أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قحطان محمد صالح الهيتي - والله ما عندي أسم














المزيد.....

والله ما عندي أسم


قحطان محمد صالح الهيتي
الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 09:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وصفوا النظام السابق بأنه نظام دكتاتوري، وارتضينا الوصف لأسباب عدة أهمها أنه نظام حكم الحزب الواحد والرجل الواحد. و(خلصونا) منه وشرّعوا لنا دستورا جاء في مادته الأولى ما نصه:" جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة، نظام الحكم فيها جمهوري نيابي (برلماني) ديمقراطي. وهذا الدستور ضامن لوحدة العراق.
-
ما يهمني من نص هذه المادة هو أن نظام الحكم ديمقراطي، أما الاستقلال والسيادة فأمرها بيد من له الأمر من الدول الصديقة وغير الصديقة، فضلا عن أن موضوع الدستور ضامن لوحدة العراق، متروك لساسة كوردستان والاستفتاء المنتظر.
-
نرجع الى فوضى (الديمقراطية) والى حقوق الأنسان العراقي؛ فنجد في عراق ما بعد الاحتلال تهمة أسمها (تشابه الأسماء)، هذه التهمة التي يجري -بعد توجيهها – للمشتبه بأسمائهم انتهاك صارخ لحقوقهم ورميهم بالسجون لأشهر عديدة.
-
ولأن المشتبه باسمه، برئ لأن اسمه يشبه اسم مجرم حقيقي، سيُطلق سراحه بعد أن يقضى بضعة أيام أو شهور وقد تصير سنوات، وحين يطلق سراحه؛ فإن خير ما يفعلوه معه قولهم له: نحن اسفون.
-
نتفق مع الحكومة والسلطات الأمنية والعسكرية والقضائية بأن أسماء العراقيين تتشابه الى الاسم الرباعي وحتى اللقب، تيمنا بالمقولة (خيرُ الأسماء ما عُبّدَ أو حُمّد)، أو على وفق مبدأ: كل علي أبو حسين، وكل محمد أبو جاسم، وكل خلف أبو زيدان، وكل فاضل أبو عباس، وغير ذلك من الأسماء المعروفة. ولكن علينا الا نتفق بل ألا نقبل بالتشابه في المعلومات الأخرى، ومنها اسم الأم الثلاثي، والمواليد، والعمل، ومحل السكن، ودائرة الأحوال المدنية التي أصدرت الهوية، وتاريخ إصدارها وغير ذلك من البيانات التعريفية؛ فلا يمكن أن تتطابق كل هذه البيانات بين شخصين.
-
إن هذه القضية تشغل اليوم بال العراقيين، سواء منهم من لازال (يركض) لرفع التشابه وكف التحري عنه،أو ممن يخاف من التهم التي قد يقيمها عليه شخص ما لتصفية حسابات او لأغراض كيدية.
-
ومع المعاناة من التوقيف والاستجواب يكون المشتبه باسمه ضحية عمليات ابتزاز متنوعة الاشكال والأنواع من قبل بعض ضعاف النفوس والفاسدين من منتسبي الشرطة وأقسام مكافحة الإجرام والاستخبارات ومكافحة الإرهاب، فضلا عما يدفعه للمحامي من أتعاب، أو للمسؤول الذي توسط له من أجل إطلاق سراحه، وحين يطلق سراحه، ويسأل كيف أطلقوا سراحك يقول: "حِلبوني... حَلِب". ولا ينتهي الامر عند قرار القاضي بالبراءة، أو الإفراج بكفالة فلا بد للمفرج عنه من أن يدفع (الجزية) من أجل أن تستكمل إجراءات الإفراج عنه.
-
لقد صار (تشابه الأسماء)، تهمة دفع الكثير من المواطنين ثمنَها (سجنا) و(إهانة) و(حلْبا) وعلى الدولة بسلطاتها كافة إيجاد حل لهذه المشكلة، وإلا سيأتي يوم يقول كل منا حين يسأل عن أسمه: والله ما عندي إسم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نريد جوابا؛ فالساكت عن الحق شيطان أخرس
- علم من مدينتي - صبري فارس كماش الهيتي
- لا لمنع الحياة
- مكانك راوحْ
- لسانك حصانك
- مئذنة جامع الفاروق في هيت
- أنا هيتي؛ فلا تخافوا
- كي لا تتكرر التفجيرات
- أمل اليهود بالأباعر
- العدلَ العدلَ يا وزير العدل
- إجراءات تعويض الجرحى والمصابين
- إجراءات تعويض ذوي المفقود أو المختطف -
- إجراءات تعويض ذوي الشهداء
- إجراءات تعويض المتضررين (الدور السكنية)
- سؤال في السياسة
- من أجل هيت
- علم من مدينتي، بديوي علي الرخت الهيتي
- قالها ابو الطيب
- مات الهيتي رسمي
- الأمن والأمان -


المزيد.....




- هوندا تطرح سيارة عائلية مميزة بمواصفات رياضية
- برلماني جورجي يعلن صراحة أنه مع إسرائيل ضد بلاده
- كوريا الشمالية تود المشاركة في اجتماع وزاري لمجلس الأمن الدو ...
- ترمب وبوتين يبحثان هاتفيا نووي كوريا الشمالية
- بالفيديو... نجاة طفل رغم مرور حافلة المدرسة فوق جسده
- الاتحاد الأوروبي يقرر تمديد العقوبات ضد روسيا
- العلماء يستعينون بالأحياء لإنقاذ اللغات الميتة
- ترامب وبوتين يبحثان سبل حل أزمة كوريا الشمالية
- السلطات العراقية تعدم 38 متهما بالإرهاب
- البيت الأبيض: ترامب شكر بوتين في اتصال هاتفي


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - قحطان محمد صالح الهيتي - والله ما عندي أسم