أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشير صقر - أخطر هجوم إعلامى روسى على المكارثية الجديدة فى واشنطون ..تعقيب على مقال - -مكارثية- مطاردة الساحرات وأشباح روسيا في أمريكا! - بشبكة روسيا اليوم















المزيد.....

أخطر هجوم إعلامى روسى على المكارثية الجديدة فى واشنطون ..تعقيب على مقال - -مكارثية- مطاردة الساحرات وأشباح روسيا في أمريكا! - بشبكة روسيا اليوم


بشير صقر
الحوار المتمدن-العدد: 5513 - 2017 / 5 / 6 - 00:14
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


نشرت شبكة روسيا اليوم بتاريخ 3 إبريل 2017 مقالا للكاتب سعيد طانيوس بعنوان [ "مكارثية " مطاردة الساحرات وأشباح روسيا في أمريكا! ]، على الرابط التالى..

https://ar.rt.com/iki4 .. جاء فيه :

1- ما تشهده الولايات المتحدة من حملة مجنونة لمطاردة الساحرات وملاحقة أشباح روسيا بحجة التدخل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، هو أكثر من هوس واضح الأهداف والمرامي ويصب في تعميق هوة الودّ المفقود بين موسكو وواشنطن وتشبه إلى حد كبير عفريت المكارثية الذي انطلق من قمقمه أواسط القرن الماضي في بلاد العم سام.


2- وقف عضو الكونغرس الأمريكي الجمهوري جوزيف مكارثي عام 1950 وسط ناخبيه في ولاية ويست فيرجينيا ليعلن أن ( وزارة الخارجية الأمريكية أصبحت مليئة بأعضاء الحزب الشيوعي وجواسيس روسيا تلك كانت الضربة الأولى التي ضربها مكارثي لتبدأ بعدها حملة هي الأسوأ في التاريخ الحديث من حيث مصادرة الرأي وإطلاق هستيريا الاتهامات دون أدلة واغتيال آلاف المثقفين والفنانين والنخبويين، وإشعال فتيل الحرب الباردة بين الاتحاد السوفيتي وأمريكا. وطال الظلم الأكبر والأثر الأعظم للمكارثية هوليوود ومبدعيها. سرطان "المكارثية" امتد لجميع قطاعات المجتمع الأمريكي في زمن مكارثي، وراح ضحيته أكثر من 200 شخص تم الزج بهم في السجون، فضلا عما يزيد على 10 آلاف تم طردهم من وظائفهم والتنكيل بهم.)


3- أولى ضحايا المكارثية الجديدة، كان مايكل فلين، مستشار الرئيس دونالد ترامب لشؤون الأمن القومي الذي شنّ الإعلام الأمريكي "حربا حقيقية" عليه، وصلت الى حدّ اتهامه بأنه "أداة في يد موسكو".ثم كرّت السبحة لتطال وزير العدل بعده، جيف سيشنز، ثم كارتر بيج وجيفري غوردون، المستشارين السابقين للحملة الانتخابية للرئيس ترامب، فتنبه الأخير إلى أن خصومه يحفرون الأرض تحت أقدام إدارته ويحاولون وضعه ووضع مساعديه في قفص الاتهام، فسارع للرد معربا عن ثقته "الكاملة" في وزير العدل جيف سيشنز.


4- فالأمريكان لا يريدون سماع صوت أخر غير أصواتهم، فلا إعلان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن روسيا لم تتدخل في عملية الانتخابات الأمريكية ، ولا نفي الناطق الرئاسي الروسي دميتري بيسكوف مرارا وتكرارا ، لقيت آذانا صاغية أو اهتماما كافيا.


5- وهذا الوضع حمَل الوزير لافروف على القول " إن هؤلاء الذين تدخلوا في هذه الحملة الانتخابية، يوجهون اتهامات إلينا ".. مشيرا إلى أن عددا كبيرا من زعماء الدول الحليفة للولايات المتحدة – وبينهم أنغيلا ميركل وتيريزا ماي وفرنسوا هولاند وغيرهم – دعموا المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون بشكل علني.و لم يخجلوا من "شيطنة" صورة ترامب، مشيرا إلى أن نظيره الألماني الأسبق فرانك-فالتر شتاينماير وصف ترامب بأنه داعية كراهية، بينما قال وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون "أن ترامب ليس سليما "، أما رئيس الوزراء الفرنسي السابق مانوئيل فالس فقال إن العالم كله يرفض المرشح الجمهوري.


6- التقرير حول الهجمات الإلكترونية على المؤسسات السياسية الأمريكية، التي حاولت واشنطن تحميل روسيا المسؤولية عنها، لم يتضمن أي دليل يثبت صحة هذه التهم.


