أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام حتاته - نعم .. اغلقوا معامل تفريخ الارهاب














المزيد.....

نعم .. اغلقوا معامل تفريخ الارهاب


هشام حتاته

الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 7 - 09:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خلال الاسبوعين الماضيين وجدتنى اخوض معركتين اعتقد سيحركوا الكثير من المياه الراكده والحد من هيمنه رجال الدين على الاعلام والفضائيات وهم يحاربون معركتهم الاخيرة ضد الحتمية التاريخية القادمة
يوم 22 /4 استضاف برنامج العاشرة مساءا الذى يقدمه الاعلامى الاستاذ وائل الابراشى على قناه دريم 2 مستشار شيخ الازهرة ووكيل وزاره الاوقاف الشيح الدكتور صبرى عباده لنجده يدعو الى التحرش بالنساء الغير محجبات فى الشوارع بحجه ان الرجل لايملك كبح غرائزه امامهم
وفى مداخله دعتنى لها احدى القنوات قلت : ان الرجل الذى يثيرة شعر امراة عليه بحل من اثنين ، الاول ان يذهب الى طبيب نفسى ليعالجه ، والثانى ان يذهب الى جراح لاخصائه ....!!!!
ثورة على الفيس بوك ولكنها دخان فى الهواء ولكن من جانبى اتخذت الخطوتين التالتين
الاولى : رفع قضية على هذا الشيخ لدعوته للتحرش بالنساء مما يعتبر دعوه للتحريض وتهديدا للسلم والسلام الاجتماعى .. وهى القضية الاولى من نوعها على شيخ ازهرى ، وجمعت عددا من التوكيلات وجارى اتخاذ اجراءات رفع القضية
الثاني : تحدى هذا الشيخ الى مناظرة علنيه عن حجيه الحجاب من الناحية الفقهية والتى نشرتها العديد من الصحف والمواقع ، ومازال التنسيق جارى مع برنامج العاشرة مساءا لتتم المناظره وان لم تتم ساكتب هنا على الموقع كل الخلفيات الى حالت دون اتمام هذه المناظرة
ونعود الى موضوعنا الاساسى
من عده ايام يظهر رئيس جامعه الازهر ليكفر الباحث اسلام بحيرى الذى حكم عليه بالسجن بقضية ازدراء الاديان ، وتداركا للموقف فقد تم اقالته ، ولكنى كتبت على صفحتى بوست صغير يقول (تكفير رئيس جامعة الأزهر لإسلام بحيرى٬ ليس مجرد رأى شخصى، ولكنه موروث تراثى يكفر كل ماعداه
إذا كان هذا رأى رئيس جامعه الأزهر٬ فماذا يدرسون للطلبة فى هذه الكليات أغلقوا معامل تفريخ الإرهاب ) والذى نشرته احدى الصحف المصرية
نعود الى معامل تفريخ الارهاب
سبق وان كتبت : ماذا ننتظر من اى شاب يدرس فى جامعه الازهر يعلموه ان الخلافة الاسلاميه كانت من ازهى عصور الاسلام وانه فى عهد عثمان عم الرخاء وبيعت الجارية بوزنها ذهبا وفى عهد عمر بن عبدالعزيز رعت الشاه مع الذئب ونادى المنادى : الا من يطلب حاجه من بيت المال فلايرد احد ، وكان الخليفه هارون الرشيد يحج عاما ويغزو عاما .... الخ
وانه لانجاه لنا الا بعوده الخلافة الاسلامية ومحاكاه الساده السلف فى كل افعالهم من زى ومأكل وملبس ، وتكفير الدولة المدنية وتكفير اى فكر خارج عن الساده السلف الصالح
الاسلام هو الحل ... الاسلام على نمط القرون الثلاثة المفضلة الاولى ، فهم ينطلقون من فكر بدائى آمنت به المجتمعات البدائة الاولى ( الشبية ينتج الشبية ) وجعلوا الاتكاليه مكان الاتكال ، والغوا قانون السببية ليصبح من تمنطق تزندق
