أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - تونس أخطار مشروع المصالح والفئات ديمقراطية بصدد الممات.














المزيد.....

تونس أخطار مشروع المصالح والفئات ديمقراطية بصدد الممات.


بسام الرياحي
الحوار المتمدن-العدد: 5517 - 2017 / 5 / 11 - 03:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


انتظر التونسيون اليوم خطاب الرئيس الباجي قائد السبسي بعد فترة من الحراك الاجتماعي والتوتر والاحتجاجات وأيضا الصراع السياسي داخل الفرقاء السياسيين وما نتج عنه من تخريب بعض الاحزاب السياسية وتلويث الحياة الحزبية بخطاب متشنج مزاجي واموال مشبوهة.طبعا كلمة الرئيس اتت في سياق معين يهم رئاسة الجمهورية صاحبة ما عرف بالمبادرة التشريعة التي تمخضت عنها اتفاقية قرطاج وتمحورت حول ايلاء اولوية للاستقرار السياسي الذي سيمهد لتحريك عجلة الانتاج وعودة الاستثمار.بعبار أخرى هي عملية لضخ الاوكسيجين في المبادرة واحياء نقاطها والتمسك بمخرجاتها منها قانون المصالحة الذي يثير جدل واسع ، الخطاب حسب المتابعين حمل عديد الرسائل للأطراف السياسية ، للحكومة للمنظمات للخارج الذي يتابع المسار الديمقراطي التونسي ذو المضمون الاجتماعي الهش الى حد الآن.السبسي أعلن عن مخرجات إجتماع مجلس الامن القومي والذي تقرر بعده تحريك الجيش لحماية مراكز الانتاج أساسا الفسفاط والشركات البترولية في ولاية تطاوين أين يقبع محتجون يغلقون طريق خروج الانتاج ، بهذه الحركة ومن خلال هذا الاجراء يسلم الرئيس الجيش مسؤولية كبيرة خاصة في علاقة بالتحركات ولربما يعيد للاذهان ما فعله الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة أواخر السبعينات عندما أنزل الجيش للشوارع لخفض حدة الاحتجاجات وما آلت إليه الاوضاع من تصادم مع اتحاد الشغل.تحدث الرئيس عن صعوبة الخطوات التي تخطوها تونس للحد من نسب البطالة التي تجاوزت 15% وتحقيق التنمية، لا منطقية كما يقول في مطالب حينية للتنمية يعني أن الحكومة لن تحاور المحتجين في مطالب لا تتفق مع السياق الصعب للبلاد... بعد الخطاب تتلت ردود الافعال السلبية خاصة في وسائل الاتصال الاجتماعي ومن بلاغات حادة لبعض الاحزاب على رأسها كتلة الجبهة الشعبية التي تترأى واقفها الشرسة من التوجهات الاقتصادية ككل للحكومة وتطالب بتغيير دفة المسار، البعض قرأ في خطاب الرئيس أسلوب إستفزازي للحرك الاجتماعي ولمطالب مشروعة في التنمية والكرامة فهو بالتالي لم يحمل رسائل طمئنة للشعب وإنما لمصالح فئات بعينها تضغط بقوة على الحكومة لحماية أموالها ومصالحها ولرما تهدد بهجرة لرؤوس أموال من تونس وإغلاق فرص الاستثمار في البلاد، نذكر هنا لوبي وداد بوشماوي رئيس منظمة الاعراف والتي لها علاقة بمشاريع كغاز الجنوب وعلاقات بالشركات البترولية المنتصبة بالجنوب وعلاقات خارجية مع الطرف الفرنسي اساسا . الرئيس طمئن هؤلاء ومن وراء الستار الاجانب حول ديمومة مصالح الفئات والاجانب على حساب الشعب التونسي الذي ضحى منذ تتالي حقب الاستغلال التركي والفرنسي وحيف التوجه الارعن للدولة الوطنية التي شقت صفوف الوحدة والتوازن وراكمت أخطار مضاعفة على البلاد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,820,876,998
- العدوان المنسق :دمشق العاصمة الصامدة.
- ست سنوات وشهر واربعة أيام على الحرب في سوريا هل من أمل ؟
- الخط الساخن عنجهية أمريكية في وجه طموحات بيونغ يانغ النووية.
- أقبية الموت الغادر حقائق اخرى حول هجوم خان شيخون الكيميائي.
- الجامعة العربية عقود الفراغ أمة في طور الاحتضار.
- عدوّ يهوش بالحرب إسرائيل تهدد الجيش السوري.
- دار المعلمين العليا بتونس ايقونة ومعبد العلم متمسكون بها وند ...
- عدوى الانشقاقات الحزبية في تونس هل أتى الدور على حركة النهضة ...
- إدارة الاعلام للشأن العام في تونس:المسألة التربوية كمثال.
- حكومة في أحضان صندوق النقد الدولي، وضع الاتحاد العام التونسي ...
- شرايين الفساد في تونس إقتصاد الظل.
- العصبيات القطاعية في تونس إلى أين ؟
- على مرمى حجر من الباب داعش في قلب الكماشة السورية.
- تحرش بالروس في الدونباس هل تعود الحرب شرق أوكرانيا ؟
- دونالد ترامب بين حملة التصريحات والشعارت والواقع الدولي المت ...
- ليلة 14 جانفي في تونس كان حلم ثورة، بريق أمل.
- هل إكتمل طوق حلف شمال الأطلسي حول روسيا
- ورم خبيث إسمه -إسرائيل-.
- خالد أنت وإن رحلت... وداعا فيدال.
- تحت النار : الخطوات الأخيرة لجبهة النصرة في حلب .


المزيد.....




- شاهد.. توبيخ مسؤول ياباني ومعاقبته بسبب 3 دقائق
- بوتين: موسكو ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية بشبه الجزي ...
- كيف كسرت ميغان ماركل التقاليد الملكية؟
- لندن ووارسو تستعدان لمواجهة موسكو وبرلين!
- الجرعة المفيدة من القهوة للقلب
- إنقاذ تمساح من قبضة ثعبان مفترس
- روسيا تزود مصر بقمر اصطناعي يتفوق على أقرانه
- ماكرون يحوّل باحة قصر الإليزيه إلى ساحة للرقص
- شاهد : سائق يهرب قبل ثوانٍ من اندلاع النار في شاحنة يقودها
- فرنسا تكشف عن وسيلة نقل جديدة متاحة للعامة في باريس


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بسام الرياحي - تونس أخطار مشروع المصالح والفئات ديمقراطية بصدد الممات.