7- لذا ( كتبت ماريازخاروفا- المتحدث باسم الخارجية الروسية- على الفيس بوك "عند دخولي مبنى الخارجية لاحظت خروج السفير الأمريكي ( جون تافت ) فقلت له أنت تعرض نفسك للخطر عند اللقاء مع الدبلوماسيين الروس، قد تعلم "سي أن أن" بذلك". )


8- جوزيف مكارثي تلقى بعد أن أبكى آلاف الأمهات وشرّد عشرات ألاف العائلات تعنيفا شديدا من الكونغرس، خاصة حينما فشلت كل تحقيقاته في تقديم دليل حول وجود جيش الجواسيس الشيوعيين المزعوم، وادمن مكارثي المخدرات بعد ذلك ولكنه توفي سريعا في 2 مايو/أيار 1957 ،وبعده تحولت المكارثية لفكرة جابت العالم أجمع فأصبح هناك اشخاص ومؤسسات تلقي بالاتهامات جزافا لكل من يخالفها الرأي وهذا ما يجري في الولايات المتحد ة حاليا.


التعقيب :



• حيث أن الميل العام للقوى المتنفذة فى المجتمع الأمريكى يرفض التقارب مع الدب الروسى ؛ فقد اعتادت الإدارات الأمريكية المتعاقبة على إيجاد عدو وهمى مخيف تستخدمه فى ترويع العالم المحيط وتمثل الحماية منه مطلبا عاما وملحا. هذا وقد أصبح ذلك الوهم أوالإيهام أحد الأركان الأساسية للسياسة الأمربكية على امتداد القرن الماضى ؛ فأيا كان الرئيس الذى يتولى المنصب وبصرف النظر عما يروجه فى حملته الانتخابية والبرنامج الذى يتبناه والشعارات التى يرفعها بل والحزب الذى يقدمه للناخبين.. فمجرد دخوله البيت الأبيض يعنى خضوعه لكتالوج السياسة المعتمدة بتقاليدها الصماء وإلا غادر المنصب.

• حالة الهياج غير المسبوقة فى الدوائر الإعلامية والسياسية فى واشنطون والتى تتخذ من ادعاءات التدخل الروسى فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية وهجماتها الإلكترونية منصة إطلاق للاتهامات يمينا ويسارا داخليا وخارجيا ،تثير روائحها ذكريات اجتياح المكارثية للولايات المتحدة بين عامى 1950 – 1955.. كما أكد المقال.

• وفى تقديرنا أن وراء تلك الحالة أسباب شتى لا يستنفدها ما يراه كاتب المقال من سعى للتقارب بين الإدارتين الأمريكية والروسية. صحيح أن فكرة التقارب تعنى هدم أحد أركان السياسة المعتمدة ( وجود عدو وهمى يخلق حالة الترويع المنشودة ) ؛ لكن السعى نحوها من رئيس أمريكى لايفهم سوى مقولة المكسب والخسارة بمعناها التجارى الضيق لا يمكن أن يستثير بمفرده حالة الهياج الراهنة فى دوائر الإعلام والسياسة الأمريكية.. لذا نرى أن ا لأسباب الحقيقية تكمن فى الآتى :

• حالة الاضطراب التى انتابت الإدارة الأمريكية منذ التدخل الروسى فى سوريا وتغيير ميزان القوى العسكرية على الأرض وإدراك دوائر سياسية عديدة فى العالم وقطاعات واسعة من الشعوب لذلك التغيير.

• ومنها حالة النهوض الواضح للروس اقتصاديا وعسكريا والذى تتمثل مؤشراته فى تصاعد الروبل ، وتفوق السلاح الروسى فى سوريا وارتفاع معدلات الطلب العالمى عليه ) ، وقد فاقم ذلك- فيما بعد- إلى حد بعيد انكشاف ماجرى فى خان شيخون والشعيرات وفشل الهجوم الأمريكى على سوريا بالصواريخ واتضاح أبعاد الدور الروسى فى تضليل الهجوم وإفشاله.


• إضافة إلى ضعف التأثير الناجم عن العقوبات الغربية ضد روسيا والوزن المطرد لهيبة روسيا السياسية المستعادة فى الأوساط العالمية الذى يتممه من الناحية الأخرى التدهور الواضح للهيبة الأمريكية سواء بين حلفائها أو على مستوى الشعوب والذى اتضح فى الاحتجاجات على عدوانها على سوريا خارج نطاق الأمم المتحدة وبالمخالفة للقانون الدولى.


• وعلى العكس مما اكتنف السياسة الروسية العملية من تجاوز لبعض أخطاء الماضى ومراعاتها لاعتبارات التواجد بنظام " سياسى جديد " فى عالم أحادى القطب؛ ما زالت الإدارة الأمريكية تعانى من وطأة التكلس على سياساتها المعتمدة منذ عام 1990 "بصفتها زعيمة العالم ومحط قيمه ومبادئه".. واعتبار روسيا مازالت الدولة " الاشتراكية المعادية " التى تقهقرت لدولة من الدرجة الثالثة أو الثانية.

