أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم محمد كاظم - أنشودة موت أخيرة............قصة قصيرة














المزيد.....

أنشودة موت أخيرة............قصة قصيرة


جاسم محمد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 6 - 15:15
المحور: الادب والفن
    


كان أسوا مما في أمري إني كنت أقف أمامها صامتا كمن أصيبت مفاصلة بالتصلب فراح يتأرجح بين عالم سكونه الذي تمرد علية وعالم السحر الذي تسكنه .
خطر ببالي أنني احلم وان كل ما جرى من صنع الخيال الذي قد أفيق منة على واقعي المر .
لكني أدركت أني كنت أسبح في بركة من الأوهام لأني لم ائلف أحلاما من هذا النوع تكون يقظتها تعني العودة إلى عالم الحلم نفسه .
هكذا بدأت أحاسيس الصمت تتمرد في عالمها المكبوت تزاحم أحشائي التي ناءت بها كورم خبيث بدا يزاحمها مكانها المعتم فتقيأتها أخيرا كصديد مؤلم مذكرات أوراق صفراء تحكي قصة أمس عقيم ترسم مشاهد صمتي الأزلي إلى مقاطع مقروءة تثير فضول وسخرية الآخرين بضحكات مسموعة تصورني كاؤلئك الحمقى من نزلاء بيوت قذرة تنوء سقوفها بالعناكب يتصنعون فن الكلام المنمق الملي بالفراغات الباهتة لبناء مدن الخيال الحالمة على طريقة قصص الأفلام الرخيصة التي كان أبطالها موضع سخرية المشاهدين لحبهم الوضيع الذي عللوه دائما للصدفة .

سطور المذكرات جرت نفسها بصعوبة تتناغم مع حركة شعرها المتراقص في أضواء حفلة ملونة حينما اعتلى ذلك الكيان الأنثوي درجات سلم قصير ليتفوه في النهاية بمقاطع سحر شعرية لخصت سيرة حب مقدس .
زمن طويل مضى اختزنته نظراتي التي لاحقتها من قاعة إلى قاعة أغنتني دراستي بالتاريخ بأننا من عالمين لا يمكن أن يمتزجا معا حتى ولو جمعتهما أروقة المؤسسات بعد أن قال القدر كلمة لا يمكن تجاوزها بأبيات شعر بلهاء تفوهها شاعر مخمور في لحظوة زمن هارب ووضعها الدهر في منهاج دراسي قراناه معا اختلق علية فلاسفة المثال قصصا سحرية مليئة بدفق النشوة مع أجناس أخرى لعوالم غير مرئية سفهتها مرارة الوجود عندما ترددت الشجاعة كثيرا في أجسادنا لتحيلها إلى حقيقة في عالم بني الإنسان .

///////////////////////////





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,926,269,161
- تقديس الأشخاص في العقلية العربية بين صدر الإسلام وعجزة
- هل هناك يسار عراقي حقيقي ؟
- نبوئات العراف وقت الغداء ...هكذا سيكون العراق
- لينين.. وبناء القوة الجوية الضاربة
- عراق ترامب الجديد
- ادعاء الوطنية الفارغ
- في دولة الفقيه .إعادة الإصلاح الديني للشيوعيين
- كيف عرف . سلام عادل. بالمخطط الأميركي لتقسيم العراق قبل إعدا ...
- الميزة التنافسية للمنظمات . بين المنظور الرأسمالي و الاشتراك ...
- قصة قصيرة .....الرجل الذي هو أنا
- ويا مسيح العراق المنتظر ....ويا عبد الكريم قاسم
- ترامب .... والخطوات القادمة
- حقنا السليب في (دولة علي العادلة ؟)
- محكمي دومة الجندل الجديدة
- الكلمات ... السبعة قصة قصيرة
- حبنا للخلود .... اوجد الرب و أديانة
- لماذا يحقر العراقي الثائر بمنطق السلطة الحاكمة ؟
- العشائرية . الدين .. الوجه الحقيقي البشع للديمقراطية العراقي ...
- وأنصفك التاريخ يا فيدل الكاسترو
- مأساة اسمها- التعصب للامس بموازين اليوم


المزيد.....




- مهاجم برشلونة يعزف إيقاعا بالطبلة مع فرقة فلكلورية مغربية (ف ...
- بعد اتهام المغرب له بدعم البوليساريو.. الجزائر تنهي رسميا مه ...
- نداء شباب الأحرار يصدر بيانه الختامي
- العثماني يلتقي الرئيس المالي ويتباحث مع الوزير الأول
- 59 ألف دولار من أجل شراء عصا سحرية من العصور المصرية القديم ...
- 59 ألف دولار- من أجل شراء عصا سحرية من العصور المصرية القدي ...
- تعرف على أبرز أفلام مهرجان الجونة السينمائي ليوم الأحد
- المدير التنفيذي لمهرجان -كان-: الغرب بدأ يهتم بالسينما العرب ...
- وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا
- -سبوتنيك- تحاور مخرج فيلم -يوم الدين- المرشح من مصر للمنافسة ...


المزيد.....

- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جاسم محمد كاظم - أنشودة موت أخيرة............قصة قصيرة