أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح














المزيد.....

تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح


القاضي منير حداد
الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 6 - 02:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"شبيه الشيء منجذب إليه" و"كل قرين بالقرين يقاس" جملتان إستهلاكيتان، لكتهما الألسن مراراً، إلا أنهما حقيقتان تحلان في حياتنا،... تكادا تندثران؛ جراء تداولهما المستمر؛ لكنهما تفرضان جوهرهما المثبت لصحة حلولهما الواقعي في حياتنا.. أفراداً ومجتمعات؛ مهما سخرنا من طول تكرارهما...
وهذا ما أثبتته الأحداث ولو بعد حين؛ إذ أن الطاغين على شعوبهم، بحكم ديكتاتوري، كانوا وما زالوا.. يستعرضون العداء ظاهراً، ويتوافقون باطنا، عندما يخلون الى شياطينهم المشتركة.
وهذا ما إطّلعت عليه شعوب الدول العربية كافة، يوم إنبرى طاغية ليبيا العقيد الراحل معمر القذافي، للدفاع عن طاغية العراق المقبور صدام حسين، بإعتبارهما زميلان في المنظومة الديكتاتورية ذاتها، كل يحن على الآخر ويعنى به ويتألم لألمه فرحاناً بفرحه، في الوقت الذي لم يحن أي منهما على شعبه أو يوقره مطمناً إحتياجاته ومتحسساً عناء آلامه الممضة، التي تدهورت بأحوال الشعوب حد الإنفلات من ربقة خوف لا يفضي التستر دونه إلا لحياةٍ.. الموت أجدى منها؛ فـ "قلها ومت".
قال القذافي، مخاطباً الملوك والرؤساء، في أول مؤتمر قمة عربية يلى إعدام صدام: "أي واحد منكم معرض لشنقه من قبل أمريكا في بلده" منعطفاً بالحقائق يلوي القول تحريفا عن معانيه؛ لأن أمريكا ليست ملاكاً، لكن صدام شيطان صريح! والدفاع عنه تبنٍ لقضية، يعرف القذافي بطلانها.. لا يخفى عليه ظلم صدام للعراقيين، لكنه لا يخفي ولاءه لفكرة الطغيان، متجلية بنظرائه.. صدام وأمثاله، ومن نسج عضلات فكره على نول القهر المطلق.
فهم "كلاب للأجنبي.. وعلى أبناء جلدتهم إسود" وخير من وصفهم الشاعر الشعبي المصري أحمد فؤاد نجم: "الرؤساء العرب كلهم جبناء، يستأسدون على خواء الشعب الذي أضعفوه عامدين؛ كي يسيطروا عليه.. جوع كلبك يتبعك".
وهذا ما سبق أن أثبتته مجريات ما قبل وأثناء وبعد الحرب العالمية الثانية، التي تظاهر خلالها طاغية روسيا ستالين مع ديكتاتور ألمانيا هتلر.. وكلاهما عسكري، ذو موقف مناوئ للآخر، لكنهما عقدا أعظم صداقة ذات أثر شخصي بليغ.
ندفع الآن فاتورة 9 نيسان 2003، الآن، بعد زوال حكم البعث بسقوط رئيس دولة الخوف صدام حسين؛ إذ نستنزف دماءً ومالاً بمواجهة "داعش" وليد طغاة الدين والدولة،... وبقايا أيتام النظام، من موتورين (داحوا) من مناصب مرموقة نصبهم فيها صدام، حاسماً ولاءهم له.
يا حبذا إستثمار الصداقات الحميمة بين الرؤساء، في التبسط بين شعبين، وتذليل العقبات الحائلة دون الرفاه، بلد إستغلال تباين وجهات النظر، في تأليب الأطراف ضد بعضها.
وعند توحد الإرادات الإيجابية، تنشأ حضارة الروح المتجسدة بالإشراف على جبال من شموخ الإعتداد بالذات، الذي يحق لكل شعب إنتهاجه سبيلا في إثبات وجود جمعي يخلد الذات؛ إذن لكل شعب الحق بالرغد الإيجابي، المتفاعل بعيدا عن مؤامرات حماة الطغيان؛ ضد شعوبها المستهلكة، التي كدها التعب وحفرت "الأرضة" قباءها فيه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,931,830,715
- منظومة السلطة تتكامل بالمعارضة الحضارية
- أنا متفائل.. العراق يخلو من أي سجين رأي
- بنهاية -داعش- تتوجه الهمم الشيعية والسنية لبناء العراق
- الثقافة بعد 2003.. نقلة حضارية في نسيج المجتمع
- نضحا من إنائهم.. الفساد.. آفة إرهابية جاهزة..
- تسقيط من لا يرتشي ولا يشترى ناجحة عباس.. مديرة هيئة الضرائب. ...
- -إياكم والدغل-.. الأغلبية السياسية رد مثالي على المؤامرة الإ ...
- أن تقتل أخاك يعني أن تنتحر بغيرك هزمت -داعش- بإنتصار إرادة ا ...
- -هيمة وجحيل الوكت- زيارة الجبير.. تردم فجوة 27 عاما
- تحت الأضواء.. إستهداف المالكي تسقيط شخصي وليس موقفا سياسيا
- أغلبية وطنية في نظام رئاسي
- العسكر يفتحون أبواب جهنم عارف يهلك ثورة مثلى في 8 شباط
- 181 -دماء لن تجف- موسوعة شهداء العراق الحلقة الواحدة الثمانو ...
- لا المالكي ولا العبادي.. خور الزبير تنازل موروث منذ عهد الطا ...
- حاضرنا حنظله الفساد علقما.. ليست مثالية وطنية إنما وصفة لوطن ...
- -لولا التقوى لكنت أدهى العرب- السلطة زهد بالعلم نهما للمال
- بدلا من إقتدائه.. شيعة السلطة يحاربون الشريف
- موفق الربيعي.. إبن عم الخياط الذي خيط بدلة العريس
- أنساب مزورة وأحساب مطعونة
- أسرار مجزرة قاعة الخلد.. لماذا قتل صدام حسين رفاق النضال!؟


المزيد.....




- الاتحاد الأوروبي يعتزم إنشاء كيان قانوني للالتفاف على العقوب ...
- اتفاق بين القوى الكبرى وإيران للمحافظة على التجارة بعد إنسحا ...
- ترامب يشيد بجهود مصر في مكافحة الإرهاب
- الصدفة والحمض النووي يجمعان أخيْن لم يعلم أحدهما بوجود الآخر ...
- مرشح ترامب للمحكمة العليا -مستمر- رغم مزاعم التجاوزات الجنسي ...
- ترامب يشيد بجهود مصر في مكافحة الإرهاب
- الصدفة والحمض النووي يجمعان أخيْن لم يعلم أحدهما بوجود الآخر ...
- مقاتلة روسية تعترض طريق -إف-22- في سوريا
- عسكريون روس يضعون خريطة جديدة لسوريا
- حلم حافظ الأسد يتحقق


المزيد.....

- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - القاضي منير حداد - تكافل الطغاة.. أمريكا ليست ملاكاً لكن صدام شيطان صريح