المجتمع وواقعيته حتى وإن كان إلهيا منزل، فعند المفكر المصري الدكتور نصر حامد أبو زيد يتجلى هذا المعنى ويصرح به (وأن "ألوهية مصدر النص لا تنفي واقعية محتواه ولا تنفي من ثم انتماءه إلى ثقافة البشر، بالانطلاق من المدخل اللغوي) ، فاللغة هي هوية المجتمع الثقافية والواقعية وأداة التعبير عنها معرفيا وتعبيريا، ولا بد لهذه الثقافة أن ترتبط بالزمن من جهة والمكان من جهة أخرى حتى لا تشكل عامل أغتراب عنه وفيه.
هذا الجانب يقودنا إلى أهمية مراعات الزمن كعامل مهم في طريقة تعاملنا مع النص حسب راهنيته وما يعكس من ثقافة محلية مرتبطة بالواقع الحضاري، ومن ثم مرور الزمن على النص يستوجب منا كدارسين لهذا النص أن نأخذ بعين الأعتبار مسألة الترابط تلك لنكون قادرين أكثر على الأقتراب منه وتحليله وونقده بناء على المتغير الرئيسي هو الزمن كعلة للتجديد.
لقد بدأ نصر حامد أبو زيد دراسته التجديدية لمفهوم النص وعلاقته بالزمن من نقطة حاسمة أثارت عليه المدرسة المحافظة التي تزعم أن النص كيان ثابت بمعزل عن العوامل المتحركة وعلى رأسها وأولها الزمن، فكان رده النظري يدور حول مفهوم بلورة المعنى أولا قبل أن يأخذ دوره في التفسير أو التأويل، ويضيف أبو زيد (أن بلورة مفهوم للنص قد يزيل بعض جوانب هذا التعتيم، وأن محاولة لاستقطار دلالة التراث لتأصيل مفهوم معاصر للنص، معتبرا أنه من الطبيعي أن يكون المدخل لدرس النص القرآني مدخل الواقع والثقافة) .
نجد موضوع التركيز على العامل الثقافي والزمن ليس فقط نظرية يمكن مناقشتها بل هي الواقع الذي يتميز فيه التراث كمفهوم، فالتراث مرتبط بالزمن من جهة وبالواقع من جهة على أنه ثقافة الغير وتعبير حقيقي عن تجربة خاصة مرتهنة بواقعها الثقافي ومنه اللغوي، أي أن التراث هو ثقافة مجتمع عاش في زمن أخر وتمتع بخط ثقافي مختلف عن الحاضر الراهن وله خصائص التجربة التأريخية، لذا سمي تراثا (الواقع الذي ينتظم حركة البشر المخاطبين بالنص، وينتظم المستقبل الأول للنص وهو الرسول، والثقافة التي تتجسد في اللغة، بهذا المعنى يكون البدء في دراسة النص بالثقافة والواقع بمثابة بدء بالحقائق الإمبريقية ، ومن أجل الكشف عن هذا التداخل العلاقي بين النص والثقافة تعتمد هذه الدراسة بصفة أساسية المدخل اللغوي) .
إذا علاقة التجربة بالزمن علاقة حقيقية وهنما التجربة ليست بعيدة عن النص كلغة وكثقافة وكواقع منتسب للماضي بكل نجاحاته وأخفاقاته، ولا يمكننا فصل النص عن واقعه وعن زمنه وعن كونه تجربة خاضها المجتمع بناء على محدداته وقيمه الرأسية، فالمفكر المصري الأخر السيد القمني الذي يعد واحدا من نجوم التجديد في الفهم القرآني بناء على كونه ثقافة مرتبطة بالزمن ومؤسس على علل منها معروف ومنها متأول أو مرموز في حينه يؤكد قضية دور العامل الزمني في تحديد هوية النص ومن ثم قصديته، (في هذا السياق يرى أنّ للقرآن هناك بعدين الأول حقائق، تتعامل مع أحداث تأريخية حدثت في التاريخ الإسلامي، مثل غزوة بدر ومعركة أحد وصراع اليهود مع المسلمين في يثرب وغيرها من الأحداث، والثاني روحي وميثولوجي إسطوري لم يحدث بصورة عملية فيزيائية وإنما يمكن إعتباره رموزاً وليس حقائق تأريخية) .