• يضاف إلى ذلك الخلط الشديد القائم بين ضعف خبرة الإدارة الأمريكية الجديدة.. وبين تعجل الديمقراطيين لنصب الفخاخ لترامب وتحريك الاحتجاجات ضده لإزاحته من منصبه.. وبين صيحات التأييد والدعم التى يؤججها صقور البنتاجون وتقف وراها كارتلات البترول وشركات إنتاج السلاح إزاء أكذوبة غاز خان شيخون.. وبين عقلية ورغبات المقاول فى ارتداء ثوب الرئيس الحازم المقدام.


• هذا ورغم أن المقال مكتوب بصياغة أدبية ناضجة ؛ وعبارات مدببة ساخرة ؛ وهجوم كاسح على ماأسمته واشنطون بالقيم الأمريكية كما جاء فى الخاتمة [ بئست الديمقراطية الأمريكية التي يطيح بها لقاء أو محادثة مع سفير روسي، وبئست الحريات التي طالما تغنّت أمريكا بها، إذا ما تمّ اختصارها فى حرية إطلاق الاتهامات وتوزيع الشائعات.. ومطاردة الساحرات وملاحقة الأشباح والسابحات في الهوام. ] رغم ذلك فالمقال يعتمد على ركيزة واحدة ( محاولات التقارب الأمريكى الروسى ) مهملا ركائز شتى تعتمل فى التداعيات الواضحة للمكانة الأمريكية التى تغرب شمسها يوما بعد آخر.


الجمعة 5 مايو 2017 بشير صقر





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- صواريخ توما هوك الأمريكية فى البحر!.. كيف سربت روسيا إسقاطه ...
- مَهْرَب كوميدى من غرامة محكمة سويسرا فى قضية الغاز
- داروين وميتشورين وصواب المسار العلمى والسياسى
- مداهمات شرطية جديدة لفلاحي البحيرة.. لتنفيذ أحكام غيابية بال ...
- مهزلة هيئة الأمن القومى الأمريكي مع البنوك العالمية
- المجال يضيق أمام المنطق الأمريكى .. والأرض تحته لم تعد ثابتة
- التخبط يجتاح السياسة الأمريكية من كل اتجاه
- تعقيب على د.ليث نعمان عن حوار سيناتور ميسى مع قناة ال سى إن ...
- سوريا وخان شيخون .. والسيناتور الأمريكى ميسى .. والتفكير الم ...
- القضاء يعاقب أبناء عائلة نوار الإقطاعية بالبحيرة و صبيانهم ب ...
- مهزلة جديدة فى أرض الإصلاح الزراعى بكوم الأرانب بمحافظة البح ...
- للضغينة بين برشلونة وريال مدريد جذور سياسية
- أخيرا انتصر فلاح العمرية على فساد ضباط مباحث البحيرة وبلطجية ...
- بشرى سارة لفلاحى سرسو .. تكتنفها قنبلة موقوتة .. فى قراراللج ...
- حالة من التهور والهياج تجتاح مباحث مركز دمنهور بمحافظة البحي ...
- رسالة لفلاحى قرية العمرية دمنهور – بحيرة : لا تبلعوا الطعم . ...
- بعد أسبوع من تلفيق التهم لفلاح العمرية .. جريمتان جديدتان لب ...
- تطورات جديدة فى تحقيقات فلاح العمرية بمحافظة البحيرة / مصر
- المشهد قبل الأخير للتحقيقات مع فلاح العمرية بمحافظة البحيرة:
- رسالة وداع صامتة - نيابة عن صديق حميم – إلى مكان .. شهد بعض ...


المزيد.....




- بغداد: اشتباكات بين القوات العراقية والبيشمركة في كركوك
- نموذج لتدمر السورية بالأبعاد الثلاثية
- بيسكوف: من المبكر الحديث عن موعد وكيفية تشكيل المؤتمر الشعبي ...
- دراسة: شرب الكحول يساعد على التحدث بلغة أجنبية!
- الجيش السوري يقتحم حقل -العمر- النفطي بعد فرار مسلحي -داعش- ...
- القوى الجوية الروسية تعترض طائرات تجسس قرب الحدود
- الحكومة الإسبانية بصدد إجراء انتخابات إقليمية في كتالونيا في ...
- القلعة الصغرى: إصابة عدد من الأطفال بالبوصفير
- بروكسل:رئيسة الحكومة البريطانية في مؤتمر صحفي
- حملة الفساد في الصين تطول لجنة انضباط الحزب


المزيد.....

- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين
- أحزاب اليمين الأوربي والزعامة الأمريكية / لطفي حاتم
- الرأسمالية العالمية والنهاية المحتومة / علاء هاشم مناف
- مراحل انضمام دول الشمال الى الأتحاد الأوربي / شهاب وهاب رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - بشير صقر - أخطر هجوم إعلامى روسى على المكارثية الجديدة فى واشنطون ..تعقيب على مقال - -مكارثية- مطاردة الساحرات وأشباح روسيا في أمريكا! - بشبكة روسيا اليوم