كل هذا علاوه على مايتم تدريسه لهم من الفتاوى التى تبيح قتل المرتد وتكفير المسيحى واليهودى والشيعى واى منكر للمعلوم من الدين الذى وضعه الفقهاء
ولهذا راينا ان معظم المظاهرات التى خرجت بعد فض اعتصام رابعه كانت من طلبه الازهر
وراينا ان اعنف هذه المظاهرات ايضا كانت من طلبه الازهر وتم فيها حرق منشآت المدينه الجامعية والتى ادت فى النهاية الى غلق الجامعه
ورأينا العميدة التى تم الاعتداء اليها
وعلينا ان نقف طويلا امام الشباب الذين تم ضبطهم ضمن الخلية الارهابية التى قامت بقتل المستشار هشام بركات ، فمعظمهم ان لم يكن كلهم من طلبة الازهر
ان الحرب على الارهاب ليست مسئولية الامن وحده ، فهو يبذل قصارى جهده
ولكن الحرب على الارهاب هى تجفيف منابع الارهاب والتى ارى ان اول خطوة فيها تحويل جامعه الازهر الى جامعه مدنيه تابعه لوزاره التعليم العالى والغاء تدريس اى مواد دينية فيها – وفى نفس الوقت تحديث مناهج الازهر نفسه وتنقيتها من كل مايخالف الدولة المدنية الحديثه
وان كان تطوير مناهج الازهر سيتطلب الكثير من الوقت والجهد الا ان تحويل كليات جامعه الازهر الى وزارة التعليم الحالى لاتحتاج الا لقرار جرئ او اغلاقها وتوفر على الدولة 11 مليار جنيه سنويا والاكتفاء بما لدينا من جامعات مدنيه ويكفى جدا دار العلوم
ماعلاقة الطبيب او المهندس او المحاسب بالعلوم الشرعية
اغلقوا معامل تفريغ الارهاب
اغلقوا جامعه الازهر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,025,971
- فلسفه الاخلاق (2)
- فلسفة الاخلاق (1)
- انبياء صعدوا الى السماء وآلهه هبطوا الى الارض (2 - اخير)
- انبياء صعدوا الى السماء وآلهه هبطوا الى الارض (1)
- اوزير وترسيخ الاستكانه فى الفكر المصرى
- الجنس وحقوق الانسان
- اشكاليه مريم والنخله والرُطب
- العلمانيه واللادينية: تصحيح مفاهيم
- الى الرئيس السيسى : الخيار الايرانى اصبح ضرورة
- مصر بعد ثورتين : الارهاب والكباب
- بعد انهيار امبراطورية النفط : السعودية الى اين ؟
- تجلى السيدة مريم والهستيريا الجماعيه
- بولس : مسيح الاستكانه
- هلوسات صائم : من اين جئتى ؟
- الى د. عمر شريف : الالحاد حرية اختيار وليس مرض نفسى 2/2
- الى د. عمر شريف : الالحاد حرية اختيار وليس مرض نفسى 1/2
- التصوف فى الاسلام
- اسماء الله الحسنى والاسم الخفى
- الحرية والفوضى وتداعيات الثورتين
- اللوجوس الاسلامى


المزيد.....




- خان: الجاسوس الذي ساعد الأمريكيين في تصفية بن لادن أحرج باكس ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ «مشروع ليلى»
- الاحتلال الإسرائيلي يبعد «مرابطة» مقدسية عن المسجد الأقصى 15 ...
- ما القصة وراء -طرد مدون سعودي- من المسجد الأقصى؟
- 80 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصى
- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-
- عبد الله الثاني يتفقد المسجد الحسيني بعد حريق في حرمه
- بابا الفاتيكان يبعث برسالة للأسد.. والأخير يطالبه بالضغط على ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام حتاته - نعم .. اغلقوا معامل تفريخ الارهاب