القسم الثاني من التصنيف الذي نادى به السيد القمني هو الأكثر وضوحا في علاقته بالزمن، برغم أن الصنف الأول يعد زمنيا بالكامل حيث أنتسب للواقع ولم ينتسب للخيال أو الرمز، لكن الثاني أستخدم في النصوص لكونه لا يمكن تمريره في ثقافة لم تتعرف بعد على أنساق مضمرة ولم تتعاط به، كقضية نزول الملائكة للمحاربة والمقاتلة مع المسلمين في معاركهم ضد الخصوم أو حتى في قضية الإسراء والمعراج مع عدم نفي أحتمالية الحدوث برغم تعارضها مع قوانين العلم والمنطق الواقعي.
وإكمالا للبحث حتى تتضح صورة دور الزمن في تحديد فهمنا للنص يمكننا أن نقول بأختصار شديد عنه (أنه الناتج عن تلك العلاقات الجدلية المتعددة الأوجه بين كل من الإنسان وذاته والتى يبرز عنها ذلك الزمان الذاتى والذى تم التعبير عنه بالساعة البيولوجية الداخلية للإنسان، والذى عنى به الفن والفلسفة والفكر عموما وايضا بين الإنسان وغيره، وبين الإنسان والواقع وأحداثه الواقعة من حوله، وينتج عنها ذلك الزمان الموضوعى والذى عنى به العلم)، فهذه العلاقات الثلاث التي عني بها الزمن لو طبقناها على معرفتنا للنص كونه أيضا يتناول ذات العلاقات المذكورة نصل أن الزمان الموضوعي هو المعني بالبحث هنا والدراسة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,632,990
- النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ...
- شعراء ...... وشعراء
- هايكو .... من جديد
- خبز حرية دولة مدنية ح1
- سؤال أفتراضي..... أين أنت من الحقيقة؟
- العراق وسياسات دول الجوار الأقليمي
- ترانيم العشق
- قصائد من الهايكو
- في أنتظار القدر ....
- العقل الديني الجمعي ومشكلة التقديس المسبق والتسليمي
- علاقة الأسطورة الدينية والنص الديني علاقة ترابط أم توظيف خار ...
- من قضايا الرب والحب والحرب
- الدولة المدنية ومستلزمات بنائها في العراق إنموذجا
- قصائد عارية
- رأي في نظرية الإمامة المقاومة ....
- دور المؤسسة الدينية في رفع التناقضات الفكرية في منظومة الفكر ...
- اليسار العربي بين النقد التأريخي والتمسك بالشعاراتية
- رسالة من فوق الذكرى
- العراق المدني وخيارات التغيير
- إيران والتجربة القومية


المزيد.....




- توقيع اتفاق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري وقادة حركة ...
- وزير الطاقة السعودي يكشف تفاصيل استهداف حقل نفط تابع لأرامكو ...
- العثور على 1700 قنبلة في قلعة روسية
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...
- مقتل 7 مدنيين من عائلة واحدة وإصابة آخرين في قصف جوي بإدلب ا ...
- عطلة ترامب بين التغريدات والتجمعات الانتخابية وجمع التبرعات ...
- ما هو السر وراء رغبة ترامب في شراء غرينلاند ولماذا ترفض الدن ...
- مشاهد من إفريقيا
- حرب اليمن: الحوثيون يستهدفون حقل الشيبة النفطي شرقي السعودية ...
- توقيع اتفاق الفترة الانتقالية بين المجلس العسكري وحركة الاحت ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - عباس علي العلي - النصوص الدينية وأثر الراهنية الزمنية على بسط الفكرة الدينية ح1