أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - تكره الاكثرية القواعد














المزيد.....

تكره الاكثرية القواعد


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 5515 - 2017 / 5 / 9 - 16:27
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تكره الاكثرية القواعد
لربما لم يات الابن الصالح بجديد اكثر من الابن الطالح / العاق او الشاذ و ان تسمية الشاذ جنسيا افضل من مثلي الجنسية - لماذا؟ لقد دخلنا منذ فترة ليست بالقصيرة زمن القواعد - قواعد اللغة الانجليزية و العربية و الفرنسية او الطريق / مدخل الى اللغة الهندية و الكوردية دون ان يعرف المؤلف و القاريء بان القواعد ليست الا مراقبة اللغة و اكتشاف ظواهر عامة او ظواهر تتكرر اي هي ليست الا نظرة الى الوراء Retrospective View لذا سميت بالقواعد او grammar من اليونانية tekhne اي المتعلم في الاداب لدرجة يعتقد الطالب المسكين ان القواعد قوانين سارية المفعول على جميع ظواهر اللغة مع بعض الاستثناءات يجب عليه تعلمها رغم اننا نعلم بان الاكثرية تكره القواعد و حتى اذا تعلمتها فانها تنساها في فترة قصيرة. اليس من الافضل اذن ان يترك المعلم الطالب ان يكتشف القواعد بنفسه؟

لقد جاء الوقت لاجتياز زمن القواعد و رسم الطرق و اذا كانت القواعد تطغى على جميع ظواهر الحياة فمصيرها هو الموت لانك تستطيع وفق القاعدة التنبؤ بنهايتها و نتائجها كلعبة الشطرنج. نعم التنبؤ predictability ظاهرة مفيدة في اللغة و التوقعات الجوية و سلوك الانسان و الامراض و لكنه اي التنبؤ ممل او طريق مسدود يتكرر يؤدي الى الموت او السبات لانه لا ياتي بجديد و الطريق الوحيد الى كسر طوق القواعد هو الاستثناءات و الشواذ.

لذا يجب عليك ان تفرح بالشواذ و الاستثناءات لكي لا تتجمد في طوق الدوران و تصاب بالدوخة و تمل من السير في نفس الطريق. تصور خطورة التنبؤ بيوم وفاتك الحتمي.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,224,498,821
- بلدان اشرس المرسلين
- الذين لا اغلاق لبيوتهم
- لا تنكر فضل الكذب
- كرامة الكذب و التزوير
- اكره دولة الموظفين
- اصل النذر الاسلامي
- مجرد تعويد
- تقديم عريضة الصلاة
- رصيد بنك الاسلام
- هل تتوقف عن الكتابة؟
- هدية مهدي لهدى
- الخوف في عيني
- تغلب الاولى على الاخرة = النهاية
- سلاح الشرطي هو الكلمة الطيبة
- هل الاتجاه السياسي مسألة وراثية؟
- الشمولية و عقلية العسر و اليسر
- بين علم الله و معرفة الانسان
- اهمية اللاءات
- قاعدة تثبيت الحقائق
- في اليوم الذي اختفت فيه ذاتيتي


المزيد.....




- دبي تتحول إلى موقع مثالي -للباركور- والتسلق على الجدران
- حريق ضخم في دكا يخلف 69 قتيلا بحسب حصيلة أولية
- رغم استمرار الأزمة.. قوات قطرية تصل للسعودية للمشاركة في -در ...
- مسدس من ذهب.. هدية نواب باكستانيين لمحمد بن سلمان
- بومبيو يرفض عودة ابنة دبلوماسي يمني سابق إلى أميركا بعد التح ...
- شاهد: نايكي تطرح حذاءا رياضيا ذكيا يمكنه تعديل نفسه ذاتيا
- آلاف الكنديين يتبرعون لسورييْن فقدا أبناءهما السبعة في حريق ...
- شاهد: نايكي تطرح حذاءا رياضيا ذكيا يمكنه تعديل نفسه ذاتيا
- آلاف الكنديين يتبرعون لسورييْن فقدا أبناءهما السبعة في حريق ...
- ارتفاع حصيلة ضحايا حريق بنغلاديش الكارثي إلى 70 شخصاً على ال ...


المزيد.....

- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - تكره الاكثرية القواعد